قطر تطمئن العالم حول مشاريع مونديال 2022.. لماذا؟

شددت لجنة الإرث والمشاريع القطرية على حرصها الشديد على سلامة جميع العاملين
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/BwKXRa

شددت اللجنة على حرصها الشديد على سلامة جميع العاملين في مشاريع بطولة كأس العالم

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 18-03-2020 الساعة 17:53

أكدت اللجنة القطرية العليا للمشاريع والإرث، أن تنفيذ جميع المشاريع المرتبطة ببطولة كأس العالم لكرة القدم "قطر 2022"، تسير وفق الجدول الزمني المقرر لها.

وقالت اللجنة في بيان لها، اليوم الأربعاء: إن "الخطط الاحترازية الموضوعة في حالة حدوث أي تطورات إضافية متعلقة بفيروس كورونا المستجد، تضمن الانتهاء من تنفيذ المشاريع كافة قبل بدء منافسات البطولة في 21 نوفمبر 2022".

وشددت اللجنة على حرصها الشديد على سلامة جميع العاملين في مشاريع بطولة كأس العالم لكرة القدم "قطر 2022"، وأفراد المجتمع كافة بقطر، وذلك في ظل التطورات الراهنة المرتبطة بفيروس كورونا (كوفيد-19).

وبينت أنها تبذل قصارى جهدها لضمان دعم الجهود الوطنية المتواصلة في هذا الصدد؛ لمنع انتشار الفيروس، وذلك بالتنسيق والعمل المستمرَّين مع المقاولين وشركائها من الجهات الحكومية المعنيَّة في قطر، في إطار المسؤولية الملقاة على عاتق الجميع.

وأعلنت وزارة الصحة القطرية، الاثنين الماضي، تسجيل 38 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع العدد إلى 439، في حين كشفت عن تعافي وشفاء 4 حالات، قبل أن يرتفع  العدد إلى 442 بعد اكتشاف حالات اليوم.

وينتشر الفيروس اليوم في أكثر من نصف دول العالم، لكن أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه توجد بالصين وإيران وكوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا.

وزاد الانتشار بدول الخليج والدول العربية مع توسع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها على الضفة المقابلة للخليج العربي ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية.

وكثفت قطر جهودها لتوفير أفضل الفنادق، والمطارات، والموانئ، والملاعب، والمستشفيات، وشبكات الطرق السريعة، والمواصلات، والسكك الحديدية.

وتلك الخدمات أوجدتها قطر لاستقبال ما يزيد على مليون ونصف المليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم، بحسب أرقام حصل عليها "الخليج أونلاين" من مسؤولي اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

وافتتحت قطر ملعبين موندياليين؛ هما استاد "خليفة الدولي" و"الجنوب"، عامي 2017 و2019، وتستعد لقص شريط افتتاح ثلاثة ملاعب أخرى هذا العام، وهنا يدور الحديث حول استاد المدينة التعليمية والريان والبيت في الخور، بحسب مصادر مطلعة لـ"الخليج أونلاين".

وتكتمل ملاعب المونديال الثلاثة المتبقية العام المقبل، في ظل اقتراب أعمال الإنشاء والتشييد في ملاعب "لوسيل" و"راس أبو عبود" و"الثمامة"؛ وهو ما يعني أن الدولة الخليجية سيكون أمامها وقت كافٍ لتجربة الملاعب والوقوف على جاهزيتها واستعداداتها بالكامل لـ"أكبر محفل كروي في العالم".

مكة المكرمة