إيتو يدشن مشواره سفيراً لمونديال قطر بهذه الفعالية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G7pKWk

الشيخة موزا وإيتو في زيارة إلى مدرسة للأطفال اللاجئين في ماليزيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-05-2019 الساعة 17:26

زار نجم الكرتين الكاميرونية والأفريقية صامويل إيتو مدرسة للأطفال اللاجئين في ماليزيا، في أول مشاركة رسمية له بعد الإعلان عن تعيينه سفيراً للجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المنظمة لمونديال قطر 2022.

وأتت زيارة نجم أندية برشلونة وريال مدريد وتشيلسي وإنتر ميلان سابقاً إلى كوالالمبور، للتعرف على الجهود التي تقوم بها مؤسسة "التعليم فوق الجميع"، التي أسستها الشيخة موزا بنت ناصر عام 2012، بهدف إطلاق حراك عالمي يهدف إلى إتاحة تعليم نوعي للجميع لتحقيق التنمية الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية.

وتصب المؤسسة جهودها على ضحايا الفقر والصراعات والكوارث الطبيعية، وتلبي احتياجات المهمشين من الأطفال والشباب والنساء، وتمكنهم ليصبحوا أفراداً فاعلين في مجتمعاتهم.

إيتو سفير

وقالت الشيخة موزا: إن "التعليم الابتدائي النوعي يمكن أن يغيّر حقاً حياة الطفل"، مشيرة إلى أن"تزويد اللاجئين بالمعرفة والمهارات يعني أيضاً توفير إمكانية أن يكونوا مواردَ بشرية في البلدان المستضيفة، وقوة عمل تدعم لاحقاً إعادة بناء بلدانهم الأصلية".

وشددت على أن هناك "الكثير ممَّا ينبغي فعله حيال وجود أكثر من أربعة ملايين طفل لاجئ في الوقت الحالي خارج المدارس في جميع أنحاء العالم"، داعية الجميع إلى إلحاق المزيد من الأطفال بالفصول الدراسية.

إيتو سفير

وتوجهت الشيخة موزا والنجم الكاميروني في زيارة إلى مدرسة مركز صحابات للدعم في كوالالمبور، وشارك إيتو مع نحو 300 طفل في مجموعة أنشطة شملت مباريات كرة القدم، وذلك ضمن فعاليات اليوم الرياضي السنوي للمدرسة، وأعقب ذلك لقاء أجاب فيه إيتو عن استفسارات الأطفال، والتقط صوراً تذكارية معهم.

إيتو سفير

وتعد مدرسة مركز صحابات للدعم إحدى المدارس التي حظيت بدعم المؤسسة التي ساعدت في توفير التعليم للاجئين من بلدان عديدة، بما فيها أفغانستان وإيران والعراق وميانمار وسوريا واليمن وغيرها.

إيتو سفير

وتتناغم هذه الجهود مع ما يؤمن به إيتو الذي يملك مؤسسه خيرية اسمها مؤسسة صامويل ايتو، ونجحت في تقديم الدعم لآلاف الأطفال والشباب في أنحاء أفريقيا، ووفرت لهم مرافق تعليمية ورياضية عالمية المستوى.

ونجحت "المشاريع والإرث" من خلال إطلاق مبادرات للإرث، في مساعدة عدد كبير من الأطفال والشباب المعوزين، إذ يعمل حالياً برنامجها الرئيسي للمسؤولية المجتمعية "الجيل المبهر" في المجتمعات الأقل حظاً في الهند والأردن ولبنان ونيبال وباكستان وسوريا، وتمكن إلى الآن من الوصول إلى 250 ألف مستفيد منذ إطلاقه عام 2010.

يُذكر أن إيتو بات منذ منتصف أبريل 2019 ثالث سفراء مونديال قطر، بعد أسطورة كرة القدم الإسبانية تشافي هيرنانديز، والإعلامي الرياضي القطري محمد سعدون الكواري.

مكة المكرمة