نادٍ للزمالك في الإمارات.. ما وراء الخطوة وهل تسير فرق عربية على الدرب ذاته؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ekvB35

من مؤتمر الإعلان عن إنشاء فرع للزمالك في الإمارات

Linkedin
whatsapp
السبت، 18-09-2021 الساعة 18:05
- ما آخر إنجازات الزمالك؟

حقق الدوري المصري للمرة الـ13 بتاريخه والأولى منذ 2015.

- متى تم إعلان إنشاء فرع للزمالك في الإمارات؟

في 30 أغسطس 2021.

- ماذا قال مسؤولو الزمالك عن إنشاء فرع للنادي بالإمارات؟

"النادي لديه طموحات عديدة ومن ضمنها الناحيتان الاستثمارية والرياضية".

أضحت دوريات دول مجلس التعاون الخليجي وجهة جذابة لنجوم كبار في عالم "الساحرة المستديرة"، حيث شرعت أندية خليجية في استقدام أسماء كروية وازنة، في إطار تدعيم صفوفها استعداداً للبطولات المحلية والقارية.

ولأن عالم كرة القدم مليء دائماً بالإثارة والتشويق؛ فإن المفاجآت حاضرة وواردة بكل تأكيد، وقد تقلب المشهد رأساً على عقب وتفرض واقعاً قد يكون مؤقتاً أو بشكل دائم وفق سير الأحداث وتطوراتها.

وبعد خطوة توقيع نادي الزمالك المصري اتفاقية يتم بموجبها إنشاء فرع له بدولة الإمارات، تعالت أصوات تتساءل عن إمكانية توسُّع هذه الفكرة وأن تسير أندية عربية جماهيرية أخرى على خطاها.

قنبلة زملكاوية

نادي الزمالك المصري، الذي يعيش أفضل لحظاته على الإطلاق عقب فوزه بلقب الدوري المحلي على حساب الأهلي غريمه التقليدي والأزلي، فجَّر قنبلة من العيار الثقيل بالتوقيع على بروتوكول يقضي بإنشاء نادٍ يحمل اسمه في دولة الإمارات العربية المتحدة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عُقد في 30 أغسطس 2021، بحضور رئيس اللجنة المكلفة بإدارة الزمالك حسن لبيب وعمرو مصطفى كامل رئيس مجلس إدارة شركة "إي فريندز سبورت".

وقال لبيب، إن النادي المصري لديه طموحات عديدة ومن ضمنها الناحيتان الاستثمارية والرياضية، مشيراً إلى محاولة إدارة النادي تعظيم دور الزمالك الرياضي.

أما رئيس الشركة الخاصة بإتمام بروتوكول التعاون، فشدد على أن هذا المشروع سيحقق عدة فوائد للطرفين، مبيناً أن تكوين فريق كروي يحمل اسم الزمالك سيكون وفقاً للقوانين الخاصة بالدولة الخليجية.

ولفت إلى أن البداية ستكون بإنشاء فريق لكرة القدم، على أن يمتد المشروع إلى تدشين فرق للألعاب الجماعية الأخرى في الإمارات، فضلاً عن توسيع الفكرة لتطال أكثر من دولة عربية.

استثمار للشعبية

من جانبه كشف عضو اللجنة المكلفة بإدارة نادي الزمالك حسام المندوه، أن فريق الزمالك الجديد في الإمارات سيلعب بما يوازي دوري الدرجة الرابعة بمصر.

وخلال مداخلة هاتفية مع قناة "أون تايم سبورتس" المصرية، أوضح "المندوه" الهدف الأساسي من إنشاء فرع للزمالك بالإمارات، بقوله إن الإدارة أردات استغلال الشعبية الكبيرة للنادي في الخليج وانتشار اسم الزمالك في كل العالم، متوقعاً الحصول على عائد مادي في حال نجاح الفكرة.

وأكد حسين السيد، عضو اللجنة التي تدير نادي الزمالك، أن إدارة النادي لا تمانع انتقال نجوم "الأبيض" للعب في الإمارات، كاشفاً أنه سيتم منح نجوم الزمالك القدامى فرصة الإشراف على الفريق وتولي قيادته الفنية أيضاً؛ للحفاظ على هوية فريق "القلعة البيضاء".

ويحظى الزمالك إلى جانب غريمه الأهلي، بشعبية جارفة في معظم أرجاء الوطن العربي، وترتفع بشكل ملحوظ في الخليج؛ نظراً إلى وجود جالية مصرية كبيرة في معظم دول مجلس التعاون.

يقول الصحفي الرياضي المصري محمد علاء، إنَّ تعاقد الزمالك أو اتفاقه على أي توسع "من شأنه تحسين الجانب الاقتصادي في النادي".

ولهذا يرى علاء في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، أن اتفاق النادي القاهري على إنشاء فرع له في الإمارات سوف تكون له "إيجابيات كثيرة".

وأردف موضحاً أن الخطوة تعد "استغلالاً متأخراً نسبياً؛ نظراً إلى اتساع شعبية الزمالك بالدول العربية، خاصة في الإمارات".

ومن وجهة نظره، يعتقد الصحفي الرياضي المصري، أنه في حال قوة الاتفاق المبرم من حيث البنود "فإنه لن تكون هناك سلبيات على المدى الطويل".

"تويتر" يتفاعل

وفي العالم الافتراضي تحوَّل الموضوع إلى مادة دسمة تناقلها وعلق عليها عشاق الكرة، إذ قال أحدهم: إن "الزمالك بات أول نادٍ مصري وعربي وأفريقي يؤسس فريقاً في دولة أخرى غير دولة المنشأة؛ للمشاركة في المسابقات الرسمية للاتحاد الإماراتي للعبة".

أما الصحفي بجريدة "الاتحاد" الإماراتية علي المعلي، فقد علق على الحدث بعنوان "الزمالك خارج الحدود"، متوقعاً ظهور "فريق متميز في ملاعب تعيش أجواء الاحتراف في حال تمت كما جرى التخطيط لها".

فيما اعتبر البعض أنها "خطوة تسويقية جيدة، عبر إنشاء أفرع للنادي خارج البلاد"، معتقدين أنها توفر موارد مالية إضافية وتحل المشاكل بخلاف حقوق البث والرعاية، في حين رأى آخرون أن الأمر ليس بالسهولة التي يروج لها.

وبالفعل كشفت صحيفة "المصري اليوم" المصرية (خاصة)، عن اعتماد نادي الزمالك في الإمارات كنادي درجة ثانية مدى الحياة وإشهاره، وفقاً للبند المتفق عليه بشكل نهائي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مسؤول داخل الاتحاد الإماراتي -لم تسمه- قوله: إن اتفاق الزمالك مع الشركة المعنية "عادي للغاية، ويحق لأي مستثمر يملك أموالاً أو لديه أكاديمية لكرة القدم أن ينشئ نادياً تحت أي مسمى".

وأكمل موضحاً: "تلقينا طلباً بانشاء نادٍ في الإمارات باسم نادي الزمالك المصري وأبلغناهم أن النادي سيظل مدرجاً ضمن أندية الدرجة الثانية مدى الحياة، ولن يُسمح له بالتأهل لدوري الدرجة الأولى أو دوري المحترفين الممتاز".

مكة المكرمة