"ودية" الكويت في فلسطين تثير حراكاً في مجلس الأمة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5AZ5X7

الاتحاد الفلسطيني أعلن إقامة المباراة مع نظيره الكويتي في الأراضي المحتلة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 29-01-2021 الساعة 22:11
- ما أهم ما جاء في تساؤل النائب الكويتي؟

حقيقة إقامة مباراة في الأراضي المحتلة.

- ما الجهة التي أعلنت عن ودية فلسطين والكويت الكروية؟

حسب الاتحاد الفلسطيني ستقام المباراة في الأراضي المحتلة.

قدم النائب في مجلس الأمة الكويتي، عبد العزيز الصقعبي، تساؤلاً إلى وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب، عبد الرحمن المطيري، عن سبب موافقة الاتحاد الكويتي لكرة القدم على إقامة مباراة ودية في الأراضي المحتلة.

وجاء في الكتاب المقدم من النائب الصعقبي استفسار عن حقيقية الخبر المنشور في حساب الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم على "فيسبوك"، وكيفية موافقة اتحاد اللعبة على إقامة مباراة في الأراضي المحتلة، والحصول على تأشيرات من الاحتلال.

وبين الصعقبي أن دولة الكويت في "حالة حرب دفاعية ضد العصابات الصهيونية بمرسوم أميري صادر سنة 1967"، بحسب ما أوردت وسائل إعلام محلية.

الكويت

وكان رئيس اتحاد الكرة الكويتي الشيخ أحمد اليوسف، ونظيره الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب، أعلنا اتفاق الاتحادين على إقامة مباراة ودية ثانية بين المنتخبين في القدس، على أن يتم تحديد موعدها لاحقاً.

وأشار الرجوب إلى أن المباراة الودية تشكل تأكيداً لعمق العلاقات الأخوية التي تربط البلدين، معتبراً أن موافقة الاتحاد الكويتي على إقامة مباراة ودية ثانية في فلسطين تعد توثيقاً للموقف الكويتي الداعم دوماً لفلسطين وحقها في تطوير الرياضة وإقامة الأنشطة الرياضية على أرضها دون معوقات.

وأكد الرجوب أن الاتحاد سيضمن دخول كافة أعضاء الوفد الكويتي إلى فلسطين دون معوقات، مثمناً الموقف الكويتي الذي يعبر عن صدق انتماء الكويت قيادة وشعباً ومؤسسات لقضية فلسطين العادلة.

من جانبه أكد اليوسف أن هذا الاتفاق يعد تأكيداً لاستمرار التعاون والتنسيق بين الاتحادين، لافتاً إلى أن إقامة هذا اللقاء الودي في القدس تعد "تأكيداً على دعم الكويت لحقوق الشعب الفلسطيني بممارسة الرياضة على أرضه وبين جماهيره أسوة بشعوب العالم أجمع".

يشار إلى أن الكويت ترفض التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، حيث سبق أن أكد مجلس الوزراء الكويتي "دعم خيارات الشعب الفلسطيني بإقامة دولة مستقلة على حدود 1967 تكون عاصمتها القدس الشرقية"، مشدداً على "مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى".

مكة المكرمة