مبادرة كويتية تجمع رسامي العالم تضامناً مع القدس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Vbyb4z

كاريكاتير للرسام الفلسطيني محمود عباس (تويتر)

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 10-05-2021 الساعة 23:59
- ما الجهة التي تقف وراء المبادرة؟

جمعية الكاريكاتير الكويتية.

- ما الخطوة التالية بعد المشاركة بالوسم؟

معرض افتراضي للأعمال المشاركة.

أطلقت جمعية الكاريكاتير الكويتية وسماً تضامنياً مع الشعب الفلسطيني وأهل القدس في ظل الأحداث الجارية بالمسجد الأقصى وحي "الشيخ جراح".

وطالبت الجمعية الكويتية على حسابها في "تويتر"، مساء الأحد، جميع الفنانين والفنانات باستخدام وسم "#القدس_في_قلوب_الرسامين" عند المشاركة بلوحاتهم.

وأوضحت أن الهدف من ذلك "إيصال الرسالة إلى العالم"، مشيرة إلى أنه سوف يكون هناك "معرض افتراضي للأعمال المشاركة".

وبالفعل جرى التفاعل خليجياً وعربياً عبر الوسم المذكور تضامناً مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ودعماً للمقدسيين في ظل الاعتداءات المستمرة على يد قوات الاحتلال والمستوطنين.

 

بدوره نشر رسام الكاريكاتير الفلسطيني، محمود عباس، سلسلة رسومات في وسم "القدس في قلوب الرسامين" تسلط الضوء على معاناة سكان حي الشيخ جراح بالقدس.

 

وهذه ليست المبادرة الكويتية الأولى؛ إذ خرجت صحيفة "القبس" الكويتية بغلاف "استثنائي" ليوم أمس الأحد، حيث خصصته بالكامل للمسجد الأقصى والفلسطينيين المحتشدين فيه مع كلمة "قُدسنا"؛ وهو ما لاقى إعجاباً وثناءً واسعاً في العالم الافتراضي.

وقبل يومين، تقدم 3 نواب في مجلس الأمة الكويتي بمقترح لاستخدام عبارات "الكيان المحتل" و"العصابات الصهيونية" بدلاً من "إسرائيل" في البيانات الرسمية للدولة الخليجية.

وإلى جانب مقترح النواب، دشن كويتيون وسماً على موقع "تويتر" يطالب وزارة الخارجية بالتوقف عن اعتماد مصطلح "إسرائيل"، واستبداله بـ "الكيان الصهيوني"، وهو ما استجابت له الوزارة بسحب بيان لها وتعويضه بآخر يتضمن "الاحتلال الإسرائيلي".

ومنتصف أغسطس الماضي، نقلت صحيفة "القبس" عن مصادر حكومية كويتية، ثبات موقف الكويت تجاه مسألة التطبيع مع "إسرائيل"، مؤكدةً أنها آخر البلدان التي تطبّع مع "الكيان الصهيوني".

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات متصاعدة من قبل قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنين، خاصة في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح" بمدينة القدس المحتلة، والذي تخطط "إسرائيل" لإخلاء منازل عدد من سكانه لحساب جمعيات استيطانية، وسط إدانة عربية ودولية واسعة.

وأعلنت جماعات استيطانية نيتها تنفيذ "اقتحام كبير" للأقصى، مساء اليوم الاثنين، بمناسبة ما يسمى بـ"يوم القدس" العبري الذي احتلت فيه "إسرائيل" القدس الشرقية عام 1967، ويتوقع تنظيم مسيرة حاشدة للمستوطنين مساءً.

وصباح اليوم اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى، مستخدمة الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، وأوقعت نحو 215 جريحاً، قبيل انسحابها من باحاته منتصف النهار.

مكة المكرمة