ينمي المواهب المحلية.. مهرجان "أجيال" السينمائي يدعم رؤية قطر 2030

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9Vk2Em

لم توقف تداعيات "كورونا" إقامة مهرجان أجيال

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 27-11-2020 الساعة 09:37

لم تقف آثار فيروس "كورونا" المستجد حائلاً أمام استمرار دوران عجلة الثقافة والفن في قطر، ليكون مهرجان "أجيال" السينمائي حاضراً في دورته الثامنة دون أن يتأجل، فبينما يعتمد نجاحه على الحضور الجسدي، يبدو أن القائمين على المهرجان تمكنوا من إيجاد وسيلة تنجحه دون هذا الحضور.

ومهرجان أجيال السينمائي احتفال سنوي بالأفلام صُمّم لتنمية عقول الشباب ودعم بناء مواطنين عالميين يتمتعون بالوعي والمعرفة.

يجمع مهرجان أجيال السينمائي الناس من مختلف الأعمار لمشاهدة العروض والمشاركة في الفعاليات التي تلهم التفاعل الإبداعي وتحفز الحوار حول السينما.

ومن خلال برامج الحكام التي تجمع الصغار والشباب من عمر 8 إلى 21 عاماً، يحظى هؤلاء بفرصة مشاهدة ومناقشة وتحليل الأفلام والثقافات العالمية، فيطورون بذلك قيم الثقة بالنفس، ومهارات التفكير النقدي المستقل، وحرية التعبير عن الذات، ويرفعون من مستوى ذائقتهم السينمائية.  

يجمع "أجيال السينمائي"، الذي انطلق في نسخته الثامنة في (19 نوفمبر 2020) بالمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا"، بين صانعي الأفلام الحائزين على جوائز من جميع أنحاء العالم، وضم 22 فيلماً طويلاً و58 قصيراً، من ضمنها 31 فيلماً لصانعي أفلام عرب، و30 فيلماً لصانعات أفلام سيدات.

واستمر المهرجان حتى 23 نوفمبر الجاري، ضمن سياق مدمج يضم الفعاليات الافتراضية والحضور الشخصي، حسب بيان صادر عن إدارة المهرجان.

الحفاظ على التراث

في كلمة لها بمناسبة انطلاق المهرجان قالت رئيسة مجلس أمناء مؤسسة "الدوحة" للأفلام، الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني: إن "أجيال السينمائي 2020، فرصة فريدة للتعرف على مشاركين آخرين من جنسيات متنوعة تتشاركون معهم شغف التعلم والاكتشاف من خلال السينما".

وأضافت أن المهرجان "يحافظ على تاريخ ثقافتنا الغني بالأدب والفن والموسيقى والأداء، ويعد جسراً يربطنا بهويتنا الفريدة ومنظورنا كعرب ورواة قصص معاصرين".

بدورها أشارت مديرة المهرجان، فاطمة حسن الرميحي، إلى أن "النسخة المدمجة الجديدة من مهرجان (أجيال) السينمائي تتخطى القيود وتمكّن الجماهير من جميع أنحاء العالم من الانضمام إلينا".

إجراءات صحية آمنة

لم يكن للقائمين على المهرجان الخروج على الإجراءات التي تدعو إليها الجهات الصحية من أجل تجنب الإصابة بفيروس "كورونا".

وعليه جرى توسيع نطاق وصول الجمهور من جميع أنحاء المنطقة إلى المهرجان عبر منصة البث المباشر الإلكترونية، وسينما السيارات الجديدة في منطقة لوسيل بالدوحة، ضمن مسافات اجتماعية آمنة وبيئة تتوافق مع الإرشادات الاحترازية لقطر، وتحافظ على صحة المشاركين في المهرجان، ضمن الإجراءات المتخذة لمنع تفشي الفيروس.

وجاء افتتاح مهرجان "أجيال" بالفيلم الإيراني "خورشيد" للمخرج الإيراني مجيد مجيدي، الذي عرض للمرة الأولى في الدورة الـ77 لـ"مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي" في وقت سابق من العام الجاري، وفقاً لما أوردته وكالة "الأناضول".

يسلط الفيلم الإيراني الضوء على "صمود الشباب وإبداعهم، إذ يثبتون قدرتهم على قيادة التغيير المجتمعي الدائم عند رعايتهم، ليكونوا مبتكرين عظماء وصناع حلول لتحديات المستقبل"، وفق بيان إدارة المهرجان.

وعرض خلال المهرجان، للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الفيلم الياباني "لوبين الثالث" للمخرج تاكاشي يامازاكي.

صنع في قطر

في خطوة مهمة لدعم الفنانين القطريين الشباب حرص القائمون على إقامة عروض سينمائية خاصة ضمن المهرجان بعنوان "صنع في قطر".

يعدّ "صنع في قطر" من البرامج الأكثر شعبية وإقبالاً في مهرجان أجيال، حيث يشكل منصة لعرض الأفلام القصيرة لصناع أفلام واعدين من قطر.

وشهد على مرّ الأعوام تطوراً ملحوظاً ليصبح من البرامج الرئيسية التي تسلط الضوء على قدرات وتنوع المواهب الإبداعية في قطر.

دعم كبير

تعتبر السينما في قطر صناعة شابة وهي ضمن خطط التطوير في الدولة بهدف الاعتراف الدولي ومكانتها.

واتخذ القائمون على السينما القطرية العديد من الخطوات الرئيسية لتنفيذ خطة طويلة المدى لتطوير البنية التحتية، وكذلك إتاحة الفرص للمواهب المحلية والحصول على منصة تثبت وجودهم في صناعة السينما بدعم من معهد الدوحة السينمائي وورش العمل والمهرجانات.

وتتضمن رؤية قطر الوطنية 2030 ثلاث ركائز رئيسية للتنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية. توفر هذه الرؤية هيكلاً يمكن من تطوير العناصر المختلفة داخل قطر ومجتمعها؛ إحداها هي الأهمية الكبيرة التي توليها لتطوير وتنمية المواهب الفنية لتمثيل وتعريف قطر على نطاق عالمي.

عنصر آخر مهم في تطوير صناعة السينما هو تأثير ورؤية الشيخة المياسة التي أسست مؤسسة الدوحة للأفلام، لكي تعمل على تمويل الأفلام المميزة وإخراج المواهب المدفونة.

مكة المكرمة