قطر تُنجز 30 ملعباً تدريبياً لمنتخبات المونديال في مايو

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gBxQM2

قطر تعهدت بتنظيم نسخة مونديالية غير مسبوقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 27-02-2019 الساعة 11:42

تقترب اللجنة القطرية العليا للمشاريع والإرث من الإعلان عن انتهائها من بناء 30 ملعباً تدريبياً في مختلف أنحاء قطر، ضمن جهودها لتوفير البنية التحتية اللازمة لاستضافة مونديال 2022، الذي يُقام لأول مرة في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال مدير مشروع ملاعب التدريب في "المشاريع والإرث"، أحمد العبيدلي، إنه يجرى حالياً بناء 15 موقعاً جديداً بإجمالي 30 ملعباً تدريبياً في مختلف مناطق قطر، وتحديداً في "عنيزة" و"جامعة قطر" و"العقلة" بالقرب من نادي الدوحة للغولف، و"السيلية".

وأشار إلى أنه سيتم استثمار ملاعب أندية الدرجتين الأولى والثانية في قطر كالوكرة، والخور، والغرافة، والأهلي، وغيرها لتسخيرها لخدمة المنتخبات المونديالية.

وشدد المسؤول القطري في تصريحات لجريدة "الراية" القطرية، على أن هذا  التوجّه يهدف إلى الاستفادة من المرافق الرياضيّة المتاحة، وضمان عدم بناء ملاعب تفيض عن حاجة البطولة والاحتياج المحلي، في تجسيد لمبدأ الإرث الذي تتطلع قطر لتحقيقه من استضافتها لكأس العالم.

وأوضح أن كل موقع تدريبي يضم ملعبين يتم تجهيزهما وفق أعلى معايير ومواصفات مواقع التدريب التي يشترطها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا). كما يضم كل موقع تدريبي مبنى خدمياً متكاملاً مجهزاً بعدّة مرافق منها؛ غرف تبديل ملابس، وغرف استحمام، وغرف للمدربين، وغرف فيديو، ونادٍ رياضي، ونادٍ صحي، وغيرها من المرافق الخدمية التي تلبّي احتياجات اللاعبين والمدربين.

ولفت إلى أن أعمال بناء مواقع التدريب الجديدة بدأت في مايو 2017 على أن تصبح جاهزة لاستقبال اللاعبين في مايو 2019، وسط توقعات أن تكون تلك الملاعب جاهزة بالكامل لاستخدامها في سبتمبر المقبل من قبل الأندية والمنتخبات القطرية، إضافة إلى المنتخبات الدولية الراغبة في التدرب هنا، والأكاديميات الرياضية في قطر.

وبحسب المسؤول القطري، فإن مواقع التدريب بعد البطولة سيتم استثمارها من خلال تأجيرها للمنتخبات والاتحادات الكروية الراغبة بالتدرب هنا والاستفادة من الطبيعة متقاربة المسافات التي تتميّز بها دولة قطر عن غيرها، إذ لن تتكبّد المنتخبات عناء الانتقال لمسافات بعيدة أو التحرك بين مواقع التدريب ومقر الإقامة نظراً لطبيعة قطر الجغرافيّة.

وكشف أنه سيتم تحويل بعض مواقع التدريب إلى حدائق عامة ومراكز اجتماعية تلبي احتياجات سكان المناطق المجاورة، بالإضافة إلى تخصيص مضمار للجري يخدم سكان المنطقة.

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم،  كما تسلّم أميرها، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في منتصف يوليو 2018، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة، التي ستقام ما بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر 2022.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ من فنادق، ومطارات، ومواني، وملاعب، ومستشفيات، وشبكات طرق سريعة، ومواصلات، وسكك حديدية من أجل استقبال ما يزيد على مليون ونصف المليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة