بعد موسم استثنائي.. تعرّف على أبطال الدوري والكأس بدول الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KMNWVJ

الهلال الفريق الخليجي الوحيد الذي تُوّج بالثنائية المحلية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 07-12-2020 الساعة 10:45

 

- ما الذي ميز الموسم الرياضي المنقضي (2019-2020)؟

توقف ما بين 4 إلى 6 أشهر بسبب جائحة كورونا.

- كم عدد الدول الخليجية التي استأنفت نشاطها الكروي بعد تعليقه؟

جميع الدول باستثناء الإمارات.

- ماذا قررت الإمارات بشأن مسابقاتها الكروية للموسم (2019-2020)؟

قررت إلغاءها ولم تمنح لقب الدوري للفريق المتصدر.

- هل يوجد بطولات خليجية لم تنتهِ بعد من الموسم الفائت؟

نعم؛ فنهائي كأس أمير قطر سيقام في 18 ديسمبر الجاري.

أسدل الستار على معظم المسابقات الكروية في دول مجلس التعاون الخليجي للموسم الرياضي (2019-2020)، الذي سيبقى عالقاً في أذهان عشاق الرياضة طويلاً.

وجرت العادة أن ينتهي الموسم الرياضي بنهاية مايو أو مطلع يونيو من كل عام، لكن جائحة فيروس كورونا المستجد فرضت أحكامها بقوة، بعدما أوقفت الموسم في ذروة تفشي الفيروس التاجي، قبل استئنافه وفق تدابير وإجراءات احترازية ووقائية وفي ظل غياب الجماهير؛ ما أفقد "الساحرة المستديرة" جزءاً كبيراً من متعتها وإثارتها.

ويحسب لدول الخليج إصرارها على استئناف النشاط الرياضي، باستثناء دولة الإمارات، التي فضلت اللحاق بركب بعض دول العالم وأعلنت إلغاء الموسم، في قرار أرجعته للحفاظ على سلامة اللاعبين والإداريين والجماهير.

السعودية

البداية مع السعودية؛ إذ عاد الهلال عاد بقوة إلى الساحة المحلية، بفوزه بالثنائية المحلية، حيث بدأها بالتتويج بالدوري المحلي لكرة القدم، للمرة الـ16 في تاريخه، على حساب غريمه وجاره اللدود النصر، قبل جولتين من نهاية السباق.

وأنهى "الزعيم" المسابقة بطلاً بـ72 نقطة، متفوقاً بثمان نقاط كاملة على حساب "العالمي"، ليجرد الأخير من لقبه، كما أنه لم يكتفِ بذلك؛ إذ ضاعف الهلال من جراح النصر بعدما تغلّب عليه بهدفين لهدف في نهائي كأس الملك (كأس خادم الحرمين الشريفين)، الذي أقيم على استاد الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض، في 28 نوفمبر المنقضي.

الهلال

ووضع "الأزرق" السعودي يده على كأس الملك، للمرة التاسعة في تاريخه، ليعادل بذلك رقم اتحاد جدة كثاني أكثر الأندية فوزاً بمسابقة الكأس، خلف أهلي جدة (13 لقباً).

وكان الاتحاد السعودي لكرة القدم قد استأنف النشاط الرياضي وأعطى الضوء الأخضر لعودة الدوران لمسابقاته المختلفة في 4 أغسطس المنصرم، بعد أسبوعين من استئناف الفرق لتدريباتها الجماعية، والتي توقفت منذ مارس الماضي بسبب جائحة كورونا.

قطر

وكانت قطر أول دولة خليجية تعلن استئنافها النشاط الرياضي بعد التوقف الإجباري، بخوض الجولات الخمس المتبقية من "دوري نجوم QNB "، بين 24 يوليو و26 أغسطس الماضيين.

وتُوج نادي الدحيل بالبطولة القطرية للمرة السابعة في تاريخه، بعدما تفوق بنقطة وحيدة على مطارده المباشر الريان؛ إثر صراع شرس بينهما امتد حتى الجولة الأخيرة من المسابقة المحلية.

وجرد الدحيل، الملقب بـ"الطوفان"، غريمه اللدود السد من لقبه بطلاً للدوري القطري، كما قلص الفارق بينهما في عدد مرات الفوز بالبطولة، حيث يعد "الزعيم" الأكثر تتويجاً بـ14 لقباً.

الدحيل

وثأر السد من الدحيل في مسابقة كأس أمير قطر بفضل فوزه الكبير بنتيجة (4-1) في مباراة الدور نصف النهائي، التي جرت نهاية أكتوبر الفائت، ليضرب فريق المدرب الإسباني تشافي هيرنانديز موعداً مع العربي في المواجهة الختامية.

ويحتضن استاد الريان، الذي بات رابع ملاعب مونديال قطر من حيث الجاهزية، نهائي "أغلى الكؤوس"، في 18 ديسمبر الجاري، تزامناً مع احتفالات الدولة الخليجية بيومها الوطني.

الكويت

وإلى الكويت التي كانت أول دولة خليجية توقف النشاط الرياضي أواخر فبراير الماضي، حيث واصل نادي الكويت فرض هيمنته على المنافسات المحلية.

ولم تعرف الساحة الكروية في الكويت تغييراً يذكر بتتويج "الأبيض" بلقب الدوري المحلي للمرة الرابعة توالياً والـ16 في تاريخه، وذلك قبل جولة واحدة من النهاية.

وعادل "الكويت" رقم منافسه العربي كثاني أكثر الفرق الكويتية فوزاً بالبطولة المحلية بـ16 لقباً لكل منهما، كما بات "الأبيض" على بُعد لقب من القادسية الأكثر تتويجاً بالدوري الكويتي بـ17 لقباً.

الكويت

لكن العربي رفض أن يستحوذ "الأبيض" على كامل المشهد الكروي الكويتي؛ بعدما اقتنص منه فوزاً دراماتيكياً في الوقت الإضافي بهدفين مقابل هدف في المباراة الختامية لكأس أمير البلاد، التي جرت على استاد جابر الدولي، في 21 سبتمبر الفائت.

وتُوّج فريق "القلعة الخضراء" بأغلى كؤوس الكويت، ليرفع رصيده من الألقاب في المسابقة إلى 16، متساوياً مع القادسية كأكثر الفرق تتويجاً، فيما توقف رصيد الكويت عند 14 لقباً.

العربي

عُمان

أما سلطنة عُمان فكانت على موعد مع بطل جديد لـ"دوري عمانتل" بتتويج نادي السيب للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية؛ بعدما حسم الصراع مع ظفار في الجولة الأخيرة من المسابقة المحلية، التي أقيمت مطلع نوفمبر الماضي.

السيب

وعوّض ظفار حلوله وصيفاً في الدوري العُماني بفوزه بكأس السلطان (كأس عُمان)، للمرة التاسعة في تاريخه؛ إثر تغلّبه على العروبة بركلات الترجيح بنتيجة (5-4) بعد نهاية الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، أواخر الشهر الفائت.

ومطلع سبتمبر الماضي، منحت الجهات المختصة في سلطنة عُمان الضوء الأخضر لاستئناف مسابقات اتحاد كرة القدم، بعد توقفٍ دامَ ستة أشهر، بسبب جائحة فيروس كورونا.

ظفار

البحرين

من جانبها عرفت الملاعب البحرينية تتويج "الحد" بلقب الدوري المحلي لكرة القدم، للمرة الثانية في تاريخه، بعد فوزه على البسيتين بثنائية نظيفة في الجولة الـ18 والأخيرة من المسابقة، التي جرت في 7 أكتوبر الماضي.

ونجح الحد في الصعود إلى منصات التتويج، بعد صراع شرس مع المحرق الذي حل وصيفاً إثر تخلفه بفارق نقطة وحيدة عن البطل، الذي حظي بمراسم تتويج خاصة، وذلك بعد عودة المنافسات التي تأجلت أكثر من 4 أشهر في البلاد بسبب كورونا.

الحد

وحرم المحرق منافسه الحد من الثنائية المحلية التاريخية، لينقذ موسمه بكأس ملك البحرين؛ بعدما تغلّب الأول على الثاني في المباراة النهائية، التي أقيمت بعد نحو أسبوع من نهاية الدوري المحلي.

المحرق الحد

الإمارات

وختاماً شذت الإمارات عن القاعدة وارتأت إلغاء مسابقاتها الكروية، خلال اجتماع طارئ عقدته رابطة دوري المحترفين، في 18 يونيو الماضي، ناقشت خلاله المستجدات المتعلقة بالمسابقات التي تنظمها، والتي جرى تعليقها منذ 15 مارس الماضي بسبب جائحة كورونا.

وألغت الرابطة الدوري الإماراتي ورفضت استكماله، كما أنها رفضت منح اللقب لفريق "شباب الأهلي دبي"، الذي كان يحتل صدارة الترتيب بـ43 نقطة، متفوقاً بـ6 نقاط كاملة عن العين أقرب مطارديه على القمة، إضافة إلى عدم استكمال مسابقة كأس رئيس الدولة.

وإضافة إلى ذلك رفضت مقترح زيادة عدد أندية المسابقة من 14 إلى 16 في الموسم الجديد، ليُحرم ناديا "الإمارات" و"دبا الحصن" من نيل بطاقتي الصعود إلى دوري المحترفين الإماراتي.

مكة المكرمة