مجلة "رولينغ ستون" الأمريكية تطرح أسهمها للبيع

واجهة المجلة يظهر عليها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما

واجهة المجلة يظهر عليها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 19-09-2017 الساعة 12:28


أعلنت الشركة المالكة لمجلة "رولينغ ستون" الأمريكية الشهيرة، الاثنين، عن طرح أسهمها للبيع، مشيرة إلى تأثر سمعتها بعد نشرها قصة زائفة عام 2014.

واشتهرت المجلة على مدار خمسين عاماً بتغطية أخبار الموسيقى والثقافة الشعبية، فضلاً عن نشر بعض محتويات الصحافة السياسية والتعليق عليها، بحسب ما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، الثلاثاء.

وكان جان وينر، قد أسس المجلة في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية عام 1967، بالتعاون مع الناقد الموسيقي رالف غليسون. ونهضت المجلة من وقتها بدور رئيسي في التعليق على الأخبار الموسيقية والحياة السياسية الأمريكية. واشتهرت بغلافها الذي أصبح رمزاً لنجاح عمل موسيقي، أو كل ما يتعلق بالمجال.

وسلطت أغلفة المجلة الضوء على طائفة منوعة من الفنانين الموسيقيين، أمثال جيم موريسون ومادونا وليدي غاغا، فضلاً عن رؤساء دول وممثلين، وحتى صور باباوات الفاتيكان. وقد تكون شهرة الغلاف قد جاءت بسبب اغتيال جون لينون بعد ساعات من التقاط الصورة.

وأسهمت المجلة في تربية جيل من نقاد الموسيقى المعروفين، أمثال ليستر بانغز، وكتّاب في الاجتماع والسياسية، مثل تون وولف، وهانتر إس تومبسون، وبي جيه أوروك.

اقرأ أيضاً :

شاهد: صبحي يمتدح السيسي والأسد ويصف الثورات بالـ"عبرية"

بيد أن سمعة المجلة تأثرت صحفياً بعد نشر قصة زائفة عام 2014، تتناول مزاعم حدوث واقعة اغتصاب داخل حرم جامعة فرجينيا. واعترفت المجلة بعدم صحة القصة في عام 2015، ودفعت تعويضاً عن التشهير. وتواجه المجلة في الآونة الأخيرة بيئة أعمال قاسية، إذ يحاول قطاع النشر أن يتكيف مع العصر الرقمي للقراءة.

وقالت الشركة إن عدد قراء رولينغ ستون في الشهر ما زال يصل إلى 60 مليون قارئ، فضلاً عن تنامي مساحة الاطلاع على محتوياتها رقمياً، وعن طريق التواصل الاجتماعي.

وقالت شركة وينر ميديا إنها تبحث "خيارات استراتيجية" في مسعى "لتحقيق أفضل مركز في نموها مستقبلياً".

وكانت الشركة قد باعت بالفعل مجلتين أخريين هما "يو إس ويكلي" و"مينز جورنال" لشركة أمريكان ميديا، ناشر "ناشيونال انكوايرر".

وقال غوس وينر، رئيس شركة وينر ومديرها التنفيذي، في بيان: "قطعنا شوطاً طويلاً في تحويل رولينغ ستون إلى شركة متعددة المنصات، ونحن سعداء بالعثور على بيت مناسب لبناء أساس قوي"، ولم يذكر البيان هل كانت الشركة تتفاوض بالفعل مع مشترين محتملين.

وتستحوذ شركة "باندلاب تكنولوجي" في سنغافورة على 49% من أسهم المجلة.

مكة المكرمة