بتدشين "الثمامة".. إلى أين وصلت مشاريع ملاعب مونديال قطر؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KaVb81

استاد الثمامة مستوحى تصميمه من "القحفية"

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 22-10-2021 الساعة 18:45
- كم عدد ملاعب مونديال قطر الجاهزة؟

6 استادات وهي: "خليفة الدولي"، و"الجنوب"، و"المدينة التعليمية"، و"أحمد بن علي"، و"البيت"، و"الثمامة".

- كم تبلغ الطاقة الاستيعابية لاستاد الثمامة؟

40 ألف متفرج ستنخفض للنصف بعد المونديال.

- ما هي الملاعب التي تحتضن افتتاح ونهائي مونديال قطر؟
  • استاد "البيت" يستضيف الافتتاح ويتسع لـ60 ألفاً.
  • استاد لوسيل يحتضن النهائي بطاقة تقدر بـ80 ألفاً.
- كم نسبة اكتمال مشاريع مونديال قطر؟

الفيفا قدرها بـ90%، في نوفمبر 2020.

اقتربت دولة قطر من إكمال كافة استعداداتها الجارية على قدم وساق لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم، خاصة مع بدء العد التنازلي لانطلاق شارة البداية، في 21 نوفمبر 2022.

وتولي الدولة الخليجية اهتماماً خاصاً بمشاريع مونديالها، حيث تشير كافة الأرقام والإحصائيات إلى أنها قطعت شوطاً كبيراً للغاية نحو إتمام البنية التحتية المطلوبة، وذلك قبل أقل من 400 يوم من افتتاح المحفل الكروي الكبير.

وفي 20 نوفمبر 2020، أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم أن قطر استكملت 90% من أعمال بنية المونديال التحتية، وقال إنها "تسير بوتيرة سريعة" بما فيها مترو الدوحة، إضافة لتوسعة مطار حمد الدولي لتلبية احتياجات أكثر من 50 مليون زائر سنوياً بحلول عام 2022.

هذه الاستعدادات المكثفة والنتائج الملموسة على أرض الواقع تأتي ترجمة لتعهدات المسؤولين القطريين بتنظيم نسخة غير مسبوقة في تاريخ دورات كأس العالم، خاصة أنها الأولى من نوعها التي تقام على أرض عربية وإسلامية منذ النسخة الأولى التي جرت عام 1930.

مونديال قطر

استاد الثمامة

قصت دولة قطر، في 22 أكتوبر 2021، شريط افتتاح استاد الثمامة؛ إعلاناً منها بجاهزيته الكاملة لاحتضان مباريات النسخة المونديالية المقبلة، في إطار رحلة الدوحة لاستضافة البطولة الكروية الأهم في العالم، والتي تقام مرة كل 4 سنوات.

وكما جرت العادة احتفلت الدولة الخليجية بمناسبات كهذه بإقامة نهائي "أغلى الكؤوس"، في إشارة إلى نهائي كأس أمير قطر لكرة القدم، بحضور نخبة من مسؤولي اتحادات كرة القدم على مختلف الصعد؛ عربياً وإقليمياً ودولياً.

الثمامة

وحظي نهائي نسخة هذا العام من كأس الأمير بأهمية مضاعفة لكونه يضم طرفي "كلاسيكو قطر"، وهنا يدور الحديث حول ناديي السد والريان المدججين بنجومهما، وبقيادة مدربيهما الشهيرين؛ الإسباني تشافي هيرنانديز والفرنسي لوران بلان.

وبات "الثمامة"، الذي يمكن الوصول إليه عبر "مترو الدوحة" والحافلات، سادس ملاعب مونديال قطر من حيث الجاهزية بعد استادات "خليفة الدولي" و"الجنوب" و"المدينة التعليمية" و"أحمد بن علي" و"البيت".

وبحسب جدول المباريات الذي أعلنه الاتحاد الدولي للعبة، فإن استاد الثمامة سيحتضن 8 مباريات في بطولة كأس العالم؛ 6 منها في دور المجموعات، إضافة إلى مواجهة في الدور ثمن النهائي، ومثلها في دور الثمانية.

كما يستضيف الاستاد، الذي يمزج بين الأصالة والعراقة، 6 مباريات في بطولة كأس العرب، التي تحتضنها قطر نهاية العام، إحداها مباراة بالدور نصف النهائي.

الثمامة

ما مميزاته؟

يحظى استاد الثمامة بموقع استراتيجي؛ إذ يبعد 12 كيلومتراً إلى الجنوب من وسط مدينة الدوحة و5 كيلومترات من مطار حمد الدولي، كما أنه يقع في الثمامة وهي منطقة تابعة لبلديتي الدوحة والوكرة في قطر؛ نسبة لشجرة الثمام المنتشرة فيها.

ويستوحي تصميم الاستاد، الذي نفذه المهندس القطري إبراهيم الجيدة، من "القحفية"، وهي القبعة التي يرتديها الرجال في قطر والمنطقة، تحت الغترة والعقال، وترمز للاعتزاز بالنفس والكرامة.

وحصل تصميم الاستاد على جائزة "إم آي بي آي إم" المرموقة لمسابقة مشروعات الهندسة المعمارية المستقبلية، في مايو 2018، كما يستهدف نيل شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس) فئة أربع نجوم للتصميم والبناء.

قطر

تبلغ طاقة الاستاد الاستعابية 40 ألف متفرج، ومن المقرر أن تنخفض إلى النصف بعد إسدال الستار على مونديال قطر، حيث سيتم التبرع بـ20 ألفاً لصالح مشاريع رياضية في دول نامية حول العالم، فيما سيتواصل الاستخدام الرياضي للملعب خلافاً لاستادي "لوسيل" و"راس أبو عبود".

ولأن "الإرث والاستدامة" كانا في قلب ملف قطر، الفائز بتنظيم نسخة 2022 المونديالية، سيتحول الاستاد الجديد إلى مركز حيوي في عدة مجالات كإنشاء فرع لمستشفى سبيتار للطب الرياضي وجراحة العظام، وفندق من فئة 5 نجوم.

وستضم المناطق المحيطة بالاستاد منتزهات تمتد على مساحة إجمالية تبلغ 50 ألف متر مربع، تشمل نباتات محلية ونحو 400 شجرة، تشكل نسبة قدرها 84% من إجمالي المساحات الخضراء في الموقع.

الثمامة

ماذا عن بقية الملاعب؟

قطر كانت قد أعادت افتتاح استاد "خليفة الدولي" بحلته المونديالية، في 19 مايو 2017، بعد عملية ترميم وتطوير شاملتين، بحضور نخبة من القيادات الكروية العربية والآسيوية والعالمية.

وبعد عامين، وتحديداً في 16 مايو 2019، قصت الدولة الخليجية شريط افتتاح استاد "الجنوب" بمدينة الوكرة، وهو أول استاد مونديالي يتم تدشينه بالكامل.

وفي زمن جائحة كورونا لم يكن مناسباً افتتاح استاد "المدينة التعليمية" بحضور جماهيري غفير؛ إذ ارتأت الدوحة إعلان جاهزيته في حفل افتراضي تزامن مع حملة رقمية واسعة على مختلف منصات التواصل، منتصف يونيو 2020.

ونهاية العام ذاته، وتحديداً في 18 ديسمبر، الذي يوافق احتفالات قطر بيومها الوطني، جرى تدشين استاد "أحمد بن علي" بالريان بنهائي كأس أمير قطر بين ناديي السد والعربي، بحضور جماهيري هو الأكبر منذ وباء كورونا.

أما ثاني أكبر ملاعب مونديال قطر؛ وهنا يدور الحديث حول استاد البيت، فقد أصبح جاهزاً منذ عدة أشهر، لكن الدولة الخليجية تخطط لافتتاحه رسمياً في بطولة كأس العرب، إلى جانب استاد "راس أبو عبود"، أول استاد في تاريخ نهائيات كأس العالم يُشيد من حاويات الشحن البحري ومقاعد قابلة للتفكيك.

وفي 20 سبتمبر 2021، انتهى فرش العشب في أرضية استاد لوسيل، أكبر الاستادات الثمانية المضيفة لمونديال قطر 2022؛ حيث تبلغ طاقته الاستعابية 80 ألفاً.

ويحتضن استاد لوسيل نهائي مونديال قطر، في 18 ديسمبر 2022، فيما تشير التقديرات القطرية إلى أن العام 2022 سيشهد أولى المباريات على الملعب، الذي سيختفي دوره رياضياً عقب انتهاء البطولة وسيتحول إلى إرث اجتماعي.

رحلة بدأت 2010

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما نفذته الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية.

وتلك الخدمات أوجدتها قطر لاستقبال ما يزيد على مليون ونصف مليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم، بحسب تقديرات من اللجنة العليا للمشاريع والإرث لـ"الخليج أونلاين".

ونسخة قطر المونديالية هي الأكثر تقارباً؛ إذ تقع الملاعب على مقربة من بعضها البعض؛ وهو ما يمنح الجماهير والمشجعين فرصة حضور أكثر من مباراة في يوم واحد.

ولا يتطلب مونديال قطر القيام برحلات داخلية حيث تبلغ أطول مسافة بين الملاعب 75 كيلومتراً وهي ما بين استاد "البيت" و"الجنوب"، فيما أقصرها بين ملعبي "المدينة التعليمية" و"أحمد بن علي"، وتقدر بـ5 كيلومترات فقط.

مونديال قطر

مكة المكرمة