المنتخب التركي يهزم آيسلندا ويتأهل مباشرة لـ"أوروبا 2016"

قبل انطلاق مباريات الثلاثاء كانت المجر أفضل فريق بالمركز الثالث

قبل انطلاق مباريات الثلاثاء كانت المجر أفضل فريق بالمركز الثالث

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-10-2015 الساعة 08:12


حصلت تركيا وكرواتيا على آخر البطاقات المؤهلة مباشرة لبطولة أوروبا لكرة القدم 2016 بطريقة مثيرة يوم الثلاثاء، إلا أن مشوار هولندا في التصفيات انتهى بالفشل عقب هزيمتها على أرضها أمام جمهورية التشيك لتخرج من السباق.

واحتل المنتخب الهولندي، بطل أوروبا في 1988، الذي بلغ قبل نهائي كأس العالم العام الماضي، المركز الرابع في مجموعته ليغيب عن النهائيات لأول مرة منذ 1984.

وكانت تركيا وهولندا تتنافسان على المركز الثالث في المجموعة الأولى خلف منتخبي آيسلندا وجمهورية التشيك اللذين تأهلا بالفعل، لكن المنتخب التركي أصبح أفضل فريق يحتل المركز الثالث ليصعد مباشرة للنهائيات بعد فوزه 1 - صفر بملعبه على آيسلندا.

حيث كانت تركيا بحاجة إلى تفادي الهزيمة أمام آيسلندا، في حالة فوز هولندا على التشيك، وامتلكت فرصة ضعيفة في أن تصبح أعلى الفرق التي تحتل المركز الثالث نقاطاً في المجموعات التسع للتصفيات؛ إذا انتصرت وفازت قازاخستان على لاتفيا، فيما سارت الأمور على هذا النحو بالضبط.

وفازت تركيا، التي أنهت اللقاء بعشرة لاعبين، بفضل هدف في الدقيقة 89 من ركلة حرة سجله سيلتشوك آينان، وكانت النتيجة ضرورية للغاية من أجل إسعاد مواطنيه، وخسرت هولندا 3 - 2، وانتصرت قازاخستان 1 - صفر في لاتفيا، ليتأهل الأتراك للنهائيات للمرة الرابعة، حيث إنه قبل انطلاق مباريات الثلاثاء، كانت المجر أفضل فريق في المركز الثالث لكنها ستذهب الآن لملحق التصفيات.

وقال فاتح تريم، مدرب تركيا، في إشارة إلى تفجيرات الأسبوع الماضي في العاصمة أنقرة التي قتلت نحو 100 شخص: "كبلد كنا في حاجة لهذا الانتصار لنشعر بالسعادة، حتى ولو لعدة ساعات ربما، نحن سعداء للغاية بأننا منحنا بعض السعادة لشعبنا".

* انهيار النرويج

كما تأهلت كرواتيا للنهائيات بفوزها 1 - صفر على مالطا، لكن الأمور لم تحسم إلا في اللحظات الأخيرة، بينما كانت كرواتيا التي بدأت المباراة وفي رصيدها 17 نقطة، والنرويج التي كان لديها 19 نقطة تبحثان عن بطاقة التأهل المباشر الثانية في المجموعة الثامنة خلف إيطاليا المتصدرة.

لكن بينما كانت كرواتيا فائزة في مالطا بفضل هدف إيفان بريشيتش في الدقيقة 25 فإن النرويج كانت متقدمة أيضاً في إيطاليا بعد هدف من ألكسندر تيتي في الدقيقة 23 في روما.

ومع اقتراب صفارة النهاية انهارت النرويج واستقبلت شباكها هدفين متأخرين عبر أليساندرو فلورينزي في الدقيقة 73 وجراتسيانو بيليه قبل ثماني دقائق على النهاية، لتخسر 2 - 1 وتسمح لكرواتيا بتجاوزها في الترتيب، لكن العزاء الوحيد للمنتخب النرويجي أنه حجز مكاناً في قرعة ملحق التصفيات، وهو ما يفوق الذي حققه المنتخب الهولندي.

وخسر المنتخب الهولندي، الذي بلغ قبل نهائي كأس العالم العام الماضي في البرازيل بعد أن استهل مشواره باكتساح إسبانيا 5 - 1، خمس مرات في مبارياته العشر بالتصفيات، وتبددت آماله تقريباً بعدما تلقى هدفين في الشوط الأول أمام المنتخب التشيكي متصدر الترتيب.

ولم يكن هناك ما يجسد سقوط هولندا أفضل من روبن فان بيرسي الذي شارك كبديل في مباراته الدولية 101، وسجل برأسه في مرمى فريقه ليضع التشيك في المقدمة 3 - صفر، وكان ذلك بعيداً للغاية عن هدفه الشهير بالرأس ضد إسبانيا في كأس العالم العام الماضي ومع أنه سجل في شباك التشيك لاحقاً فإنه لم يكن أكثر من هدف للمواساة، وضمِن 20 فريقاً، بينهم فرنسا، صاحبة الضيافة، التأهل للنهائيات، وستسحب قرعة ملحق التصفيات يوم الأحد القادم.

مكة المكرمة