رغم استهدافه.. قطر تسعى لجعل مونديال 2022 عربياً جامعاً

قطر أول دولة خليجية وعربية تنال شرف تنظيم كأس العالم

قطر أول دولة خليجية وعربية تنال شرف تنظيم كأس العالم

Linkedin
whatsapp
السبت، 01-07-2017 الساعة 17:51

منذ فوزها بشرف تنظيم نهائيات كأس العالم 2022، وضعت قطر نصب عينيها أن يكون مونديالها "عربياً جامعاً"، وليس محصوراً على الدوحة فحسب.

 

خطوات وإشارات كثيرة ظهرت جليةً في سلوك قطر من أجل أن يكون مونديال 2022 فرصة ذهبية لتوحيد العرب وإظهار ذلك للعالم بوضوح؛ عبر رسالة مفادها أن الوطن العربي من المحيط إلى الخليج يقف خلف الدوحة، وينتظر انطلاق صافرة بداية "النهائيات العالمية" على أحرَّ من الجمر.

 

ومساء الجمعة 30 يونيو/حزيران 2017، قال وزير الثقافة والرياضة القطري، صلاح بن غانم العلي، إن أمير البلاد، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أكد أن مونديال 2022 سيكون باسم العرب أجمعين، مستشهداً بما حدث في حفل افتتاح "استاد خليفة الدولي" بحُلته المونديالية.

 

qatar33

 

وشدد وزير الثقافة والرياضة القطري، في حواره مع "تلفزيون قطر"، على أن بلاده سوف تنظم أفضل نسخة بتاريخ نهائيات كأس العالم، موضحاً في الوقت ذاته أن الأمور تسير كما هو مخطط لها، ولم يحدث أي تأثير على خطط الإنشاءات، رغم الأزمة الخليجية.

 

اقرأ أيضاً:

انتصار جديد.. "تقرير غارسيا" يثبت نزاهة ملف قطر لمونديال 2022

 

وفي الوقت الذي تشدد فيه قطر على أن مونديال 2022 سيكون للعرب أجمعين، تُظهر بعض الدول امتعاضها من نجاح الدوحة في خططها الجارية لاستضافة نهائيات كأس العالم، حيث يروج البعض بين الفينة والأخرى، عبر وسوم تُطلق في موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، لسحب البطولة العالمية من الدولة الخليجية.

 

كما ذهبت وفود من دول الجوار للتحريض على مونديال قطر، وأسفر ذلك عن تسريب غير شرعي لتقرير غارسيا لصحيفة "بيلد" الألمانية، لكن أتت الرياح بما لا تشتهي السفن؛ إذ أظهر التقرير بوضوحٍ تبرئة ساحة مونديالي روسيا وقطر من أي مزاعم وشبهات فساد؛ وذلك تأكيداً لقرار لجنة الأخلاق في الـ13 من ديسمبر/كانون الأول 2014.

 

"الخليج أونلاين" يستعرض في التقرير الآتي العديد من الخطوات والفعاليات والمناسبات، التي تُظهر بوضوح، بما لا يدع مجالاً للشك، أن قطر أرادت أن يكون "مونديالها الحُلم" بنكهة خليجية وعربية جامعة.

 

- تصميم "استاد خليفة الدولي"

 

في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، كشفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، التي تُعد اللجنة المنظمة لمونديال 2022، بالتعاون مع مؤسسة "أسباير زون"ـ التصميم المونديالي المعدل لملعب خليفة الدولي الذي يتسع لـ40 ألفاً، في العاصمة السعودية الرياض، على هامش فعاليات بطولة كأس الخليج العربي "خليجي 22".

 

33537_26158

 

وشارك في حفل الكشف عن تصميم ملعب خليفة الدولي، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، والأمير عبد الله بن مساعد بن عبد العزيز، بصفته الرئيس العام لرعاية الشباب (هيئة الرياضة) قبل إعفائه لاحقاً، إضافة إلى رؤساء اتحادات كرة القدم الخليجية، إلى جانب عدد من كبار الشخصيات من مختلف دول المنطقة.

 

khalifa

 

وقال رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم آنذاك: "نحن نطمح إلى أن يكون مونديال 2022 سبباً آخر يسهم في تقريب شعوب منطقتنا بعضها من بعض، وأن يكون إنجازاً تاريخياً، تشارك جميع دول وشعوب المنطقة في تحقيقه، ويسجَّل كصفحة بيضاء في تاريخنا جميعاً".

 

56001_61153

 

أما الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، حسن الذوادي، فقد قال في كلمته: إن "الكشف عن تصميم ثالث الملاعب المرشحة لاستضافة كأس العالم 2022 من مدينة الرياض، يؤكد أولاً احتضان دول وشعوب المنطقة جميعاً هذا الحدث، كما يؤكد عزم قطر والتزامها الراسخ بتنظيم بطولة تاريخية، تترك إرثاً طويل الأمد لقطر ودول الخليج والمنطقة بأسرها".

 

23288_46603

 

- افتتاح "خليفة الدولي" بحلته المونديالية

 

وفي 19 مايو/أيار 2017، افتتح أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، رسمياً، "ملعب خليفة الدولي" بحلّته المونديالية، وسط حضور جماهيري غفير، قُدّر بـ40 ألف متفرّج.

 

وكان إلى جانب الأمير العديد من الشخصيات القطرية والخليجية والعربية والآسيوية والعالمية؛ أبرزها رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جياني إنفانتينو، ورئيس الاتحاد الآسيوي، البحريني سلمان بن إبراهيم آل خليفة، إضافة إلى رئيس اتحاد الكرة العربي، الأمير السعودي تركي بن خالد آل سعود.

 

34372582710_11b1da5f5a_o

 

وبعد حفل مبهر تخلّله العديد من الفعاليات التي حظيت بتفاعل كبير من الجماهير المحتشدة في جنبات "ملعب خليفة الدولي"، قصّ أمير قطر شريط افتتاح الملعب رسمياً.

 

اقرأ أيضاً:

افتتح أول ملاعب المونديال.. أمير قطر يظهر دعماً مطلقاً للرياضة

 

وقال أمير قطر، في كلمة مقتضبة إيذاناً بافتتاح "خليفة الدولي" كأول ملاعب مونديال 2022 "جهوزية": "باسم كل قطري وعربي، أعلن جاهزية استاد خليفة الدولي لاستضافة كأس العالم 2022".

 

 

 

- "تحدي 22"

 

كما أطلقت اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، "تحدي 22"؛ لتعزيز ثقافة الابتكار في العالم العربي، واستقطاب المبدعين ورواد الأعمال العرب، ودعم ورعاية أفكارهم التي من شأنها أن تُسهم في تقديم حلول "مبتكرة" و"خلاقة" لاستضافة مونديال 2022.

 

اقرأ أيضاً:

أفكار ريادية ترى النور بمونديال قطر.. مقاعد من ألياف النخيل

 

ومن بين الأفكار الريادية التي سترى النور في مونديال قطر، العمل على تطوير حل مستدام "صديق للبيئة"، ويتمثل في الاستفادة من مخلّفات ألياف النخيل في تصنيع مقاعد الملاعب الرياضية؛ وهي فكرة تعود لخمس مهندسات سعوديات.

 

اقرأ أيضاً:

يرى النور بمونديال قطر.. "قميص ذكي" لمواجهة حالات الموت المفاجئ

 

كما نجح شاب مصري، يُدعى الشريف محمود، في ابتكار فكرة خلّاقة لمواجهة الموت المفاجئ بملاعب "الساحرة المستديرة"، متأثراً بفقدان اثنين من أفراد عائلته في سن مبكرة نتيجة لنوبات قلبية، من خلال تصميم "قميص رياضي ذكي" يعرض المؤشرات الحيوية للاعبين؛ ومن أبرزها أداء القلب والأوعية الدموية بشكل مباشر.

 

33253578090_9c050dddb3_o

 

وابتكر أحد المبدعين السعوديين تطبيقاً يُسمى Near" Motion "؛ وذلك بهدف مساعدة الجماهير التي ستحضر مونديال قطر 2022 منذ لحظة وصولهم إلى الملعب المستهدف.

 

34506852305_d48815af8a_o

 

ويوفر التطبيق الذكي تجربة استثنائية للجماهير باستخدام هواتفهم؛ إذ يجمع بين توفير التذاكر عبر الجوال، والتوجيه والملاحة في الأماكن المغلقة، إلى جانب إمكانية توجيه الجماهير لمقاعدهم أو المرافق المختلفة داخل الملعب مثل المطاعم والمتاجر.

 

اقرأ أيضاً:

تجاوزت كل العقبات.. هكذا أفشلت قطر خطط سحب مونديال 2022

 

وفي ديسمبر/كانون الأول 2010، منح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قطر استضافة مونديال 2022 على حساب الولايات المتحدة وأستراليا وكوريا الجنوبية واليابان، لتصبح أول دولة "خليجية" و"عربية" و"شرق أوسطية" تنال شرف تنظيم أكبر تجمع كروي في العالم على الإطلاق.

 

ونجحت قطر في نيل استضافة مونديال 2022 بفضل ملفّها المتميز، الذي تضمّن استخدام التقنيات المستدامة، وأنظمة التبريد المستخدمة على أكمل وجه في الملاعب، ومناطق التدريب، ومناطق المتفرجين، وسيكون بمقدور اللاعبين والإداريين والجماهير التمتّع ببيئة باردة ومكيّفة في الهواء الطلق، لا تتجاوز درجة حرارتها 27 درجة مئوية.

 

ولاحقاً، حدّدت اللجنة التنفيذية التابعة لـ"فيفا" الفترة ما بين الـ21 من نوفمبر/تشرين الثاني، والـ18 من ديسمبر/كانون الأول، موعداً جديداً لإقامة مونديال قطر؛ إثر اعتراض البعض على درجات الحرارة "المرتفعة" في دول الخليج، ليتم الاستقرار على إقامته شتاءً وليس صيفاً.

مكة المكرمة