مصرع 17 شخصاً جرّاء تدافع بأحد ملاعب أنغولا

مأساة حقيقية للكرة الأنغولية

مأساة حقيقية للكرة الأنغولية

Linkedin
whatsapp
السبت، 11-02-2017 الساعة 18:16


قتل 17 شخصاً وجرح 56 آخرون، من جراء تدافع بملعب لكرة القدم، في وقت متأخر من مساء الجمعة، شمالي أنغولا.

ووقع التدافع لدى محاولة مئات المشجعين دخول الملعب المكتظ، خلال مباراة افتتاح الدوري الأنغولي لكرة القدم، بين فريقي "ريكرياتيفو ليبولو" و"سانتا ريتا".

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء الأنغولية الرسمية أن تحقيقاً سيفتح لتحديد أسباب التدافع، بناء على طلب من وزارة الرياضة المحلية.

اقرأ أيضاً :

"القلعة البيضاء" تستعصي على "المارد الأحمر"..الزمالك بطلاً للسوبر

وذكر نادي "ريكرياتيفو ليبولو" على موقعه الإلكتروني، أنه "في وقت كان الفريقان يتواجهان على الأرض، حاول المشجعون دخول الملعب من أجل مشاهدة المباراة، فقتل 17 شخصاً وجرح 56 آخرون".

ووصف النادي ما حصل بأنه "مأساة غير مسبوقة في تاريخ كرة القدم الأنغولية".

وتُعيد الواقعة المؤسفة ما حدث قبل سنوات؛ حين لقي 72 مشجعاً من أنصار الأهلي المصري مصرعهم فيما عُرف بـ"مجزرة بورسعيد"، خلال فترة حكم المجلس العسكري برئاسة المشير محمد حسين طنطاوي.

مكة المكرمة