"الفيفا" يحسم الأمر.. مونديال قطر بـ32 منتخباً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LdD2J3

مؤتمر صحفي سابق لإنفانتينو وحسن الذوادي (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 22-05-2019 الساعة 22:22

حسم الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، الجدل المثار حول عدد منتخبات بطولة كأس العالم لكرة القدم، التي تستضيفها قطر، شتاء عام 2022، مؤكداً أن النسخة المونديالية المقبلة ستُلعب بـ32 منتخباً.

وأعلن موقع الاتحاد الدولي للعبة على موقعه الرسمي بالشبكة العنكبوتية، أن البطولة المونديالية، التي تحتضنها الدولة الخليجية، في الفترة ما بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر، ستقام بـ32 منتخباً، ولن يتم توسيعها مثلما كان يثار في الأشهر الماضية.

ومن المقرر أن يُعلن رئيس الفيفا، السويسري جياني إنفانتينو، عن القرار رسمياً في مؤتمر صحفي، في الخامس من يونيو المقبل، على هامش فعاليات "كونغرس" الفيفا، بالعاصمة الفرنسية باريس.

وكانت صحيفة "التايمز" البريطانية قد ذكرت الأربعاء، نقلاً عن مصدر مطَّلع في الفيفا، أن الاتحاد الدولي للعبة تخلى عن خطة توسيع المونديال ليشمل بعض الدول المجاورة، نتيجةً للمشاكل السياسية واللوجيستية التي تمر بها المنطقة الخليجية، في إشارة إلى الأزمة الخليجية، المندلعة منذ 5 يونيو 2017.

وأشارت إلى أن مونديال قطر سيبقى بـ32 منتخباً، على أن يرتفع العدد إلى 48 بداية من نسخة 2026 المونديالية، المقررة إقامتها بشكل مشترك في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك.

وكان الرئيس التنفيذي لبطولة "كأس العالم فيفا قطر 2022"، القطري ناصر الخاطر، قد لمَّح إلى أن مونديال قطر سيكون بـ32 منتخباً، رغم أنه في الوقت نفسه أبدى جاهزية بلاده التامة للتعامل مع قرار زيادة عدد المنتخبات في حال تم إقراره في "كونغرس" الفيفا، المقرر عقده بالعاصمة الفرنسية باريس، في السادس من الشهر المقبل.

وجاء تلميح "الخاطر" رداً على سؤال لـ"الخليج أونلاين"، بوجود إرهاصات تؤكد إبقاء عدد منتخبات النسخة المونديالية على ما هو عليه، على غرار دراسة الجدوى التي أوضحت أن السعودية والإمارات غير مؤهلتين لاستضافة مشتركة مع قطر، علاوة على تصريحات وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي، التي أكد فيها أن بلاده غير جاهزة لتنظيم بعض المباريات المونديالية، رغم مساندته الكاملة لقطر في تنظيم بطولة عالمية استثنائية.

يُذكر أن قطر نالت، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية.

وكثفت قطر جهودها لتوفير أفضل الفنادق، والمطارات، والموانئ، والملاعب، والمستشفيات، وشبكات الطرق السريعة، والمواصلات، والسكك الحديدية.

وتلك الخدمات أوجدتها قطر لاستقبال ما يزيد على مليون ونصف مليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم، بحسب أرقام حصل عليها "الخليج أونلاين" من اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وهي الجهة المسؤولة عن توفير البنية التحتية والخطط التشغيلية اللازمة لاستضافة مونديال قطر 2022.

مكة المكرمة