آخر تحقيقات الكونغرس لعزل ترامب تكشف أدلة هائلة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nBjNj1

ترامب عرقل تحقيق المساءلة من خلال توجيه الشهود

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-12-2019 الساعة 22:42

أعلنت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس دونالد ترامب التمس تدخل حكومة أجنبية (أوكرانيا) ليستفيد من ذلك في إعادة انتخابه، لافتة إلى أن الأدلة ضد ترامب "هائلة".

وأكد التقرير الذي أجرته اللجنة، نقلاً عن مدير مكتب ترامب، أن "الاتصال الذي جرى في 25 يوليو الماضي بين ترامب ورئيس أوكرانيا كان تصعيداً مثيراً لحملة استمرت شهوراً لتحقيق مكاسب سياسية شخصية"، وشدد على أن "ترامب ربط المساعدات لأوكرانيا بالتحقيقات"، بحسب وكالة رويترز.

وبيّن التقرير أن "ترامب عرقل تحقيق المساءلة من خلال توجيه الشهود ووكالات الحكومة بتجاهل استدعائهم".

وخلص التقرير إلى أن ترامب اشترط عقد اجتماع في البيت الأبيض وتقديم مساعدات لأوكرانيا بإصدارها بياناً علنياً بإجراء تحقيقات تفيد حملة إعادة انتخابه".

وأفاد التقرير أنه "ليس هناك رئيس في التاريخ، باستثناء ترامب، أصدر أمراً للجهاز التنفيذي بأكمله بعدم الشهادة أمام الكونغرس".

وصرح آدم شيف، رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، الذي قاد تحقيقاً استمر عشرة أسابيع، أن من المهم التحرك بسرعة لأن الأدلة ضد ترامب "هائلة".

وبين في مقابلة له مع قناة "إم إس إن بي سي" الأمريكية، في وقت متأخر الاثنين، أن ترامب "سعى إلى التدخل الخارجي في الانتخابات الأمريكية مرتين، وحتى وسط تحقيقنا في عزله يقول علناً إن أوكرانيا كان يجب أن تفعل ذلك، بل وكان على الصين كذلك التحقيق مع خصمي".

ويعتبر اكتمال تقرير شيف نهاية المرحلة الأولى من عملية العزل، ويتوقع أن يدعم التقرير التهم ضد ترامب بناء على أدلة قدمها أكثر من عشرة شهود عيان قالوا إن "ترامب حجب المساعدة العسكرية عن أوكرانيا للضغط على زيلينسكي للتحقيق بحق بايدن".

ورغم عدم وجود إطار زمني رسمي لعملية العزل فإن الديمقراطيين يرغبون في إجراء تصويت في المجلس بكامله على بنود العزل قبل عطلة عيد الميلاد في 25 ديسمبر الحالي.

وعقب الموافقة عليها في مجلس النواب، ستُرفع القضية إلى مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون لإجراء محاكمة ترامب في يناير 2020.

وتقود رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، تحقيقاً داخل الكونغرس لعزل ترامب؛ على خلفية محادثة هاتفية جرت بين ترامب والرئيس الأوكراني زيلينسكي.

وينظر محققو الكونغرس فيما إذا كان ترامب قد استغل سلطاته بالضغط على أوكرانيا لفتح تحقيقات مع جو بايدن، نائب الرئيس السابق والسياسي الديمقراطي الذي يخوض انتخابات لمنافسته على الرئاسة في 2020، كما يبحثون نظرية مؤامرة واهية تفيد بأن أوكرانيا لا روسيا هي التي تدخلت في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.

مكة المكرمة