"بي إن سبورت" ترد على حكم سعودي بتغريمها وإلغاء ترخيصها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RAWPak

تغريمها بمبلغ 10 ملايين ريال

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 14-07-2020 الساعة 23:57
- كم حجم الغرامة التي فرضتها السعودية على قنوات "بي إن سبورت"؟

10 ملايين ريال سعودي (2.67 مليون دولار).

- ماذا حكمت "التجارة العالمية" بما يخص قناة القرصنة السعودية؟

السعودية انتهكت قانون منظمة التجارة العالمية، وعليها "تصحيح تدابيرها حتى تصبح متوافقة مع التزاماتها لاتفاقيات المنظمة".

ردت مجموعة "بي إن" الإعلامية القطرية، مساء الثلاثاء، على قرار سعودي بتغريمها مالياً وإنهاء ترخيصها نهائياً، مؤكدة أنه "اتخذ من خلال إجراءات قانونية زائفة".

وأوضحت المجموعة القطرية الرائدة، في بيان رسمي لها، اطلع عليه "الخليج أونلاين"، أن القرار الذي اتخذته السلطات السعودية "انتهك بشكل متكرر حقوقها في الإجراءات القانونية الواجبة".

وأكدت أن "القرار لا يتعارض فقط مع القانون الدولي، بل مع أبسط مبادئ قوانين المنافسة"، مستهجنة قرار حظر قنواتها من توفير حقوقها للمشاهدين بالطريقة الاعتيادية ذاتها التي تتبعها مؤسسات البث الرياضية والترفيهية في جميع أنحاء العالم.

وشددت على أن "فكرة حظر منافس رائد من السوق بشكل دائم لتعزيز المنافسة هي فكرة متناقضة و منافية للمنطق".

وعرجت "بي إن" على انتهاك قناة القرصنة السعودية "بي آوت كيو"، التي وصفتها بالمدعومة حكومياً، للحقوق، وإلغائها المنافسة لما يقرب من 3 سنوات.

وقالت إن "الإجراء الوحيد الذي اتخذته السلطات السعودية تمثل بمنع وتعطيل الإجراءات القانونية التي حاول اتخاذها الاتحاد الدولي لكرة القدم ونظيره الأوروبي والدوري الإنجليزي الممتاز،  مرات"، واصفة ذلك بأنه شكل "خرقاً تاماً وصريحاً لقواعد منظمة التجارة العالمية".

وأشارت إلى أن إخفاق السعودية المستمر في احترام القوانين والأعراف الدولية "يضر بعشاق الرياضة في السعودية، وبالمنظمات الرياضية في جميع أنحاء العالم".

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت السلطات السعودية إلغاء ترخيص مجموعة قنوات "بي إن سبورت" الرياضية في المملكة، وفرض غرامات مالية عليها.

وقالت الهيئة العامة للمنافسة السعودية في بيان: إن "المحكمة الإدارية بدرجتيها الابتدائية والاستئناف أيدت قرار لجنة الفصل في مخالفات نظام المنافسة لتعاقب شركة مجموعة بي إن سبورت"- الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بغرامة مالية قدرها 10 ملايين ريال سعودي (2.67 مليون دولار)، وفق صحيفة "عكاظ" المحلية.

وقررت المحكمة السعودية "إلغاء ترخيص الشركة المدعى عليها في المملكة نهائياً، بالإضافة إلى إلزامها برد جميع المكاسب التي حققتها نتيجة المخالفة، ونشر القرار على نفقتها".

وزعمت الهيئة العامة للمنافسة السعودية أن مجموعة قنوات "بي إن سبورت تستغل وضعها المهيمن لتحتكر حق الراغبين في الاشتراك لمشاهدة بثها الحصري عبر إجبار الراغبين في الاشتراك لمشاهدة الباقة على الاشتراك في باقة أخرى تتضمن قنوات غير رياضية"، بالإضافة لمزاعم أخرى.

ويأتي القرار بعد إنصاف منظمة التجارة العالمية لدولة قطر في يونيو الماضي، بشأن قناة القرصنة  "بي آوت كيو" لحقوق بث قنوات "بي إن سبورت"، مؤكدة أن السعودية انتهكت حقوق الملكية الفكرية للقناة التي تمتلكها الدوحة.

وخلصت لجنة فض النزاع إلى أنّ السعودية قد انتهكت قانون منظمة التجارة العالمية، وأن عليها "تصحيح تدابيرها حتى تصبح متوافقة مع التزاماتها لاتفاقيات المنظمة".

وذكرت المنظمة أن قناة "بي آوت كيو" موجودة في السعودية، والرياض غضت النظر عن قرصنتها "بي إن سبورت"، مشيرة إلى أن السعودية خالفت القانون الدولي للملكية الفكرية وفقاً لأدلة مقدمة من الفيفا.

وبعد أسبوع من القرار قالت الهيئة السعودية للملكية الفكرية إنها رصدت 231 موقعاً إلكترونياً مخالفاً لأنظمة حقوق الملكية الفكرية وتصفحها داخل المملكة وخارجها.

ولفتت إلى أن تلك المواقع "اشتملت على مجموعة من التجاوزات التي تعد انتهاكاً لحقوق النشر، وتم الرفع بها للجهات المختصة لاتخاذ الإجراء الرسمي حيالها".

مكة المكرمة