اتفاقية قطرية لتنظيم نسخة مونديالية محايدة الكربون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/rNKkeK

قطر تعهدت بتنظيم نسخة مونديالية استثنائية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 03-11-2019 الساعة 20:29

أبرمت قطر اتفاقية مع المنظمة الخليجية للبحث والتطوير (جورد) لدعم استضافة نسخة محايدة الكربون من نهائيات كأس العالم لكرة القدم، التي تحتضنها الدولة الخليجية شتاء عام 2022.

وجاءت الاتفاقية، التي أبرمتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، ممثلة برئيس المكتب الفني للمشاريع هلال الكواري، على هامش قمة قطر للاستدامة التي اختتمت فعالياتها في الدوحة السبت.

نسخة محايدة الكربون

وفي ضوء الاتفاقية الموقعة سيعمل المجلس العالمي للبصمة الكربونية، التابع للمنظمة الخليجية للبحث والتطوير، على إعداد معايير تقييم لقياس مستويات انخفاض انبعاثات الكربون، والتعاون مع المؤسسات في أنحاء قطر والمنطقة لتنفيذ مشاريع خفض الانبعاثات الكربونية، وإصدار أرصدة الكربون لتعويض الانبعاثات المرتبطة بالتحضيرات لاستضافة مونديال قطر 2022.

كما ستساعد الاتفاقية قطر على تعويض الانبعاثات التي لا يمكن منعها والمرتبطة باستعدادات استضافة بطولة 2022، ومن ضمن ذلك رحلات الطيران لنقل المشجعين واللاعبين ومسؤولي المنتخبات الوطنية المشاركة في المونديال.

وتهدف اللجنة العليا للوصول إلى مستوى محايدة الكربون قبل انطلاق منافسات المونديال، والاستفادة من الحدث الرياضي الأبرز في العالم لخلق إرث على صعيد المناخ والمحافظة على البيئة لدولة قطر والمنطقة.

نسخة محايدة الكربون

وفي هذا الإطار قال الكواري: إن "جورد" أعدّت نظام تقييم الاستدامة العالمي "جي ساس" الذي نعتمده لضمان بناء استادات المونديال وفق معايير صارمة على صعيد الاستدامة، تماشياً مع متطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

أما مديرة الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا، بدور المير، فقالت إن اللجنة العليا "حرصت على رفع الوعي حول الاستدامة ثم قياس الأثر الكربوني لأنشطتها، بما في ذلك كل ما أنجز من عمل إلى الآن لخفض الانبعاثات، مثل بناء استادات تمتاز بكفاءة استهلاك الطاقة والمياه، والاستفادة من مواد أعيد تدويرها، وتنفيذ استراتيجيات للتعامل مع المخلفات".

ولفتت إلى أن الخطوة النهائية "تضمن تعويض ما سيتبقى في جعبتنا من انبعاثات من خلال مشاريع يشرف عليها المجلس العالمي للبصمة الكربونية".

نسخة محايدة الكربون

ومن المقرر أن يعد المجلس العالمي للبصمة الكربونية مشاريع للاستدامة بالتعاون مع مؤسسات ومشاريع تجارية في قطر وأنحاء المنطقة، بهدف خفض انبعاثات الكربون، وإصدار أرصدة الكربون، التي ستساعد في تعويض الانبعاثات المرتبطة بمشاريع المونديال.

وأبدت قطر التزاماً باستضافة نسخة محايدة الكربون من بطولة كأس العالم، ويتطلب هذا الالتزام رفع وعي الأفراد بالاستدامة وحماية البيئة، وبيان مقدار الانبعاثات الكربونية، والحد منها، وتعويض الانبعاثات التي لا يمكن تجنّب حدوثها.

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية، حيث كثفت قطر جهودها لتوفير أفضل الفنادق، والمطارات، والموانئ، والملاعب، والمستشفيات، وشبكات الطرق السريعة، والمواصلات، والسكك الحديدية.

مكة المكرمة