آل شافي: حراك كبير لتعزيز العلاقات بين قطر ومصر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jYAV4z

آل شافي: هناك رغبة مخلصة لدى البلدين لطي صفحة الخلاف وتعزيز العلاقات

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 27-09-2021 الساعة 16:53

ما أبرز تصريحات السفير القطري لدى القاهرة؟

  • البلدان يعملان على طي صحفة الماضي وتعزيز التعاون المشترك بما يضمن أمنهما ومصالحهما.
  • هناك رغبة مخلصة لدى الجانبين لتجاوز الماضي.
  • هناك حراك جدي لتعزيز العلاقات وتعاون دبلوماسي في عدد من الملفات المهمة.
  • إن البلدين يضعان في اعتبارهما البعد الجغرافي الذي يلقي بظلاله على مواقفهما من بعض القضايا.

أدلى سفير قطر الجديد لدى مصر، سالم آل شافي، بتصريحات صحفية، اليوم الاثنين، قال فيها إن بلاده تضع في اعتبارها أولويات مصر بالمنطقة، وإنها تعمل على تحقيق أقصى حد من التوافق مع القاهرة في مختلف الملفات.

وهذه أول تصريحات يدلي بها آل شافي، الذي قدّم أوارق اعتماده إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، منتصف الشهر الجاري، كأول سفير لبلاده في القاهرة منذ أزمة 2017.

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن السفير القطري قوله إن لدى الدوحة والقاهرة رغبة في التقارب وتوطيد العلاقات، وإن هناك "حراكاً كبيراً" يجري حالياً في هذا الصدد.

وأوضح آل شافي أن بلاده "تأخذ بعين الاعتبار أولويات مصر في المنطقة"، وتعمل على "تحقيق أقصى حدٍّ من التوافق والتناغم في مختلف القضايا والملفات".

ووقع البلدان اتفاقيات جديدة أثناء اجتماع لجنة المتابعة القطرية المصرية الأخير الذي عقد في الدوحة، بحسب آل شافي، الذي قال الاجتماع القادم للجنة سينعقد في أكتوبر المقبل.

وقال آل شافي إن لدى القاهرة والدوحة اهتمامات يحكمها البعد الجغرافي، وإنهما تعملان على أخذ هذا العامل في الاعتبار لتحقيق أقصى توافق ممكن بشأن الملفات الإقليمية بما يضمن استقرار البلدين ويضمن الاعتبارات القومية لهما.

وأضاف: "أعتقد أن العلاقات انطلقت بالفعل وتسير بثبات، خاصة أن هناك نية حقيقية لدى قادة البلدين في تحقيق التقارب، وجهوداً مخلصة تبذل من الطرفين في هذا الاتجاه، لذا فإن العلاقات ستحفر مجراها بشكل طبيعي وتلقائي".

وأوضح أن "الدوحة تعمل مع القاهرة على أكثر من اتجاه، سواء في المجالات السياسية أو الاقتصادية أو حتى مجالات التعاون المشترك"، مؤكداً وجود رغبة مخلصة لدى البلدين لطي صفحة الخلاف والنظر إلى الأمام.

وأكد أن "هناك حراكاً دبلوماسياً مشتركاً لتعزيز العلاقات، وتذليل العقبات، والعمل على كل ما يحقق مصلحة البلدين. ووصف نتائج اجتماع لجنة المتابعة القطرية المصرية التي عُقدت بالدوحة، في 14 سبتمبر، بـ"الإيجابية والواعدة".

ولفت إلى أنه "تم التوصل للاتفاق بشأن المسائل المطروحة على جدول أعمال اللجان، والتوقيع على عدد من مذكرات التفاهم الثنائية بين البلدين لتعزيز التعاون".

ووقعت الهيئة القومية للبريد المصرية مذكرة تفاهم وبروتوكولاً للتعاون في مجال التعاون البريدي مع الشركة القطرية للخدمات البريدية (بريد قطر).

كما وقعت سلطة الطيران المدني المصرية على مذكرة تفاهم في مجال النقل الجوي مع هيئة الطيران المدني بقطر، بحسب آل شافي.

وفي 29 يوليو الماضي، أعلن الديوان الأميري القطري تعييين آل شافي سفيراً فوق العادة مفوضاً لدى مصر، في حين عينت مصر، في 23 يونيو، عمرو كمال الدين الشربيني سفيراً فوق العادة مفوضاً لدى قطر.

وتأتي هذه الخطوات تنفيذاً لمخرجات قمة العلا التي عقدت في السعودية مطلع العام، والتي أعلن خلالها اتفاق المصالحة بين قطر ودول الرباعي (مصر، السعودية، الإمارات، البحرين).

مكة المكرمة