آخرهم أمير الكويت.. قادة الخليج يعزون تبون بوفاة بوتفليقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9D18Zn

بوتفليقة توفي بعد صراعٍ طويلٍ مع المرض

Linkedin
whatsapp
السبت، 18-09-2021 الساعة 20:02

وقت التحديث:

الأحد، 19-09-2021 الساعة 13:51
- ما الدول التي بعثت ببرقيات تعزية؟

جميع دول الخليج الـ6.

- متى أطيح بالرئيس الجزائري السابق بوتفليقة؟

في أبريل 2019.

بات أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، الزعيم الخليجي السادس الذي يرسل برقية تعزية في وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، بعد سنوات طويلة من المعاناة مع المرض.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، اليوم الأحد، أن الشيخ نواف عبّر للرئيس الجزائري الحالي عبد المجيد تبون، في البرقية، عن "خالص تعازيه وصادق مواساته بوفاة بوتفليقة، سائلاً المولى- تعالى- أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن يلهم ذويه جميل الصبر وحسن العزاء".

وأوضحت أن ولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الأحمد ورئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد أرسلا أيضاً برقيتي تعزية للرئيس الجزائري الحالي.

وأمس السبت، بعث قادة دول الخليج العربي، بتعازيهم في وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، بحسب وكالات الأنباء الخليجية.

وفي هذا السياق قالت وكالة الأنباء القطرية "قنا"، إن أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بعث ببرقية تعزية إلى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في وفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

كما بعث العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، ببرقية عزاءٍ إلى رئيس الجزائر، داعياً لبوتفليقة بالرحمة والمغفرة.

من جانبها قالت وكالة الأنباء العُمانية، إن السلطان هيثم بن طارق بعث ببرقية تعزية ومواساة إلى الرئيس الجزائري، أعرب فيها "عن خالص تعازيه وصادق مواساته لفخامته وأسرة الفقيد والشعب الجزائري الشقيق".

كما بعث العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ببرقية تعزية ومواساة للجزائر رئيساً وشعباً، في وفاة بوتفليقة، وفقاً لوكالة الأنباء البحرينية "بنا".

من جانبها قالت وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، إن رئيس البلاد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إضافة إلى ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، بعثوا أيضاً ببرقية عزاءٍ إلى الرئيس الجزائري.

ومساء الجمعة، أعلنت الرئاسة الجزائرية، في بيان مقتضب بثه التلفزيون الرسمي، وفاة الرئيس السابق بوتفليقة.

وتأتي وفاة بوتفليقة بعد عامين ونصف العام من انتفاضة شعبية أطاحت به في أبريل 2019، عقب إعلان ترشحه حينها لولاية رئاسية خامسة.

وبعد مغادرته الحكم كان بوتفليقة يقيم رفقة أفراد من عائلته في إقامة رئاسية غربي الجزائر العاصمة.

وبوتفليقة أكثر رؤساء الجزائر مكوثاً في الحكم، ببقائه 20 سنةً ما بين 1999 و2019، لكنه عانى من آثار جلطة دماغية تعرَّض لها عام 2013، أفقدته القدرة على الحركة والكلام وصار نادر الظهور إعلامياً.

مكة المكرمة