كَذب ديوكوفيتش يهدده بالسجن 5 سنوات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KWD7ob

لاعب التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش

Linkedin
whatsapp
الخميس، 13-01-2022 الساعة 22:53

ما الذي ارتكبه ديوكوفيتش؟

  • ثبتت إصابته بفيروس كورونا في بلاده.
  • خالف التعليمات وسافر إلى أكثر من دولة.
  • قدم وثائق كاذبة حول إصابته بالفيروس.

ما الذي يترتب على ديوكوفيتش؟

قد يعاقب بالسجن لمدة تصل إلى 5 سنوات.

نشرت صحيفة "بليك" السويسرية، مساء اليوم الخميس، تحقيقاً حول قضية نجم التنس المصنف الأول عالمياً، الصربي نوفاك ديوكوفيتش، التي أخذت بالتطور على المستوى الدولي، وذلك إثر تقديمه معلومات غير صحيحة لدخول عدة دول، دون أن يكون قد حصل بالفعل على إعفاء من لقاح فيروس كورونا.

وتطرقت الصحيفة إلى ذكر الدول التي بدأت بالفعل التحرك لمعرفة حقيقة التجاوزات التي ارتكبها اللاعب الصربي حين دخلها. 

وفي 16 ديسمبر الماضي، ثبتت إصابة النجم الصربي ديوكوفيتش بفيروس كورونا في بلاده، وذلك بناء على الوثائق المقدمة إلى السلطات الأسترالية، ورغم أن النتيجة ظهرت في تمام الساعة 8:19 مساءً، ادعى نوفاك أنه اكتشف النتائج بعد يوم واحد، وهو اليوم نفسه الذي زار فيه بطولة للأطفال في بلغراد.

كما صور نوفاك مقابلة لصحيفة ليكيب الفرنسية، يوم 18 ديسمبر، أي بعد ظهور النتيجة الإيجابية بيومين.

وينص القانون في صربيا على ضرورة التزام الشخص المصاب بالحجر الصحي 14 يوماً بعد ظهور نتيجة إيجابية للفحص.

ووفقاً للقانون الجنائي الصربي فإن ديوكوفيتش قد يعاقب بغرامة مالية، أو السجن مدة تصل إلى 3 سنوات؛ بسبب عدم تقيده باللوائح الصحية أثناء الوباء.

وفي ليلة رأس السنة تدرب ديوكوفيتش في منشأة أكاديمية سوتو للتنس في جنوب إسبانيا، ورغم أن نتيجة فحصه جاءت سلبية بتاريخ 22 ديسمبر، فإن نوفاك كان يحتاج إلى تصريح خاص لدخول إسبانيا.

وتسمح الحكومة الإسبانية للوافدين غير المحصنين من صربيا باستثناء، لكن لا يوجد دليل على أن نوفاك تقدم بطلب إعفاء.

وبحسب وسائل الإعلام الإسبانية، لم يطلب اللاعب الصربي استثناء من السفارة الإسبانية في بلغراد، أو وزارة الخارجية الإسبانية، مما دفع وزارة الداخلية الإسبانية لمخاطبة وزارتي الخارجية والصحة لتقصي الحقيقة.

وليس من المعروف حتى الآن ما هي العقوبات التي ستفرضها الحكومة الإسبانية على ديوكوفيتش في حال ثبت عدم حصوله على استثناء لدخول البلاد.

الخطأ الأكبر الذي وقع فيه نوفاك كان فور وصوله ملبورن عندما صرح أنه لم يسافر خلال الـ 14 يوماً التي تسبق وصوله أستراليا، وهذا الادعاء لم يكن صحيحاً، إذ كان في إسبانيا قبلها.

واعترف ديوكوفيتش بهذا الخطأ فيما بعد، لكنه ألقى باللوم على وكيله، الذي قال إنه ملأ الاستمارة، وارتكب خطأ غير مقصود، وقد يواجه اللاعب الصربي عقوبة تصل إلى السجن 12 شهراً، بسبب مخالفته قوانين السلامة التي تقرها السلطات الأسترالية.

ومن المنتظر أن تقوم السلطات الأسترالية بمحاكمة ديوكوفيتش على التصريحات الكاذبة التي أطلقها داخل أراضيها، بعدما اعترف أمام محكمة، في 10 يناير الجاري، بظهور نتيجة اختباره الإيجابية في 16 ديسمبر، لكنه ذكر بعد ذلك في بيان نشره على حسابه في إنستغرام أنه اكتشف النتيجة يوم 17 من الشهر الماضي.

وفي حال فشل نوفاك في تفسير هذه التناقضات فإن ما حدث سيعد انتهاكاً لقانون الجريمة، وهو التجاوز الذي يسلط على مرتكبه عقوبة بالسجن لمدة تصل إلى 5 سنوات.