ما أوجه الإضافة الروسية إلى قطر في تحضيراتها لمونديال 2022؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kpKZEE

تأكيد قطري روسي على التعاون في رحلة تنظيم مونديال 2022

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 29-06-2021 الساعة 08:30
- ماذا بحث أمير قطر والرئيس الروسي بآخر اتصال بينهما؟

"التعاون في مجال استضافة وتحضيرات كأس العالم 2022"، وفق قنا.

- ماذا قال "الكرملين" بعد الاتصال الهاتفي؟

بوتين وجه الحكومة الروسية للمساعدة في تحضير وتنظيم مونديال قطر.

- ما أبرز البطولات الرياضية التي نظمتها روسيا بالأعوام الأخيرة؟
  • أولمبياد سوتشي 2014.
  • كأس القارات 2017.
  • كأس العالم 2018.
  • مباريات بكأس أمم أوروبا 2020.
- إلى أين وصلت آخر الاستعدادات القطرية لمونديال 2022؟

افتتحت 4 ملاعب، مع جاهزية الخامس، فيما تنتهي من البقية نهاية هذا العام.

- متى يقام مونديال قطر؟

في الفترة ما بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر 2022.

تسعى دولة قطر للاستفادة من كافة الخبرات والتجارب الرياضية السابقة، ومن ضمنها الروسية، في رحلتها نحو تنظيم نسخة استثنائية من نهائيات كأس العالم لكرة القدم، شتاء عام 2022.

الدولة الخليجية التي قطعت شوطاً كبيراً فيما يتعلق باكتمال البنية التحتية المخصصة للمونديال، بدأت تركز جهودها مؤخراً نحو الخطط التشغيلية اللازمة واختبار جاهزيتها من خلال البطولات والفعاليات التي تحتضنها.

ومن المقرر أن تحتضن قطر كأس العالم للمنتخبات لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في الفترة ما بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر 2022، حيث وعدت الأسرة الكروية الدولية بنسخة غير مسبوقة بدأت ملامحها تظهر تدريجياً.

اهتمام رفيع

في 25 يونيو 2021، استعرض أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تطوير التعاون المشترك بين بلديهما في مجالات عدة.

وبحسب "وكالة الأنباء القطرية" (قنا)، فقد جرى خلال الاتصال الهاتفي "استعراض العلاقات الثنائية، والسبل الكفيلة بدعم وتطوير التعاون المشترك بين البلدين، في مجالات الاقتصاد والاستثمار والرياضة، خاصة التعاون في مجال استضافة وتحضيرات كأس العالم 2022".

أمير قطر

أما قناة "روسيا اليوم" فقد نقلت عن الرئاسة الروسية "الكرملين" توصل الزعيمين إلى اتفاق على إطلاق التعاون الفعلي، لا سيما بخصوص المسائل المتعلقة بالدعم الرياضي والثقافي والطبي لمونديال قطر، نظراً لتجربة روسيا في تنظيم مثل هذه الفعالية الضخمة.

وبعد يومين أكد الكرملين أن بوتين وجه الحكومة الروسية بالتعاون مع الجهات والمنظمات المختصة للمساعدة في تحضير وتنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022.

وأمر بوتين الحكومة بإصدار تقرير عن جهودها في هذا المجال بحلول مطلع ديسمبر القادم، ثم إصدار تقارير مرة كل ستة أشهر، وفق "روسيا اليوم"، التي قالت إن الرئيس الروسي كلف مساعده إيغور ليفيتين، ورئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين، بالإشراف على هذا الموضوع.

تأكيد قطري

أمير قطر كشف خلال كلمته بمؤتمر سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي (4 يونيو 2021)، أن روسيا "فتحت جميع الأبواب للمنظمين القطريين للاستفادة من الخبرات الخاصة بتنظيم كأس العالم".

وبيّن الشيخ تميم أن البنية التحتية في قطر جاهزة لاستضافة بطولة كأس العالم، وذلك بعد "وضعها معايير عالية جداً لهذه الاستضافة".

أمير قطر

بدوره شدد المدير التنفيذي لبورصة قطر رشيد المنصوري، على رغبة بلاده بالاستفادة من خبرة الشركات الروسية في تنظيم مونديال كأس العالم 2022.

وقال المنصوري لوكالة "سبوتنيك" الروسية": إن "هناك العديد من الشركات الروسية التي تعمل في السوق القطرية، روسيا اكتسبت خبرات خلال استضافتها لكأس العالم، ونحن في قطر نرغب بالاستفادة من خبرتهم في التنظيم لهذه الأحداث".

وأضاف: "هناك العديد من الشركات الروسية التي تعمل في قطر، ومنها في المجال الرياضي، حيث تعمل على توفير بعض الخدمات لكأس العالم".

وفود قطرية لروسيا

وكانت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وهي الجهة القطرية المسؤولة عن توفير البنية التحتية والخطط التشغيلية اللازمة لمونديال قطر، قد أرسلت إلى روسيا صيف عام 2018؛ وفداً رسمياً يزيد عن 180 موظفاً للاستفادة من كأس العالم التي كانت تجري فعالياتها آنذاك.

وتكون الوفد من 120 شخصاً لـ"المشاريع والإرث"، إضافة إلى موظفين من وزارات وهيئات محلية؛ على غرار وزارة الداخلية، وهيئة الأشغال العامة، ومؤسسة حمد الطبية، والمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء "كهرماء"، والاتحاد القطري لكرة القدم، ودوري نجوم قطر، وسكك الحديد القطرية والهيئة العامة للسياحة وغيرها.

وشارك وفد اللجنة العليا في برامج المراقبة والمتابعة والانتداب خلال البطولة، وتوزعوا في 11 مدينة روسية، حيث أسندت إليهم مهمة جمع المعلومات والدروس المستفادة استعداداً لمونديال قطر.

مونديال قطر

وفي معرض تعليقه على زيارة الوفد قال حينها الرئيس التنفيذي لبطولة "كأس العالم لكرة القدم قطر 2022"، ناصر الخاطر: إنه "من الأهمية بمكان أن نقوم بتجميع أفضل الممارسات في كافة جوانب البطولة والعودة بكل هذه المعرفة والمعلومات إلى الدولة".

وأقامت الدولة الخليجية "مجلس قطر في روسيا" تزامناً مع مونديال 2018، حيث استقطب أكثر من 100 ألف زائر للاطلاع على تراث دولة قطر وإنجازاتها وملاعبها المونديالية وتقنية التبريد المبتكرة لتكييفها.

تعاون وتنسيق

يعتقد الصحفي الرياضي المقيم في روسيا عبد الرحيم عاصي، أن الجانب الروسي وضع كامل خبراته في تنظيم الحدث الكروي بتصرف قطر، التي أرسلت يومها وفداً كبيراً لمعاينة الإجراءات التنظيمية.

ويوضح "عاصي" في حديثه لـ"الخليج أونلاين" أن روسيا امتلكت خبرات مهمة خلال المرحلة الماضية في تنظيم الأحداث الرياضية العامية؛ من أولمبياد سوتشي 2014، إلى كأس القارات 2017، وكأس العالم 2018.

وأشار إلى أنه "يُمكن لروسيا المساعدة في توفير طواقم عملت في تنظيم الأحداث المذكورة، كما يمكنها وضع خبراتها في كيفية التنظيم، وعملية تنظيم وصول المشجعين لقطر إضافة للجوانب اللوجستية".

روسيا

وبحسب "عاصي"، لن يقتصر التعاون عند هذا الحد فحسب، بل "سنشهد تنسيقاً أمنياً"، مبيناً أن "روسيا ستضع خبراتها في هذا المجال بتصرف قطر؛ لأن هذا الجانب بأهمية الأمور التنظيمية واللوجستية بل يسبقهما؛ لكون أي خطأ أمني سيهدد البطولة".

ويوضح أنه من خلال معاينته لتنظيم كأس القارات 2017، وكأس العالم 2018، وكأس أمم أوروبا حالياً، "يمكنني القول إن روسيا نجحت نجاحاً باهراً في توفير أجواء مثالية وتنظيمية رائعة للمشجعين لمتابعة هذه الأحداث بكل أريحية. روسيا تمتلك خبرة ممتازة في تنظيم أفضل الأحداث الرياضية".

وحول العلاقات الثنائية بين موسكو والدوحة، يشير إلى أن البلدين يشهدان أفضل العلاقات الثنائية مؤخراً، و"هذا بدا لافتاً في مؤتمر سان بطرسبورغ الاقتصادي مؤخراً"، معتبراً توجيه بوتين الحكومة الروسية بمساعدة قطر في تحضيراتها لاستضافة كأس العالم 2022 "دليلاً إضافياً على تطور العلاقات بينهما".

تحضيرات المونديال

دولة قطر افتتحت حتى الآن 4 ملاعب مونديالية من أصل 8؛ هي: "خليفة الدولي" و"الجنوب" و"المدينة التعليمية" و"أحمد بن علي"، كما أن استاد "البيت"، وهو ثاني أكبر ملاعب "قطر 2022" بـ60 ألفاً، بات جاهزاً ولم يتبقَّ سوى افتتاحه رسمياً.

وقطعت أعمال البناء في ملاعب "لوسيل" و"الثمامة" و"راس أبو عبود" شوطاً كبيراً، ومن المنتظر أن تكتمل بصورة نهائية في وقت لاحق من هذا العام.

وفي 20 نوفمبر 2020، قالت "المشاريع والإرث"، في بيان رسمي بمناسبة تبقّي عامين فقط على انطلاق صفارة البداية المونديالية: إن "البنية التحتية للبطولة اكتملت بنسبة 90%".

واستضافت قطر في الأعوام الأخيرة عدداً من البطولات الرياضية؛ على غرار كأس العالم للأندية (مرتين)، وكأس السوبر الأفريقي (3 مرات)، وكأس الخليج العربي للمنتخبات ودوري أبطال آسيا.

خليفة الدولي

مكة المكرمة