أبطال الرياضة القطرية يدعمون ملف "الدوحة 2030"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/omPEK9

رياضيو قطر يؤكدون نجاح بلدهم في تنظيم أولمبياد كبير

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 09-12-2020 الساعة 21:42

- من هم أبرز الرياضيين الأولمبيين القطريين؟

معتز برشم وناصر العطية وندى محمد وفا.

- ما الذي يجعل أبطال قطر واثقين من نجاح بلدهم في استضافة الأولمبياد؟

بسبب بنية قطر الرياضية الواسعة النطاق، وخبرتها في تنظيم بطولات رياضية من الطراز العالمي.

أبدى عدد من أبطال الرياضة القطرية دعمهم لملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030، التي ستمثل تجربة فريدة وشاملة سيقطف ثمارها جميع الرياضيين وأسرة المجلس الأولمبي الآسيوي.

ومن بين هذه النخبة البارزة معتز برشم، حامل ميداليتين ذهبيتين بدورة الألعاب الآسيوية، وميداليتين أولمبيتين، وبطل العالم للوثب العالي مرتين، إلى جانب ناصر العطية؛ حامل ميدالية ذهبية بدورة الألعاب الآسيوية، وميدالية برونزية أولمبية وبطل سباقات الراليات، بالإضافة إلى ندى محمد وفا أول سباحة أولمبية قطرية، بحسب ما أوردت "وكالة الأنباء القطرية"، الأربعاء.

وقد أعرب معتز برشم عن دعمه لملف الدوحة 2030 قائلاً: "شهدت بداية مسيرتي الرياضية مشاركتي الأولى والرائعة في دورة الألعاب الآسيوية (جوانزو 2010)، وستظل تلك الألعاب باقية في ذاكرتي، وقد تشرفتُ بالاحتكاك جنباً إلى جنب مع زملائي الرياضيين الآسيويين هناك".

وأضاف: "أعتقد أن دورة الألعاب الآسيوية 2030 ستأتي في نهاية مسيرتي الرياضية حسب تقديري، ولكن بلا شك ستكون دورة الألعاب الآسيوية الدوحة 2030 حدثاً رياضياً استثنائياً يبقى في الذاكرة طويلاً".

وتابع: "أشعر بالفخر بأن الدوحة تحتضن أفضل المنشآت الرياضية والتدريبية في العالم، وما تقدمه من خدمات ودعم للرياضيين بمعايير عالمية، كما أتمنى أن تفوز الدوحة بشرف استضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030، ولا يساورني أي شك بأن جميع أفراد المجتمع الرياضي الآسيوي وأبرز نجومه الرياضيين سيعتزون بتجربة الدوحة 2030".

من جهته قال ناصر العطية: "تشرفتُ بالمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية (الدوحة 2006)، وما زلتُ أتذكر أجواءها الاحتفالية وروح الوحدة التي سادت بين أبطالها ورياضييها، كانت واحدة من أنجح الدورات الآسيوية. ومنذ ذلك التاريخ عززت عاصمتنا الرائعة الدوحة حجم استثماراتها في مجال الرياضة، ونظمت مئات البطولات الرياضية، وأقامت العديد من المعسكرات الرياضية".

وأضاف: "وبحكم هذه الخبرات والتجارب أنا واثق من أن الدوحة قادرة على استضافة دورة ألعاب آسيوية في 2030 بمعايير أفضل من تجربتها في عام 2006، وسيحظى جميع أفراد الأسرة الرياضية الآسيوية بالترحيب والتقدير".

بدورها قالت ندى محمد: "يُسعدني كثيراً أن أحظى بشرف المشاركة في لجنة ملف الدوحة 2030، هي مبادرة تُعزز قيمة الرياضيين كعنصر محوري في خطط لجنة ملف الدوحة 2030. بهذا نتطلع إلى توفير كافة احتياجات الرياضيين التي تساعدهم على تحقيق أحلامهم في دورة الألعاب الآسيوية 2030 الدوحة".

وستمنح دورة الألعاب الآسيوية 2030 تجربة رياضية فريدة للجميع، فقد اكتملت حلقات الخطة الرئيسية للحدث الكبير الذي يُراعي قيمة الرياضيين في المقام الأول.

وتتباهى الدوحة ببنيتها الرياضية الواسعة النطاق وخبرتها في تنظيم بطولات رياضية من الطراز العالمي.

وستوفر شبكة النقل المتطورة بالدوحة معدل تنقل رائع للرياضيين يتراوح ما بين 20-30 دقيقة، كما ستُلبي قرية الرياضيين في لوسيل أول مدينة مُستدامة جميع احتياجات نجوم الرياضة الآسيوية.

مكة المكرمة