ألمانيا تواجه الأرجنتين ودياً والإصابة تبعد ميسي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 02-09-2014 الساعة 14:09


بعد 52 يوماً على نهائي مونديال البرازيل، يلتقي منتخبا ألمانيا والأرجنتين مجدداً، لكن هذه المرة في مباراة ودية بدوسلدورف، غداً الأربعاء (09/03) بعد تغييرات مهمة في صفوف الطرفين.

ففي 13 من يوليو/تموز الماضي، اتجهت أنظار الملايين من عشاق كرة القدم إلى ملعب ماراكانا في ريو دي جانيرو، حيث أقيم النهائي بين منتخبي ألمانيا والأرجنتين، الذي انتهى بلقب عالمي رابع لألمانيا إثر هدف بعد التمديد لماريو غوتزه.

وأخفق نجم الأرجنتين وبرشلونة الإسباني ميسي في تكرار إنجاز مواطنه مارادونا الذي قاد منتخب التانغو إلى لقب مونديال مكسيكو 1986، بعد أن أدى دوراً بارزاً في قيادة فريقه إلى المباراة النهائية، والذي ترافق مع انتقادات للمدرب السابق إليخاندرو سابيلا بافتقاد المنتخب الأرجنتيني إلى الأداء الجمالي.

ويستمر المدرب يواكيم لوف في قيادة سفينة المانشافت حتى كأس أوروبا 2016، ولكن التشكيلة شهدت تغييرات مهمة قد يحتاج الفريق معها إلى بعض الوقت لاستعادة التوازن المطلوب في جميع خطوطه، خاصة أن التصفيات المؤهلة إلى كأس أوروبا تنطلق في التاسع من الشهر الجاري أيضاً.

فبعد كأس العالم مباشرة، أعلن قائد المنتخب فيليب لام اعتزاله، ولحق به المهاجم ميروسلاف كلوزه والمدافع بير مرتيساكر.

وكان كلوزه حطم في البرازيل الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة في نهائيات كأس العالم رافعاً رصيده إلى 16 هدفاً، بفارق هدف واحد عن البرازيلي رونالدو.

ويغيب لاعب الوسط باستيان شفاينشايغر، المتوقع أن يحمل شارة القائد مكان لام، بسبب إصابة أبعدته أيضاً عن فريقه بايرن ميونيخ في بداية الدوري الألماني.

لكن يعود إلى صفوف المانشافت نجمه ماركو رويس العائد من إصابة أبعدته عن المشاركة في كأس العالم.

وحافظ لوف على نفس الأسماء الأخرى المتوجة باللقب العالمي كالحارس العملاق مانويل نوير، والمدافعين جيروم بواتنغ وبنديكت هويديس وغونزه وتوماس مولر وسامي خضيرة ومسعود اوزيل واندري شورلي، وأضاف إليهم المهاجم ماريو غوميز الذي أبعد عن تشكيلة المونديال.

وفي المقلب الآخر، لن يتمكن مهاجم منتخب الأرجنتين ليونيل ميسي من رد اعتباره أمام المنتخب الألماني بسبب الإصابة.

وأوضح برشلونة أن لاعبه يعاني من شد عضلي في الفخذ، بعد المباراة التي فاز فيها الفريق الكاتالوني على فياريال 1-صفر الأحد الماضي في المرحلة الثانية من الدوري الإسباني.

المباراة هي الأولى لمنتخب الأرجنتين بقيادة مدربه الجديد خيراردو مارتينو الذي خلف سابيلا عقب المونديال، بعد أن فضل الأخير عدم تجديد عقده.

وأشرف مارتينو على ميسي الموسم الماضي في برشلونة، قبل أن يترك منصبه في نهايته بعد خروجه خالي الوفاض من دون أي لقب للمرة الأولى منذ أعوام.

وحافظ مارتينو أيضاً على نفس الأسماء التي أشركها سلفه في كأس العالم.

مكة المكرمة