جماهير الكرة أولاً.. مونديال قطر يتحدى أزمتي كورونا والخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/x4pvEa

مونديال بمتناول الجميع هدف أساسي لدولة قطر

Linkedin
whatsapp
الخميس، 21-05-2020 الساعة 17:15

- كم عدد الجماهير المتوقع قدومه خلال مونديال قطر؟

من 1.2 مليون إلى مليون و700 ألف، بحسب تقديرات اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

- كيف تقف الدوحة على استعداداتها لتجربة ملاعبها وخططها التشغيلية؟

تستضيف بطولات جماهيرية إقليمياً وقارياً ودولياً.

- كم نسبة اكتمال مشاريع المونديال؟ وكم عدد الملاعب التي دشنتها رسمياً؟

الذوادي: نسبة الاكتمال بلغت 80%.. وملعبا خليفة الدولي والجنوب افتتحا رسمياً في 2017 و2019 توالياً

جددت دولة قطر، التي تولي قيادتها قطاع الرياضة أهمية كبيرة، انحيازها إلى الإنسان والاستثمار به ومراعاة ظروفه وتخفيف أعبائه؛ رغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي زادتها أزمة فيروس كورونا المستجد.

هذا ما تجلى مرة أخرى بعدما أكدت الدوحة أنها تتطلع لبطولة في متناول الجميع، رغم التحديات التي فرضتها أزمتان غير مسبوقتين على الإطلاق؛ وهنا يدور الحديث حول جائحة "كوفيد -19"، والأزمة الخليجية التي تعصف بالمنطقة منذ صيف عام 2017.

ومن المنتظر أن تحتضن الدولة الخليجية نهائيات كأس العالم لكرة القدم، شتاء عام 2022، للمرة الأولى في العالمين العربي والإسلامي، وسط اقترابها من إتمام كافة مشاريع المونديال، بعد اكتمال أكثر من 80% قبل وقت كافٍ من انطلاق صافرة البداية.

مونديال قطر

ما الجديد؟

حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، وهي الجهة المسؤولة عن توفير البنية التحتية اللازمة والخطط التشغيلية لمونديال قطر، تعهد بضمان بقاء البطولة في متناول المشجعين وجماهير الساحرة المستديرة، رغم تأثير أزمة فيروس كورونا المستجد ودفعها اقتصاد العالم إلى الركود.

وقال "الذوادي" في منتدى لقادة الرياضة "ليدرز ويك دايركت" عبر تقنية الاتصال المرئي، إن كل شيء في الوقت الراهن غير واضح المعالم، وهناك دوماً مشاعر قلق بشأن الاقتصاد العالمي وقدرة المشجعين على تحمل "تكاليف السفر والقدوم لحضور المباريات والاحتفال بكأس العالم".

ويؤمن المسؤول القطري بأن أحد العناصر الرئيسية في التخطيط هي التأكد من قدرة عشاق اللعبة على حضور البطولة، مضيفاً: "قلنا من اليوم الأول إن هذه البطولة ستكون في متناول الجميع، ونريد أن يكون أي شخص يرغب في حضور مباريات كأس العالم قادراً على القدوم".

حسن الذوادي

وضرب الذوادي مثالاً ببطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم، التي أقيمت في قطر خلال ديسمبر الماضي، باستقبال جماهير جميع الفرق من مختلف القارات، كما أن الانتقال كان في متناول الجميع من ناحية رحلات الطيران أو الإقامة".

أما على صعيد الأزمة الخليجية فتمنى المسؤول القطري إلغاء دول الحصار (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) قيودها المفروضة على السفر؛ حتى تتمكن شعوب المنطقة من حضور المونديال، مؤكداً أنهم يحظون بدعم كافة الشعوب، وعلى نحو ملحوظ شعوب دول الحصار.

واستدل بحضور أكثر من ألفي مشجع بحريني تتويج منتخب بلادهم بلقب كأس الخليج العربي (خليجي 24)، التي استضافتها الدوحة قبل أسابيع من مونديال الأندية، وشدد على أن "قطر 2022" قادرة على توحيد العالم والتقريب بين الشعوب.

ما عدد الجماهير؟ وأماكن الإقامة؟

وكان الذوادي قد قال لـ"الخليج أونلاين"، في منتصف ديسمبر 2018، إن العدد المتوقع للجماهير التي ستصل إلى قطر لمتابعة المباريات وعيش أجواء المونديال يتراوح ما بين 1.2 مليون و1.7 مليون.

وتحضرت الدولة الخليجية جيداً لاستقبال هذا العدد من الجماهير وعشاق الكرة على أراضيها خلال فترة المونديال، حيث سيكون أمام هؤلاء عدة خيارات للإقامة وفرتها الدوحة وتناسب محدودي الدخل وصولاً إلى خيارات أكثر رفاهية.

ومن بين تلك الخيارات المنتجعات الفاخرة بأطراف العاصمة الدوحة، والسفن السياحية الراسية في الميناء، إلى جانب الفنادق الصغيرة بالسوق القديم.

كما يُمكن للجماهير التخييم في الصحراء وعيش الحياة الصحراوية، وهو خيار قد يكون جاذباً للمشجعين القادمين من القارة العجوز، وبرودة الطقس فيها، علاوة على المكوث في مناطق الجماهير (فان زون)، إضافة إلى وحداث سكنية مؤثثة للإيجار.

ولن تكون تلك الخيارات بعيدة عن منشآت المونديال وملاعب التدريب؛ إذ يضمن نظام النقل الحديث (مترو الدوحة) الوصول إليها في مدة زمنية أقصاها ساعة واحدة، كما تلوح وسائل النقل الخفيف كخيار إضافي أمام الجماهير.

وتعد بطولة "قطر 2022" متقاربة المسافات، وذلك لأول مرة في تاريخ بطولات كأس العالم؛ إذ بوسع الجماهير ووفود المنتخبات والصحفيين ووسائل الإعلام حضور أكثر من مباراة في يوم واحد.

كما أنها ستقام في فصل الشتاء لأول مرة في تاريخ المونديال، حيث ستكون المنتخبات والجماهير على موعد مع أجواء مناخية مثالية تترواح درجات الحرارة فيها ما بين 18 إلى 24 درجة مئوية، ويُضاف إلى كل هذا وجود تقنية التبريد المبتكرة، التي توفر ملاعب مكيفة فوق أرضية الميدان وفي المدرجات.

انفو مونديال قطر

خطط تشغيلية

وللوقوف على مدى جاهزيتها واختبار قدراتها وأجهزتها على التعامل مع أجواء المونديال والجماهير تستضيف الدولة الخليجية على فترات زمنية متقاربة بطولات إقليمية وقارية ودولية لكي تكون في أتم استعداداتها في 21 نوفمبر 2022، عندما يحتشد 80 ألفاً في استاد لوسيل بانتظار صافرة بداية المباراة الافتتاحية لـ"أكبر حدث كروي في العالم".

وفي العام المنصرم فقط، دشنت قطر استاد الجنوب بمدينة الوكرة، وهو ثاني ملاعب المونديال من حيث الجاهزية، حيث احتشد نحو 40 ألفاً تحت أنظار أمير البلاد، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ورئيس الفيفا جياني إنفانتينو، لحضور نهائي "أغلى الكؤوس" بين ناديي السد والدحيل.

ولأنها عاصمة الرياضة العالمية، كما يحلو لعشاقها تسميتها، احتضنت الدوحة في 2019 أيضاً كأس السوبر التونسي والأفريقي، وكأس الخليج العربي، ومونديال الأندية في كرة القدم، كما أنها استضافت بطولة العالم لألعاب القوى، الذي تعد ثالث أكبر حدث رياضي في العالم، حيث أقيمت منافساتها على استاد خليفة الدولي بحلته المونديالية.

حلم طال انتظاره

وبالعودة إلى الوراء قرابة 10 سنوات، وتحديداً مساء 2 ديسمبر 2010، عمت فرحة هائلة شوارع الوطن العربي بعد نيل قطر شرف تنظيم المحفل الكروي الكبير بعد منافسة شرسة مع الولايات المتحدة انتهت لصالح الدولة العربية.

وبعد محاولات عربية قادها المغرب ولم تكلل بالنجاح، تمكنت قطر من الوصول إلى خط النهاية وتحويل حلم طال انتظاره إلى حقيقة؛ برؤية كأس العالم على أرضٍ عربية للمرة الأولى في التاريخ.

وما يؤكد اللهفة العربية لمونديال قطر أن عدد المسجلين كمتطوعين في البرنامج التابع لـ"المشاريع والإرث" قد فاق 265 ألف شخص من كل أنحاء العالم، من بينهم نسبة عربية وازنة من المحيط إلى الخليج، بحسب أرقام كشفتها الجهات المختصة، أواخر مايو 2019.

جدير بالذكر أن قطر تعهدت بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم، كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية، وكثفت قطر جهودها لتوفير أفضل الفنادق، والمطارات، والموانئ، والملاعب، والمستشفيات، وشبكات الطرق السريعة، والمواصلات، والسكك الحديدية.

وتستعد الدولة الخليجية لافتتاح ثلاثة ملاعب مونديالية هذا العام، وهي "المدينة التعليمية" و"الريان" و"البيت"، فيما يقص شرط افتتاح ملاعب "لوسيل" و"الثمامة" و"راس أبو عبود" عام 2021، لتضاف إلى استادي خليفة الدولي والجنوب اللذين افتتحا رسمياً عامي 2017 و2019 توالياً.

مكة المكرمة