مركز دراسات: اليونان تتسبب بهدم التراث الإسلامي

تعرضت جزر في بحر إيجة لأضرار من جراء حصول زلزال

تعرضت جزر في بحر إيجة لأضرار من جراء حصول زلزال

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 25-07-2017 الساعة 14:01


اتهم رئيس مركز البلقان للدراسات الاستراتيجية، رفعت سعيد، الثلاثاء، الحكومة اليونانية بإهمال المساجد الموجودة على جزر بحر إيجة، وتركها عرضةً للانهيار "بسبب عدم ترميمها".

جاء ذلك في بيان أصدره المركز الذي يتخذ من تركيا مقراً له، تعقيباً على الزلزال الذي وقع الجمعة الماضي بقوة 6.6 درجات في بحر إيجة، وتسبب بانهيار مئذنة أحد المساجد التاريخية بجزيرة "إستان كوي" (كوس) اليونانية.

وقال سعيد إن اليونانيين لم يجروا أي أعمال ترميم في المنطقة لسنوات، رغم استفادتهم من الدعم المالي للاتحاد الأوروبي لهذا الغرض.

اقرأ أيضاً :

لماذا افتتحت مصر كبرى قواعدها العسكرية في الغرب وليس الشرق؟

وأشار إلى أن مئذنة مسجد "حسن باشا الجزائري" في الجزيرة انهارت من جراء الزلزال الأخير، لافتاً النظر إلى أن السلطات اليونانية لم تبدأ بأعمال الترميم اللازمة للمسجد، رغم الحصول على كل التراخيص المطلوبة لذلك.

وأضاف: "إنهم (اليونانيين) لا ينظرون بإيجابية إلى عرضنا تقديم المساعدة لترميم المساجد، كما أن أغلبية المساجد في جزيرة رودوس المبنية إبان الحكم العثماني مغلقة لسنوات بذريعة ترميمها".

وفجر الجمعة الماضي، وقع زلزال بقوة 6.6 درجات على مقياس ريختر في بحر إيجة قبالة سواحل موغلا التركية، أدّى إلى مصرع شخصين أحدهما مواطن تركي، في جزيرة "كوس" اليونانية.

وتسبب الزلزال، أيضاً، بأضرار مادية كبيرة في مركز الجزيرة اليونانية، وإصابة 120 شخصاً على الأقل.

وذكرت تقارير إعلامية يونانية أن الزلزال ألحق أضراراً كبيرة بالممتلكات والمرافق، وأدى إلى انهيار مئذنة جامع "دفتردار" الذي يعد من الآثار العثمانية في الجزيرة.

مكة المكرمة