"الملحق العربي".. محطة قطرية جديدة برحلة اختبار الجاهزية المونديالية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xep72p

استاد "خليفة الدولي" أحد ملاعب مونديال قطر 2022

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 15-06-2021 الساعة 11:15
- متى تقام مباريات "الملحق العربي" المؤهل لـ"كأس العرب"؟

في الفترة ما بين 19 و25 يونيو 2021.

- كم عدد المنتخبات المشاركة في "الملحق العربي"؟

14 منتخباً للتنافس على 7 بطاقات مؤهلة للنهائيات.

- كم عدد الملاعب المونديالية التي افتتحتها قطر رسمياً؟

4 حتى الآن هي: خليفة الدولي"، و"الجنوب"، و"المدينة التعليمية"، و"أحمد بن علي"، إضافة لجاهزية استاد "البيت".

- ما أهمية "كأس العرب" المونديالية؟

تقام لأول مرة بمشاركة 23 منتخباً بمرحلتي التصفيات والنهائيات، بإشراف من الفيفا.

لا تكل ولا تمل دولة قطر من الانتقال بنجاح من محطة إلى أخرى في رحلة اختبار الجاهزية والخطط التشغيلية، قبل انطلاق صافرة البداية المونديالية، شتاء عام 2022.

وتمتلك الدولة الخليجية منشآت ومرافق رياضية على طراز رفيع جعلتها ضمن الخيارات الأولى لاستضافة أي بطولة عالمية، وكان آخرها طرح اسمها كمرشحة محتملة لتنظيم بطولة كوبا أمريكا لمنتخبات أمريكا الجنوبية بحال تعذر إقامتها في البرازيل بعد سحب استضافتها من كولومبيا والأرجنتين توالياً.

والآن تجد قطر نفسها أمام محطة جديدة في هذا الإطار، وهنا يدور الحديث حول الملحق العربي المؤهل لبطولة "كأس العرب" المونديالية، التي ستقام لأول مرة تحت إشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم، أواخر هذا العام.

"الملحق العربي"

اللجنة المنظمة لبطولة "كأس العرب FIFA قطر 2021™" أزاحت الستار عن تفاصيل سبعة لقاءات ضمن "الملحق العربي"، التي ستقام في العاصمة الدوحة، في الفترة ما بين 19 و25 يونيو الجاري، بواقع مباراة واحدة يومياً عند الثامنة مساءً بالتوقيت المحلي.

وأكدت اللجنة المنظمة، وفق بيان وصل إلى "الخليج أونلاين" نسخة منه، أن المباريات السبع ستقام بحضور جماهيري بنسبة 30% من الطاقة الاستيعابية، كاشفة عن أن اللقاءات ستُجرى على استاد "خليفة الدولي"، أحد الملاعب الثمانية المخصصة لمونديال 2022، إضافة إلى ملعب "جاسم بن حمد" بنادي السد.

ولا يزال وباء كورونا يفرض أحكامه على العالم، ومن هذا المنطلق فرضت الدولة الخليجية شروطاً لحضور المباريات؛ من بينها ألا يقل عمر المشجعين عن 12 عاماً، إضافة إلى اشتراط الحصول على جرعتي اللقاح المضاد، أو التعافي من الإصابة بالفيروس التاجي خلال الأشهر التسعة الماضية.

وستحضر الإجراءات الاحترازية التي باتت تقليداً متبعاً في مختلف التجمعات والتظاهرات في زمن كورونا؛ على غرار ارتداء الكمامات، والتباعد الاجتماعي، وعدم السماح بتجمهر المشجعين في أي من مناطق الملاعب ومحيطها، إضافة إلى ضرورة إبراز الحالة الخضراء على تطبيق "احتراز" عند الدخول للاستادات.

مباريات الملحق

وفق الجدول الذي أُعلن، سيقص منتخبا ليبيا والسودان شريط افتتاح مباريات الملحق في الـ19 من الشهر الجاري، على استاد خليفة الدولي، الذي يستضيف أيضاً لقاءات "الأردن وجنوب السودان"، و"لبنان وجيبوتي"، و"البحرين والكويت"، أيام الـ21 والـ23 والـ25 من يونيو.

أما استاد "جاسم بن حمد" فسيكون مسرحاً لأطوار مباريات "عُمان والصومال"، و"موريتانيا واليمن"، و"فلسطين وجزر القمر"، أيام 20 و22 و24 من الشهر ذاته.

ولن تجد المنتخبات الـ14 المشاركة في "الملحق العربي" أي صعوبة تُذكر رغم إقامة المباريات صيفاً، حيث ترتفع درجات الحرارة والرطوبة بشكل كبير في دول الخليج؛ لكون استادي "خليفة الدولي" و"جاسم بن حمد" يتوفران على تقنية التبريد المبتكرة، التي تضمن أجواءً مثالية للاعبين والمشجعين بالمدرجات.

وتشكل لقاءات الملحق فرصة لتنقل الجماهير عبر "مترو الدوحة"، حيث يوفر خدمة نقل سريعة مع أريحية كبيرة، خاصة أن الملعبين المخصصين للمباريات يتوفران على محطتين ضمن محطات "الخط الذهبي".

بروفة مونديالية مصغرة

مسؤول القسم الرياضي بقناة "ليبيا الأحرار" الليبية الخاصة، جمال الشيباني، يقول إن دولة قطر دأبت على حسن التعامل مع كل الظروف المحيطة، وخاصة المفاجئة.

ويوضح "الشيباني" في حديثه لـ"الخليج أونلاين" أن قطر تتعامل بسرعة البرق مع كل تلك المعطيات للاحتفاظ بريادتها كمنافس قوي لدول العالم من حيث الجاهزية والاستعداد.

ويلفت إلى أن الدولة الخليجية تبنت إقامة كأس العرب برعاية الفيفا كبروفة مونديالية عربية مصغرة، تُعد تجربة حقيقية بمشاركة 16 منتخباً قبيل صافرة بداية مونديال 2022.

ويؤكد الإعلامي الرياضي الليبي، الذي يُعد أحد المُطلعين على الاستعدادات القطرية، أن تجارب قطر السابقة مرت بنجاح بعد احتضانها تنظيم اجتماعات الاتحاد الدولي للعبة بظروف مشددة للحفاظ على صحة المشاركين من وباء كورونا.

واستدل "الشيباني" أيضاً بالنجاح الكبير الذي حققته قطر من خلال استضافتها بطولة كأس العالم للأندية، التي أقيمت على أراضيها في فبراير الماضي، مبرزاً أهمية الحضور الجماهيري وفق بروتوكول طبي صارم عُرف بـ"الفقاعة الصحية".

ويشدد على أن قطر كانت السباقة عالمياً في عودة الحضور الجماهيري للملاعب الكروية لإداركها أنه "فاكهة اللعبة الشعبية الأولى في العالم".

أما بخصوص كأس العرب فيقول الإعلامي الرياضي إن البطولة تعود بعد مرور 8 سنوات على آخر نسخة منها، لكنه استدرك موضحاً: "تعود وفق معايير دولية وبإشراف الفيفا"، مرجعاً هذا النجاح إلى الدولة الخليجية "التي أثبتت دبلوماسيتها الرياضية نجاحاً بات موضع إعجاب وتقدير".

خليفة الدولي

ماذا بعد؟

ستلتحق المنتخبات السبع المتأهلة من الملحق بتسع منتخبات تأهلت مباشرة إلى النهائيات بعد تصدرها قائمة المنتخبات العربية في تصنيف الفيفا؛ وهي: قطر (البلد المنظم)، وتونس، والجزائر، والمغرب، ومصر، والسعودية، والعراق، والإمارات، وسوريا.

وكانت قرعة البطولة التي سُحبت في 27 أبريل الماضي، قد أسفرت عن 4 مجموعات، تضم الأولى؛ قطر و العراق، والفائز من مباراتي "عُمان والصومال"، و"البحرين والكويت"، في حين حلت منتخبات تونس، والإمارات، وسوريا، بالمجموعة الثانية، إضافة للمتأهل من لقاء موريتانيا واليمن.

وجاء منتخبا السعودية والمغرب بالمجموعة الثالثة إلى جانب الفائزين من موقعتي "الأردن وجنوب السودان"، و"فلسطين وجزر القمر"، فيما اصطدم منتخبا مصر والجزائر بالمجموعة الرابعة إضافة للمتأهلين من لقائي "لبنان وجيبوتي"، و"ليبيا والسودان".

وتنص اللوائح على تأهل بطل كل مجموعة ووصيفه إلى الدور ربع النهائي، حيث تُجرى مواجهات بنظام خروج المغلوب وصولاً إلى المباراة النهائية.

كأس العرب

تحضيرات المونديال

يشار إلى أن دولة قطر افتتحت 4 ملاعب مونديالية من أصل 8 هي: "خليفة الدولي" و"الجنوب" و"المدينة التعليمية" و"أحمد بن علي"، كما أن استاد "البيت"، وهو ثاني أكبر ملاعب "قطر 2022" بـ60 ألفاً، بات جاهزاً ولم يتبقَّ سوى افتتاحه رسمياً.

ولا تزال أعمال البناء مستمرة في ملاعب "لوسيل" و"الثمامة" و"راس أبو عبود"، ومن المنتظر أن تكتمل بشكل نهائي في وقت لاحق من هذا العام.

وتشكل "كأس العرب" محطة هامة للغاية للوقوف على جاهزية 6 ملاعب مونديالية، كما أنها تقام في ذات الفترة المناظرة التي سيقام في مونديال 2022، ما يعني أن الدوحة على موعد مع تجربة مونديالية مصغرة، نهاية العام الجاري.

وفي 20 نوفمبر 2020، قالت "المشاريع والإرث"، في بيان رسمي بمناسبة تبقّي عامين فقط على انطلاق صفارة البداية المونديالية: إن "البنية التحتية للبطولة اكتملت بنسبة 90%".

وكانت قطر قد أعلنت بالاتفاق مع الفيفا، في 25 يونيو 2020، تنظيم بطولة دولية للمنتخبات العربية في الدوحة أطلق عليها "كأس العرب" المونديالية.

مكة المكرمة