3 بطولات في عام.. احتكاك قطري مثالي قبل صافرة البداية المونديالية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Jpq7kK

منتخب قطر بطل القارة الآسيوية 2019

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 29-09-2020 الساعة 16:20
- متى تقام بطولة كأس الكونكاكاف الذهبية؟

بين 10 يوليو والأول من أغسطس 2021.

- متى تقام بطولة كوبا أمريكا؟

ما بين 11 يونيو و11 يوليو 2021.

- ما هي البطولة الثالثة التي سيشارك فيها العنابي بـ2021؟

كأس العرب المونديالية، أواخر العام المقبل.

يواصل منتخب قطر لكرة القدم والقائمون عليه الاستعداد ووضع الخطط اللازمة للظهور بأبهى حلة ممكنة في بطولة كأس العالم لكرة القدم، التي تستضيفها الدولة الخليجية شتاء عام 2022.

ولأجل ذلك، سيحظى المنتخب القطري بفترة استعدادية طويلة يتخللها خوض بطولات من العيار الثقيل، فيما يأمل مسؤولو اتحاد الكرة القطري وعشاق "العنابي"، أن تكون تلك الفترة التحضيرية مثالية قبل خوض منافسات أكبر محفل كروي في العالم، والذي يقام لأول مرة على أرضٍ عربية وإسلامية.

واللافت أن البطولات التي سيشارك فيها "أبطال آسيا" تعد من مدارس كروية مختلفة؛ إذ يعاود "العنابي" الظهور للمرة الثانية توالياً في بطولة كوبا أمريكا لمنتخبات قارة أمريكا الجنوبية، إضافة إلى مشاركة تعتبر الأولى من نوعها، وهنا يدور الحديث عن الكأس الذهبية، الخاصة بمنتخبات أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف).

وإلى جانب ذلك، يسدل منتخب قطر الستار على عام 2021 الاستثنائي بخوض بطولة كأس العرب التي تحتضنها ملاعب النسخة المقبلة من المونديال، للوقوف على جاهزيتها قبل عام واحد من انطلاق صافرة البداية المونديالية، في 21 نوفمبر 2022.

الكأس الذهبية

فجر الثلاثاء (29 سبتمبر 2020)، أوقعت قرعة كأس الكونكاكاف الذهبية المقررة إقامتها ما بين 10 يوليو والأول من أغسطس 2021، منتخب قطر ضمن المجموعة الرابعة، وهي مجموعة متوازنة بوجود منتخبات هندوراس وبنما وغرينادا.

وهذه هي المشاركة الأولى لمنتخب عربي في البطولة القارية لمنتخبات الكونكاكاف، وذلك في إطار شراكة استراتيجية بين الاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر واتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي، تتضمن مشاركة "العنابي" في نسختي 2021 و2023 المقبلتين.

وقطر هي سابع دولة والثانية آسيوياً التي تتم دعوتها للمشاركة في الكأس الذهبية، بعد البرازيل التي شاركت في نسخ 1996 و1998 و2003، وكولومبيا (2000 و2003 و2005)، وبيرو (2000)، والإكوادور (2002)، وجنوب أفريقيا (2005)، وكوريا الجنوبية (2000 و2002).

ومن المقرر أن تقام النسخة المقبلة من البطولة القارية بمشاركة 16 منتخباً، أبرزها المكسيك (حامل اللقب)، والولايات المتحدة، وكوستاريكا.

ظهور ثانٍ

وقبل خوض الكأس الذهبية يتعين على "العنابي" تجديد ظهوره للمرة الثانية في كوبا أمريكا، التي تعرف مشاركة 12 منتخباً، 10 منها من القارة اللاتينية، إضافة إلى قطر وأستراليا، وستجرى بنظام المجموعتين، في الأرجنتين وكولومبيا.

وكان من المقرر أن تقام البطولة الشهيرة صيف العام الحالي، قبل أن تتأجل عاماً بسبب جائحة كورونا؛ لتقام ما بين 11 يونيو و11 يوليو 2021.

وأوقعت القرعة، التي سحبت في ديسمبر 2019، المنتخب القطري في المجموعة الثانية إلى جوار كولومبيا، والبرازيل (حاملة اللقب)، وفنزويلا، والإكوادور، وبيرو، حيث يستهل "العنابي" البطولة بمواجهة نظيره البيروفي، على أن يختتمها بصدام مع الكولومبيين، أصحاب الأرض.

ميسي قطر

فيما تضم المجموعة الأولى منتخبات الأرجنتين وأستراليا والأوروغواي وبوليفيا وتشيلي وباراغوي، علماً أن النظام الجديد رفع عدد مباريات البطولة القارية من 26 في النسخة الماضية، إلى 38 مباراة ستقام على مدار شهر كامل.

وكان المنتخب القطري قد قدّم أداءً مشرفاً في نسخة 2019 رغم هزيمتيه أمام كولومبيا والأرجنتين بنتيجة (1-0) و(2-0) توالياً، فيما كان قريباً من تحقيق الفوز على باراغواي، لكن المواجهة انتهت بتعادل مثير بهدفين لمثلهما.

كوبا أمريكا

مونديال العرب

وبنهاية العام المثير تحتضن قطر بطولة دولية للمنتخبات العربية، بين الأول والـ18 من ديسمبر من العام المقبل؛ أي في نفس الفترة تقريباً التي سيقام فيها مونديال قطر، ومن المقرر أن تقام المباراة النهائية قبل عام تماماً من نهائي كأس العالم، وتزامناً مع احتفالات الدوحة بيومها الوطني.

وجاء الإعلان عن البطولة العربية العالمية في 25 يونيو 2020، بعدما تبنى مجلس الفيفا المقترح الذي قدمه الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، حسن الذوادي، وسط توقعات تشير إلى أن البطولة ستعرف مشاركة منتخبات 22 دولة عربية من قارتي آسيا وأفريقيا.

ويعتبر منظمو مونديال قطر البطولة العربية المقبلة "فرصة ذهبية للاستفادة من المرافق المخصصة لمونديال قطر والوقوف على جاهزيتها"، خاصة أنه تقرر الاستعانة بسبعة ملاعب مونديالية من أصل 8 لاحتضان "العرس العربي الكبير".

مفعول إيجابي

وفي هذا الإطار، يقول المعلق الرياضي الشهير، حفيظ دراجي، إن الصدفة هي من جعلت هذه البطولات والمنافسات في عام واحد؛ وذلك بسبب الظروف الصحية الراهنة التي أدت إلى تأجيل الكثير من المسابقات.

وأوضح "دراجي"، في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، أن مشاركة منتخب قطر في 3 بطولات خلال عام واحد "لم يكن متوقعاً"، ولكن التوقيت المتباين لإقامة تلك البطولات "يخدم العنابي باعتبار أنه لن يشارك في التصفيات الآسيوية المونديالية لكونه متأهلاً مباشرة".

وشدد معلق قنوات "بي إن سبورت" القطرية على أن منتخب قطر بحاجة إلى الاحتكاك مع مختلف المدارس الكروية، كما أنه بحاجة إلى مباريات ومسابقات لكي تساعد لاعبيه على البقاء على صلة بالمستوى العالي.

وبيّن أن إقامة بطولة كوبا أمريكا في يونيو المقبل يُعد "توقيتاً مناسباً بعد انتهاء الموسم الكروي في العالم"، ثم بعد شهر يتعين عليه خوض الكأس الذهبية، والتي وصفها بأنها "منافسة مهمة تجعله يحتك بمدارس كروية أخرى"، قبل أن يستدل الستار على العام بالمشاركة في مونديال العرب، وهنا سيلتقي مع منتخبات عربية.

ويعتقد "دراجي" أن المشاركة بهذا الكم من المباريات، التي ستتراوح ما بين 10 و18 مواجهة كروية في 3 مسابقات، سيكون لها "مفعول إيجابي كبير جداً"، مقارنة بمنتخبات أجنبية أخرى "لا يمكنها المشاركة بهذا الكم من المباريات والبطولات".

واستبعد المعلق الشهير إصابة منتخب قطر بالإجهاد والإرهاق لمشاركته في 3 بطولات في عام؛ بل يرى العكس تماماً بقوله: إن هذا "سيكون مفيداً جداً"، في إطار التحضير الجيد لمونديال 2022.

وأكمل قائلاً: إنه "بدون مسابقات كهذه لن يكون بإمكان قطر الاستعداد بالشكل اللائق"، موضحاً كلامه بأن "المباريات الودية لا تكفي ولن تكون معياراً مقارنة بمثل هذه المباريات الرسمية يلعبها العنابي".

وخلص دراجي إلى أن تلك البطولات تعتبر "مواعيد مهمة جداً تحضيراً لكأس العالم 2022".

مكة المكرمة