آخرها الكأس الذهبية.. تألق كروي قطري بالمحافل الدولية قبل المونديال

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jYX1m8

نتائج إيجابية يحققها "العنابي" منذ الفوز بكأس آسيا 2019

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 27-07-2021 الساعة 08:25
- ما أبرز البطولات الدولية التي تألق فيها "العنابي"؟
  • الكأس الذهبية صيف 2021، وكوبا أمريكا صيف 2019.
  • نتائج إيجابية بمستهل مشواره بتصفيات أوروبا المونديالية.
- ما أهمية الإنجاز الذي حققه "العنابي" بالكأس الذهبية؟

بلغ الدور نصف النهائي في أول مشاركة له بالبطولة.

- ما البطولات التي ستشارك بها قطر قبل مونديال 2022؟

كأس العرب قبل عام من انطلاق النسخة المونديالية.

وضع الاتحاد القطري لكرة القدم خطة لتأهيل منتخبه الأول بعد فوز الدولة الخليجية بحق تنظيم نهائيات كأس العالم لكرة القدم، المقررة إقامتها شتاء عام 2022؛ وذلك أملاً في الوصول إلى أعلى جاهزية ممكنة مع بداية "المحفل الكروي الكبير".

ومنذ تلك اللحظة توقع كثيرون إقامة قطر نسخة مونديالية "استثنائية" نظراً لمشاريع البنية التحتية التي تجري على قدم وساق، إضافة للمرافق الرياضية الرفيعة التي تمتلكها؛ غير أن قلة يتوقعون ظهور المنتخب القطري الأول بشكل قوي في النهائيات العالمية المرتقبة، والتي ستقام لأول مرة على أرضٍ عربية وإسلامية على الإطلاق.

لكن النتائج الإيجابية التي قدمها "العنابي" في مختلف المحافل القارية والدولية بالأعوام الأخيرة رفعت منسوب التفاؤل لدى الجماهير القطرية والعربية بإمكانية إبهار العالم أيضاً على صعيد النتائج وليس التنظيم فحسب.

"الكأس الذهبية"

وفي أول مشاركة لمنتخب عربي في بطولة الكأس الذهبية المنضوية تحت لواء اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف)، خطف منتخب قطر كافة الأنظار والأضواء ببلوغه الدور نصف النهائي من المسابقة القارية.

وفجر الأحد 25 يوليو 2021، انتزع "العنابي" بطاقة العبور إلى "المربع الذهبي"، بعد فوزه بجدارة واستحقاق كاملين على حساب منتخب السلفادور بنتيجة (3-2) في لقاء دور الثمانية الذي أقيم بولاية أريزونا الأمريكية.

وضرب رفاق القائد حسن الهيدوس موعداً نارياً مع منتخب الولايات المتحدة الأمريكية، الذي تخطى جامايكا بهدف نظيف، حيث تقام الموقعة على ملعب "أوستن إف سي"، فجر الجمعة 30 يوليو.

وقطر هي ثاني دولة من القارة الآسيوية يشارك منتخبها في الكأس الذهبية بعد كوريا الجنوبية التي خاضت نسختي 2000 و2002، ولم تستطع تحقيق أي انتصار رغم لعبها 7 لقاءات في البطولتين حيث تعادلت في 4 مناسبات وتلقت الهزيمة في 3 مباريات.

أما "العنابي" فقد ضمن صدارة المجموعة الرابعة بحصوله على 7 نقاط من فوزين على غرينادا (4-0)، وهندوراس (2-0)، وتعادل في بداية المشوار أمام بنما (3-3).

وأطلق الإسباني فيليكس سانشيز، الذي يقف على رأس القيادة الفنية لـ"العنابي" تصريحات قوية بعد التأهل للمربع الذهبي، قائلاً: إن "الأدعم سينافس على لقب الكأس الذهبية"، وهو تصريح يظهر بوضوح مستوى الثقة بلاعبيه، وفق مراقبين.

وبغض النظر عن نتيجة المنتخب القطري أمام نظيره الأمريكي، الذي يعد برفقة المكسيك أقوى منتخبات الكونكاكاف، فإن زملاء المهاجم الهدّاف المعز علي أرسلوا رسالة واضحة للأسرة الكروية الدولية مفادها أن "المنتخب لن يكون لقمة سائغة في مونديال 2022".

الهدف مونديالي

يقول المسؤول الإعلامي لمنتخب قطر علي الصلات، إن المنتخب القطري دخل بطولة الكأس الذهبية "للاستفادة من خلال الاحتكاك بمدارس منتخبات أمريكا الشمالية"، مبرزاً قدرة "الأدعم" على تخطي دوري المجموعات والثمانية وبلوغ الدور نصف النهائي.

وشدد "الصلات" في حديثه لـ"الخليج أونلاين" على أن الهدف من هذه البطولة يكمن في "إعداد منتخب جيد قادر على تمثيل الكرة القطرية في نهائيات كأس العالم 2022 والذهاب بعيداً في البطولة".

وأشار إلى أن "أبطال آسيا برهنوا على حمل شعار المنتخب الكروي بطريقة مثالية"، مشيراً إلى أن "العنابي" كان يعتبر منتخباً مغموراً في قارة أمريكا الشمالية، لكنه أصبح يشار إليه بالبنان ويحظى بالاحترام بعد نتائجه القوية.

قطر

واستدل المسؤول القطري بما حققه المنتخب ولاعبوه في البطولة القارية؛ على غرار تربع المعز علي على صدارة هدافي البطولة حتى الآن برصيد 4 أهداف، فيما يعد أكرم عفيف صاحب الأرقام اللافتة من خلال تقييم المحللين والنقاد.

كما سلط الضوء على تسجيل "العنابي" أكبر عدد من الأهداف خلال البطولة (12 هدفاً حتى الآن)، ما يدل على النجاعة الهجومية للمنتخب، وفق "الصلات".

ويعتبر "الأدعم" أكثر منتخب حل ضيفاً على البطولة ينجح بتسجيل 12 هدفاً في نسخة واحدة بتاريخ الكأس الذهبية، محطماً الرقم القياسي السابق، والذي كان مسجلاً باسم البرازيل بـ10 أهداف في نسخة 1996.

وشدد على أن التركيز منصب حالياً على مواجهة المنتخب الأمريكي في أوستن، مؤكداً أن العنابي "لا يخشاه"، رغم إقراره بأن المباراة "لن تكون سهلة"، لكنه أبدى بالوقت نفسه ثقته في بلوغ نهائي الكأس الذهبية.

تألق سابق

تألق "العنابي" في الكأس الذهبية لم يكن الأول من نوعه؛ إذ خاض بطولة كوبا أمريكا، وهي أعرق بطولة لمنتخبات اتحاد أمريكا الجنوبية، وذلك صيف عام 2019.

وقدم رجال المدرب فيليكس سانشيز أداءً قوياً في البطولة التي احتضنتها الأراضي البرازيلية، رغم الخسارة أمام كولومبيا والأرجنتين بنتيجة (1-0) و(2-0)، فيما كانوا قاب قوسين أو أدنى من الفوز على باراغواي، لكن المواجهة انتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما.

وتضم كوبا أمريكا منتخبات قوية لها باع طويل في الرياضة؛ كالبرازيل والأرجنتين والأوروغواي وتشيلي، التي تضم بدورها لاعبين يصنفون ضمن نخبة الكرة العالمية؛ على غرار نيمار دا سيلفا، وليونيل ميسي، ولويس سواريز، وآخرين.

منتخب قطر

وفي إطار احتكاكه بمدارس كروية مختلفة، دشن منتخب قطر، في مارس الماضي، مشواره في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2022، في إطار اتفاق تعاون بين الاتحادين القطري والأوروبي بشرط ألا تحتسب نتائجه ضمن المجموعة الأولى.

وبالفعل حقق منتخب قطر فوزين متتاليين أمام لوكسمبورغ (1-0)، وأذربيجان (2-1)، فيما تعادل أمام إيرلندا (1-1) في المجموعة التي تضم أيضاً منتخبي البرتغال وصربيا، فيما تتواصل التصفيات حتى منتصف نوفمبر المقبل.

من هنا بدأ التألق

شهدت الملاعب الإماراتية مطلع 2019 بداية صعود نجم المنتخب القطري، الذي حقق كأس الأمم الآسيوية للمرة الأولى في تاريخه، وهي البطولة التي أكد مراقبون استحقاقه الكامل بالظفر بها، خاصة أن لغة الأرقام "لا تكذب".

وفي تلك البطولة الآسيوية أصبح المعز علي صاحب الرقم القياسي في عدد الأهداف التي أحرزها لاعب واحد بنسخة واحدة بإجمالي 9 أهداف، فيما بات زميله أكرم عفيف أول لاعب يصنع 10 أهداف في نسخة واحدة من كأس آسيا.

كما أنهى المنتخب القطري البطولة كأقوى خط هجوم بـ19 هدفاً في 7 مباريات حقق الفوز في جميعها، وأقوى خط دفاع حيث تلقت شباكه هدفاً وحيداً بإمضاء اليابان في المباراة النهائية.

مكة المكرمة