رفضتا اللعب بقطر..هل يخضع "الآسيوي" لتهديد أبوظبي والرياض؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/68jxPV
الاتحاد الآسيوي رفض إقرار "الملاعب المحايدة"

الاتحاد الآسيوي رفض إقرار "الملاعب المحايدة"

Linkedin
whatsapp
الأحد، 14-01-2018 الساعة 13:19

تُصر السعودية والإمارات على الاستمرار بخلط السياسة في الرياضة في مختلف الفعاليات والمناسبات والبطولات، وذلك منذ اللحظة الأولى لاندلاع الأزمة الخليجية، صيف العام الفائت.

 

وفي 5 يونيو 2017، قطعت السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر؛ بزعم دعم الدوحة لـ "الإرهاب"، وهو ما تنفيه الأخيرة وتؤكد أنها تواجه "حملة ممنهجة للتنازل عن سيادتها وقرارها الوطني المستقل".

 

- تصعيد

 

الرياض وأبوظبي قدمتا طلباً باعتماد الملاعب المحايدة في مباريات أنديتهما أمام نظيرتهما القطرية، في النسخة المقبلة من مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

 

طلب العاصمتين الخليجيتين لم يلقَ قبولاً لدى المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي؛ إذ صدق على توصية لجنة المسابقات ورفض إقرار الملاعب المحايدة، في 28 نوفمبر المنصرم، وهو ما أزعج السعودية والإمارات، ودفعهما لتصعيد موقفهما، على هامش جولة وفد الاتحاد القاري الخليجية الأخيرة.

 

1280x960

 

وفي هذا الإطار، قال رئيس الهيئة العامة للرياضة في الإمارات، محمد خلفان الرميثي، إن بلاده أوصلت رسالة لوفد الاتحاد الآسيوي مفادها: "لن نلعب في قطر".

 

ximage.jpg.pagespeed.ic.Mf23CIjaFJ

 

وأضاف الرميثي، الذي خلف يوسف السركال في رئاسة الهيئة العامة للرياضة؛ إثر إقالة الأخير لمصافحته مسؤولاً رياضياً قطرياً، قائلاً: "لن يستطيع أحد إجبارنا على المشاركة في أماكن لا نرغب اللعب بها، وكسر قرار دولتنا في هذا الإطار، حتى لو اضطررنا بأن ننضم إلى اتحاد قاري آخر".

 

وأكمل موضحاً: "أنديتنا ستلعب في بطولة دوري أبطال آسيا هذا العام ولكن في ملاعب محايدة، بنسبة 99% سنلعب في ملاعب محايدة أو وداعاً آسيا".

 

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

 

بدوره قال رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم: إن "الأندية السعودية لن تلعب في قطر"، عازياً الأمر إلى رفضه المخاطرة بسلامة اللاعبين والجماهير.

 

5a579c178d5a5

 

وأشار "أرفع مسؤول عن الكرة السعودية" إلى أنه في حال الإصرار على اللعب في قطر، فإن ذلك يعني غياب 6 أندية سعودية وإماراتية عن دوري أبطال آسيا، لافتاً إلى أن "البطولة الآسيوية ستفشل فشلاً ذريعاً ولن يقوم لها قائمة بعد ذلك"، على حد قوله.

 

اقرأ أيضاً:

خطوات في طريق مونديال الأحلام.. هذا ما أنجزته قطر خلال 2017

 

واستهل وفد الاتحاد الآسيوي، الذي يرأسه الهندي برافول باتيل، جولته الخليجية بزيارة قطر، في العاشر من الشهر الجاري، قبل أن يجتمع مع المسؤولين بالسعودية والإمارات؛ تنفيذاً لقرار المكتب التنفيذي للاتحاد القاري في العاصمة التايلندية بانكوك، بإرسال وفد من أجل لقاء مسؤولي كرة القدم وممثلي الحكومات في الاتحادات الوطنية الأعضاء، لتوضيح القرارات التي اتُّخذت من قبل لجان الاتحاد القاري، فضلاً عن مبادئ وقواعد وتعليمات بطولات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

 

DTLZPZMXkAApwZf

 

واتفق المكتب التنفيذي للاتحاد القاري، في اجتماع الأخير ببانكوك، على أن جميع الاتحادات الوطنية المعنيّة يجب أن تبحث مع حكوماتها الحصول على إذن خاص لسفر منتخبات وأندية كرة القدم؛ لإيجاد حلول للمباريات التي تُقام في العادة بنظام الذهاب والإياب.

 

- رد قطري

 

الأمين العام للاتحاد القطري لكرة القدم، منصور الأنصاري، أكد أن قطر لا تخلط السياسة بالرياضة، مشيراً إلى أن قطر سباقة في الأمن الرياضي من خلال إنشاء مركز الأمن الرياضي، ووجود إدارة أمن الملاعب بوزارة الداخلية.

 

1467498- 000_UW9TY

 

وكانت قرعة دوري أبطال آسيا، التي سُحبت في 6 ديسمبر 2017، قد أوقعت الأندية القطرية مع فرق سعودية وإماراتية؛ حيث يلعب الدحيل القطري في المجموعة الثانية إلى جانب الوحدة الإماراتي ولوكوموتيف الأوزبكي، فضلاً عن المتأهل من مواجهة ذوب آهن الإيراني وآيزوال الهندي.

 

كما وقع السد القطري في المجموعة الثالثة مع الوصل الإماراتي، إضافة إلى بيرسبوليس الإيراني، والمتأهل من الملحق التمهيدي بين الفيصلي الأردني وناساف الأوزبكي.

 

 

 

 

أما الريان القطري فقد اصطدم بالهلال السعودي، وصيف النسخة الفائتة، في المجموعة الرابعة، التي تضم أيضاً الاستقلال الإيراني، وقد ينضم إليها العين الإماراتي في حال فوزه على حساب المالكية البحريني في "الملحق التمهيدي المؤهل".

 

وفي حال تخطي الغرافة القطري عقبة التصفيات المؤهلة للبطولة الآسيوية، فإنه سيجد نفسه في المجموعة الأولى بجانب الجزيرة الإماراتي، وأهلي جدة السعودي، وتراكتور سازي الإيراني.

 

- قطر "آمنة"

 

الصحفي الرياضي في صحيفة "الراية" القطرية، حسام نبوي، يقول في إطار تعليقه على التهديدات السعودية والإماراتية بالانسحاب من دوري أبطال آسيا، إن الاتحاد القاري سيبقى متمسكاً بقراره برفض "الملاعب المحايدة"، ولن يتراجع خطوة إلى الخلف.

 

26856993_1851781028196416_1096113997_n

 

وأضاف في تصريح خاص لـ "الخليج أونلاين"، أن قطر "آمنة" بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لافتاً إلى أن أندية السعودية والإمارات في حال قدِمت إلى الدوحة "فستلقى أحسن معاملة".

 

وشدد "نبوي" على أن الأمر ينسحب كذلك على جماهير البلدين الخليجيين، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن قطر "عُرف عنها تنظيم كبرى الفعاليات الرياضية، وإخراجها في أبهى صورة ممكنة".

 

وفي رده حول ما يتردد في وسائل إعلام دول مُقاطعي قطر حول ذهاب الرياض وأبوظبي بعيداً من أجل اعتماد "الملاعب المحايدة" أمام أندية قطر، أشار نبوي في تصريحه لـ "الخليج أونلاين"، إلى أن ذلك يبقى شأناً خاصاً بالبلدين، لكنه توقع ألا "يخضع" الاتحاد الآسيوي لمطلبهما.

 

jehad47_asew

 

أما مدير التحرير التنفيذي في جريدة "الوطن" القطرية، فهد العمادي، فتساءل في مقال نشر الاثنين 15 يناير الجاري، عن سبب "خوف" السعودية والإمارات من مواجهة أندية قطر في مسابقة دوري أبطال آسيا؛ إذ قال: "دائماً يرددون أن قطر دويلة صغيرة، فلماذا تخافون من مواجهة فرقها واللعب على أرضها؟".

 

واستكمل العامدي حديثه قائلاً: "يواصلون خلط الرياضة بالسياسة بشكل فج وفاجر، ويبحثون عن كل شيء من شأنه أن يفرق بين الشعوب ويزيد النار اشتعالاً".

 

وخلص في مقاله إلى أنه "لن يستجيب أي مسؤول لهم، سواء في الاتحاد الآسيوي أو الاتحاد الدولي لكرة القدم، الذي يمنع خلط السياسة بالرياضة".

 

اقرأ أيضاً :

هيمنة عربية على جائزة "الأفضل" في آسيا وأفريقيا

 

الإعلامي الرياضي السعودي، بدر عقيل، أكد أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يتجه للتمسك بقراره بعدم التراجع عن قراره الرافض لـ "الملاعب المحايدة" بعد زيارة الوفد الآسيوي للسعودية، لافتاً إلى أنه يجري العمل على "مذكرة استئناف" من جانب قانونيين لرفعها لمحكمة التحكيم الرياضي "كاس"؛ تأهباً لمرحلة التقاضي المقبلة، على حد قوله.

 

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الآسيوي للعبة أعلن أن الدور التمهيدي للمسابقة القارية الشهيرة، سينطلق في 30 يناير الجاري، على أن يُفتتح دور المجموعات في الـ12 من فبراير المقبل.

مكة المكرمة