اتحادات ودوريات دولية تتوعد بملاحقة قرصنة "بي آوت كيو" السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/eZZrK9

بي آوت كيو قامت بعمليات قرصنة منذ 2017

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-09-2019 الساعة 09:29

توعد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، في بيان مشترك مع الاتحادين الآسيوي والأوروبي، والدوريات؛ "الإسباني، والإيطالي، والفرنسي، والإنجليزي الممتاز"، أمس الاثنين، بالعمل على إنهاء عمليات القرصنة التي تقوم بها "بي آوت كيو" السعودية على نظيرتها القطرية "بي إن سبورت".

وقال بيان نشر على موقع "الفيفا"، إن الاتحادات الأوروبية والدوريات قامت -بصفتها أصحاب الحقوق للأحداث الرياضية التي تحظى بمتابعة عالمية- بتكليف شركة رائدة في هذا المجال وهي "مارك مونيتور"، من أجل القيام بعمل بحث وإصدار تحليل فني تفصيلي ومستقل حول أسلوب عمل "بي آوت كيو".

ووصف بيان الاتحادات تلك القرصنة بـ"الاعتداء عليها (الاتحادات) بطريقة ممنهجة وبشكل واسع من قبل شركة بي آوت كيو للبث التلفزيوني".

وأشارت إلى أن التقرير "يؤكد أن قناة القرصنة بي آوت كيو تقوم بنقل البث باستخدام أقمار صناعية تمتلكها وتشغّلها عربسات".

وأكدت أنها نشرت محتويات التقرير بالكامل على المواقع الإلكترونية لأصحاب الحقوق بهدف "توفير الشفافية حول حقائق القضية، ولإظهار الخطورة التي ينظر بها أصحاب الحقوق حول العالم إلى هذه المسألة".

كما دعا البيان وجميع الاتحادات وأصحاب الحقوق عربسات وجميع مزودي خدمات الأقمار الصناعية، إلى "وقف توفير منصة للقرصنة، لما يسببه ذلك من ضرر ليس فقط للجهات المرخص لها شرعياً، ولكن أيضاً لعشاق الرياضة والرياضيين والرياضات التي يتم انتهاك حقوقها".

وأكد البيان أن منع الحصول على خدمات البث "سيشكل خطوة كبيرة في مجال إيقاف بي آوت كيو"، مضيفاً: "نحن جميعاً بشكل فردي وجماعي سنواصل التزامنا بإنهاء القرصنة ضد الرياضة العالمية".

وسبق أن تعهد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بأنه سيتخذ الإجراءات اللازمة لإيقاف عمليات قرصنة حقوق البث التلفزيوني التي تقوم بها شبكة "بي آوت كيو" السعودية ضد شبكة "بي إن سبوت" القطرية.

ويقوم قراصنة "بي آوت كيو"، منذ أكتوبر 2017، ببيع اشتراكات لقنوات فضائية تبث منافسات رياضية عالمية مسروقة من قنوات "بي إن" ومؤسسات تلفزيونية أخرى، في حين أجبرت التحركات القطرية دولياً سلطات الرياض على حظر بيع تلك الأجهزة أيضاً.

مكة المكرمة