فضيحة مونيكا مع بيل كلينتون قريباً على الشاشة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LdME3N

الفضيحة كانت سابقة في السياسة الأمريكية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-08-2019 الساعة 10:57

يبدو أن مونيكا لوينسكي تصر على البقاء في حياة الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، بعد الفضحية الجنسية التي حدثت بينهما في أروقة البيت الأبيض في تسعينيات القرن الماضي، حيث ستعود القصة في مسلسل يعرض لأول مرة في 2020.

كما أنّ لوينسكي ستكون ستكون حاضرة في مسلسل "قصة الجريمة الأمريكية" بموسمه الثالث بدور المنتج، في حين ستؤدي دورها في المسلسل الممثلة بيني فيلدشتاين، وستؤدي سارة بولسون دور ليندا تريب التي سجلت مكالمات سرية مع مونيكا لوينسكي بشأن علاقاتها مع الرئيس الأسبق، الذي لم يتم حتى الآن اختيار من سيؤدي دوره.

وسيحمل هذا الجزء من المسلسل اسم "إجراءات العزل" الذي يعده المنتج البارز ريان مورفي، في حين يستند السيناريو فيه إلى كتاب حظي برواج منقطع النظير للصحفي جيفري توبين صدر عام 1999 بعنوان "المؤامرة الواسعة: القصة الحقيقية للفضيحة الجنسية التي كادت أن تطيح بالرئيس".

وكانت مونيكا لوينسكي متدربة في البيت الأبيض بعمر الـ22 عاماً، وشخصية أثارت الجدل في الولايات المتحدة حيث كادت أن تنهي حياة الرئيس السياسية.

وأدت تلك العلاقة إلى خضوع كلينتون إلى تحقيق مطول، اعترف خلاله بالكذب، وأقر بالعلاقة التي وصفها بغير اللائقة ثم قدم اعتذاره عنها، لكنه نجا من الإقالة وقتها.

 ومن حسن حظ كلينتون أن إجراءات الإقالة لم تفض إلى شيء، وبرئ من تهمتي حنث اليمين ومحاولة عرقلة العدالة بعد استجواب استمر 21 يوماً في مجلس الشيوخ.

يشار إلى أنّ مسلسل "قصة الجريمة الأمريكية" عرض لأول مرة على قناة تلفزيون "إف إكس" مطلع فبراير 2016، وسرد أحداث فضائح وجرائم كبرى حقيقية، ونال عدة جوائز كبرى وشهرة واسعة للغاية.

مكة المكرمة