كيف تسير أعمال بناء أكبر ملاعب مونديال قطر؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GNymDd

استاد لوسيل يحتضن افتتاح ونهائي مونديال قطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 30-06-2019 الساعة 18:24

نشرت اللجنة القطرية العليا للمشاريع والإرث، الأحد، صوراً حديثة لاستاد لوسيل، الذي يجري تشييده حالياً إلى جانب عدة ملاعب أخرى، لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم، المقررة إقامتها في قطر شتاء عام 2022.

وأظهر الحساب الرسمي للجنة، المسؤولة عن توفير البنية التحتية والخطط التشغيلية اللازمة لاستضافة كأس العالم 2022، عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، صوراً حديثة لـ "أيقونة ملاعب مونديال قطر".

وتقترب الأعمال الإنشائية من الانتهاء من تشييد مدرجات الاستاد المونديالي من كافة الجهات، بحسب الصور المنشورة، ومن ثم تركيب المقاعد، وصولاً إلى فرش ومد الأرضية العشبية.

وكان أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قد أزاح الستار منتصف ديسمبر المنصرم، عن تصميم استاد لوسيل، أكبر ملاعب المونديال بطاقة استيعابية تبلغ 80 ألفاً، الذي يحتضن مباراتي افتتاح ونهائي النسخة العالمية المقبلة.

وكان العمل قد بدأ في موقع الاستاد نهاية عام 2016، ومن المتوقّع أن يكون الانتهاء منه بشكل كامل في عام 2020؛ أي قبل عامين كاملين من انطلاق صافرة البداية المونديالية، المقرّرة في الـ21 من نوفمبر 2022، على أن يُسدل الستار في الـ18 من ديسمبر من العام ذاته، تزامناً مع اليوم الوطني لدولة قطر.

ويقع الاستاد الكبير  في مدينة لوسيل، التي تبعد نحو 15 كيلومتراً شمالي مركز العاصمة الدوحة، وتوصف بأنها مدينة القرن الـ21؛ لأن مختلف جوانبها ترتكز حول تلبية احتياجات السكان، والاستدامة، والمحافظة على البيئة.

وبعد المونديال، سيتحول استخدام استاد لوسيل إلى الأغراض الاجتماعية؛ من مرافق طبية ومنشآت تعليمية ومحالَّ تجارية، مع الحفاظ على هيكل الملعب الخارجي لإبقائه في ذاكرة القطريين.

إنفوجرافيك استاد لوسيل

يُذكر أن قطر تعهّدت، منذ لحظة فوزها بشرف الاستضافة في 2 ديسمبر 2010، بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم، كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ من فنادق، ومطارات، وموانئ، وملاعب، ومستشفيات، وشبكات طرق سريعة، ومواصلات، وسكك حديدية، لاستقبال ما يزيد على مليون ونصف مليون من المشجعين والجماهير.

مكة المكرمة