رئيس الفيفا يشيد بما أنجزته قطر في "فترة مبكرة"

قبل 1000 يوم على انطلاق مونديال 2022
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/92EXe9

إشادة عالمية باستعدادات الدوحة للمحفل الكروي الكبير (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-02-2020 الساعة 19:28

قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جياني إنفانتينو، الثلاثاء: إن "قطر تعتزم إبهار العالم وهي تمضي على أفضل طريق نحو هذا"، وذلك بمناسبة بدء العد التنازلي لآخر 1000 يوم قبل انطلاق نهائيات كأس العالم، التي تحتضنها الدولة الخليجية شتاء عام 2022.

وأوضح رئيس الفيفا، بحسب بيان وصل "الخليج أونلاين" نسخة منه، أن قطر قطعت شوطاً في التحضيرات في فترة زمنية مبكرة "لم تحدث مع أي بلد مضيف آخر من قبل"، وأنها "ستكون بانية جسر ثقافي ومجتمعي".

وأكمل قائلاً: "كأس العالم 2022 سيكون بمثابة إنجاز من منظور ثقافي، حيث ستفتح البطولة أبواب هذه المنطقة الشغوفة بكرة القدم إلى حد الجنون".

مونديال قطر

بدوره قال رئيس اللجنة القطرية العليا للمشاريع والإرث، حسن الذوادي: "منذ عشر سنوات ونحن نعمل يوماً بيوم من أجل هذه البطولة، وأنا شخصياً أتطلع بقدر كبير من السعادة وببعض التوتر أيضاً إلى المونديال الذي سيكون بلا شك الأفضل في كل العصور".

وتابع موضحاً: "نحرص على أن تكون بطولة كأس العالم الأولى في الشرق الأوسط والعالم العربي علامة فارقة في تاريخ استضافة الأحداث الرياضية".

كما قال الرئيس التنفيذي لـ"كأس العالم فيفا قطر 2022": "بينما تسير كل مشاريعنا المتعلقة بالبنية التحتية، يبقى من أولوياتنا الرئيسية الآن إضفاء شكل جديد على تجربة المشجعين لبطولة 2022".

وشدد على حرص الدوحة على استضافة بطولة تراعي متطلبات الأسر ويكون فيها الجميع مرحباً به، وأن تكون قادرة على إظهار قطر والمنطقة قاطبة بصورة إيجابية إلى أبعد حد.

مونديال قطر

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية.

وكثفت قطر جهودها لتوفير أفضل الفنادق، والمطارات، والموانئ، والملاعب، والمستشفيات، وشبكات الطرق السريعة، والمواصلات، والسكك الحديدية.

وتلك الخدمات أوجدتها قطر لاستقبال ما يزيد على مليون ونصف المليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم، بحسب أرقام حصل عليها "الخليج أونلاين" من مسؤولي اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

وافتتحت قطر ملعبين موندياليين؛ هما استاد "خليفة الدولي" و"الجنوب"، عامي 2017 و2019، وتستعد لقص شريط افتتاح ثلاثة ملاعب أخرى هذا العام، وهنا يدور الحديث حول استاد المدينة التعليمية والريان والبيت في الخور، بحسب مصادر مطلعة لـ"الخليج أونلاين".

وتكتمل ملاعب المونديال الثلاثة المتبقية العام المقبل، في ظل اقتراب أعمال الإنشاء والتشييد في ملاعب "لوسيل" و"راس أبو عبود" و"الثمامة"؛ ما يعني أن الدولة الخليجية سيكون أمامها وقت كافٍ لتجربة الملاعب والوقوف على كامل جاهزيتها واستعداداتها لـ"أكبر محفل كروي في العالم".

مكة المكرمة