آخرها الكويت.. 5 دول خليجية تؤيد المغرب لتأمين "الكركرات"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EKkNeW

يربط الكركرات المغرب وموريتانيا

Linkedin
whatsapp
السبت، 14-11-2020 الساعة 08:26

وقت التحديث:

السبت، 14-11-2020 الساعة 20:12
- ما الدول التي أيدت التحرك المغربي بشأن معبر الكركرات؟

قطر والسعودية والإمارات وعُمان والكويت.

- ما هو التحرك الذي اتخذه المغرب في معبر الكركرات؟

أبعدت قوات تابعة للبوليساريو كانت تعيق عمل المعبر منذ أواخر أكتوبر الماضي.

أيدت دولة قطر والسعوية والإمارات والكويت وعُمان الإجراء الذي اتخذته المملكة المغربية لإعادة فتح معبر الكركرات الحدودي مع موريتانيا، بعد تمكنها من إبعاد قوات البوليساريو التي أعاقت عمل المعبر منذ أواخر أكتوبر الماضي.

وأعربت وزارة الخارجية القطرية، في بيان أمس الجمعة، عن قلق الدوحة العميق من عرقلة حركة التنقل المدنية والتجارية بالمعبر الحدودي، وتأييدها تحركات الرباط في هذا الصدد.

وعبّرت الدوحة عن "قلقها العميق من عرقلة حركة التنقل المدنية والتجارية" بالمعبر، وأعربت عن تأييدها تحرك المغرب لوضع حد لوضعية الانسداد الناجمة عن عرقلة الحركة في المعبر.

وجددت قطر موقفها الثابت من حل الخلافات عبر الحوار والدبلوماسية والطرق السلمية، وشددت على ضرورة احترام سيادة الدول، ودعت للتحلّي بأقصى درجات ضبط النفس.

وأشاد البيان بالجهود التي يبذلها الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، من أجل التوصل إلى حل سياسي للنزاع القائم بين المغرب وجبهة البوليساريو.

وتعهد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ببذل قصارى جهده لاستئناف العملية السياسية بين المغرب وجبهة البوليساريو، وتلافي انهيار وقف إطلاق النار المستمر منذ 1991، في إقليم الصحراء المتنازع عليه، الذي يضم المعبر.

وفي السياق، أعربت وزارة الخارجية السعودية تأييد المملكة للإجراءات التي اتخذتها نظيرتها المغربية لإرساء حرية التنقل المدني والتجاري في المنطقة العازلة للكركرات بالصحراء المغربية.

واستنكرت الوزارة، في بيان اليوم السبت، أي ممارسات تهدد حركة المرور في هذا المعبر الحيوي الرابط بين المغرب وموريتانيا، داعية إلى ضبط النفس وعدم التصعيد امتثالاً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

كما أيدت الإمارات الخطوة المغربية، وأعلنت في بيان نشرته الوكالة الرسمية (وام)، أمس الجمعة، تضامنها ووقوفها إلى جانب الرباط، ودعم قرار العاهل المغربي محمد السادس بوضع حد للتوغل غير القانوني بالمنطقة لتأمين الانسياب الطبيعي للبضائع والأشخاص.

وعبّرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية عن إدانتها للاستفزازات والممارسات اليائسة وغير المقبولة التي قامت بها جبهة البوليساريو منذ 21 أكتوبر الماضي، والتي قالت إنها تشكّل انتهاكاً صارخاً للاتفاقيات المبرمة، وتهديداً حقيقياً لأمن واستقرار المنطقة.

وجددت الإمارات دعمها الموصول للمملكة المغربية في كل الإجراءات التي ترتئيها للدفاع عن سلامة وأمن أراضيها ومواطنيها.

كما نقلت وكالة الأنباء العمانية الرسمية تأييد السلطنة للمملكة المغربية فيما اتخذته من إجراءات لحماية أمنها وسيادتها على أراضيها، مشيرة إلى دعم السلطنة للجهود الأممية لتسوية النزاع بالطرق السلمية,

وانضمت الكويت إلى الدول الخليجية المؤيدة للإجراءات التي اتخذها المغرب لضمان انسياب حركة البضائع والأفراد بشكل طبيعي ودون عوائق في منطقة الكركرات العازلة بين المغرب وموريتانيا.

وجددت وزارة الخارجية الكويتية في بيان، السبت، موقف الكويت الثابت في دعم سيادة المغرب ووحدة أراضيه، ورفضها لأي أعمال أو ممارسات من شأنها التأثير على حركة المرور في هذه المنطقة، داعية في الوقت نفسه إلى ضبط النفس والالتزام بالحوار والحلول السلمية، وفقاً لما نصت عليه قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وكانت الحكومة المغربية قد أعلنت أن قواتها تحركت لوقف ما سمته "الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة" لجبهة "البوليساريو" في منطقة الكركرات.

وقال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إن قوات بلاده أجبرت قوات البوليساريو على الانسحاب من المعبر، وطوّقت المنطقة لتأمينها، مؤكداً أنها لن تستخدم السلاح إلا للدفاع الشرعي عن النفس.

و"الكركرات" هو معبر حدودي بين المغرب وموريتانيا، وهو يخضع للنزاع القائم بين المغرب وجبهة تحرير البوليساريو، الدائر منذ 1975 بشأن إقليم الصحراء الغربية الخاضة لسيطرة الرباط.

وتحول الصراع لمواجهة مسلحة استمرت حتى 1991، وتوقفت بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، اعتبر الكركرات منطقة منزوعة السلاح.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح حكماً ذاتياً موسعاً تحت سيادتها، فيما تطالب "البوليساريو" باستفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي لاجئين من الإقليم المتنازع عليه.

وفي 30 أكتوبر الماضي، قرر مجلس الأمن الدولي تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء بإقليم الصحراء "مينورسو" لمدة عام، حتى 31 أكتوبر 2021.

مكة المكرمة