قطر تناقش قانوناً لحماية اللغة العربية

المنظمة كيان مستقل قانونياً

المنظمة كيان مستقل قانونياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 26-01-2015 الساعة 11:04


استعرض مجلس أمناء المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية، الأحد، مشروع قانون حماية اللغة العربية في قطر.

وأوضح الدكتور عبد العزيز السبيعي، رئيس مجلس الأمناء، الذي قدم المشروع للاجتماع، أن المشروع يحقق ما نصت عليه المادة الأولى للدستور القطري، "الإسلام دين الدولة واللغة العربية لغتها الرسمية".

من جانبه، قال الدكتور علي أحمد الكبيسي المدير العام للمنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية، إن المنظمة كيان مستقل قانونياً، وإن تبعيتها المالية لمؤسسة قطر جاءت بإرادة من الشيخة موزة بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، حتى نستطيع توفير الأموال اللازمة للمنظمة.

وأضاف الكبيسي أن هذا التوجه، سيفيد المنظمة كثيراً في تقليل الصعوبات التي تواجهها حالياً، بعد توقيع مذكرة التفاهم بين المنظمة ومؤسسة قطر.

وأوضح أن المنظمة الآن في مرحلة التأسيس وكل ميزانيتها تتجه للتسيير فقط، ولكننا سنقدم ميزانية متكاملة حال وضعنا مشروعات مفصلة.

وعن أبرز المشروعات التي تعمل عليها المنظمة، قال الكبيسي: "إنها مشروعات متنوعة وتغطي المجالات التي تعمل فيها المنظمة، وهي التعليم والتعلم، الثقافة والإعلام، التقنية وحوسبة اللغة، البحوث والدراسات، الترجمة والتعريب، مجال الحضور العالمي، وكل مجال من هذه المجالات نقدم فيه مشروعات، ولدينا في المنظمة إدارتان، إدارة البرامج والمشاريع وإدارة الدراسات والبحوث".

وأشار إلى أن للمنظمة مكتباً بالدوحة، لكن النظام الأساسي ذكر أن للمنظمة الحق في افتتاح فروع أخرى حتى تعيننا على نشر رسالة المنظمة التي تستهدف فئتين، فئة الناطقين بالعربية، وفئة الناطقين بغيرها، وبذلك هي غير محصورة على الناطقين باللغة العربية.

وأشار إلى أن المجتمع المتنوع والاقتصاد المزدهر "لا يعني أن نضيع لغتنا العربية، فالأصل أن تحتفظ بهويتك وتتمكن من الاتصال بالآخر وليس هناك تضاد بين الاثنين، ولكن التوازن بين الاحتفاظ بهويتي كعربي في المواقع والمواقف التي تتطلب الحديث باللغة العربية، والاهتمام باللغة العربية لا يعني أن نهمل اللغات الأخرى".

بدوره، قال الدكتور مصطفى السواق مدير عام شبكة الجزيرة الإعلامية بالوكالة: إن "جميع أعضاء مجلس الأمناء تتلخص مهمتهم في النهوض باللغة العربية"، مؤكداً أن قانون حماية اللغة العربية مهم جداً لمنح اللغة العربية مكانتها في مجتمع عربي مثل قطر.

وتابع: "أرجو أن يكون هذا في كل الدول العربية وليس فقط قطر، فرض اللغة العربية باعتبارها اللغة الرسمية للبلد على المؤسسات والإدارات والوثائق الرسمية يمثل قضية طبيعية في بلد عربي"، مستطرداً: "ولكن هذا لا يتناقض إطلاقاً مع استخدام اللغات الأخرى من أجل أن يتم التواصل مع الجهات التي لا تفهم اللغة العربية".

مكة المكرمة