روما تخطط لفتح غرفة مايكل أنجلو "السريّة" أمام الزوار

اكتُشفت هذه الرسومات عام 1975

اكتُشفت هذه الرسومات عام 1975

Linkedin
whatsapp
الخميس، 16-11-2017 الساعة 18:09


تعتزم الحكومة الإيطالية فتح الغرفة السريّة الخاصة بالرسام الشهير مايكل أنجلو أمام الزوّار بحلول العام 2020.

وتتميز الغرفة بجدرانها التي تحوي رسومات تحمل توقيع أنجلو، الملقّب بـ"سيد عصر النهضة".

وقد اكتُشفت هذه الرسومات عام 1975، بعد العثور على "باب مسحور" في قبر رعاة مايكل أنجلو آل ميديشي (إحدى أشهر عائلات فلورنسا).

ويُعتقد أن الفنان العالمي اختبأ في هذه الغرفة السريّة لمدة شهرين في العام 1530؛ وذلك عندما عادت الأسرة إلى السلطة في فلورنسا، في أعقاب ثورة قامت ضدها ودعمها أنجلو قبل 3 سنوات من هذا التاريخ.

وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية (Ansa)، أن المسؤولين عن اثنين من المباني التابعة لكنيسة القديس لورينزو، يخططون لفتح أبواب الغرفة بحلول عام 2020.

اقرأ أيضاً :

المعمار سنان.. مبدع عثماني نافس بعبقريته مايكل أنجلو

وسوف يرى الزوار الرسومات لأول مرة، بعد أن اطلع عليها خبراء الفن لأكثر من 40 عاماً، وهم لا يزالون مختلفين حول أصول الفحم المستخدم والحبر الفني.

ويقول مشككون في عودة هذه الرسومات لمايكل أنجلو: إنها "ليست عالية الجودة بما فيه الكفاية لتكون له".

في الوقت نفسه، يقول آخرون إن هناك أصداءً واضحة لعمل مايكل أنجلو في وقت لاحق ضمن بعض الهياكل.

ويعتقد وليام والاس، وهو باحث في أعمال مايكل أنجلو في جامعة واشنطن بسانت لويس، أن الفنان كان بارزاً جداً لدرجة تمنعه من اللجوء إلى غرفة سرية في الكنيسة، وبدلاً من ذلك وُضع تحت رعاية رعاة آخرين.

ويقول والاس إن بعض الأعمال تعود إلى مايكل أنجلو، مضيفاً: "المساعدون وضعوا بصمتهم الخاصة على الرسومات".

وما تزال أعمال عصر النهضة المفقودة آخذة في الظهور لتصل إلينا حتى يومنا هذا.

وفي عام 2013 اكتُشفت لوحة يبلغ عمرها 500 عام رسمها ليوناردو دافينشي، في قبو البنك السويسري.

ويُقال إن اللوحة هي النسخة المرسومة بقلم الرصاص من قِبل دافينشي، في مانتوا بمنطقة لومباردي، شمالي إيطاليا عام 1499. ويوجد رسمها الأصلي حالياً في متحف اللوفر بالعاصمة الفرنسية باريس.

مكة المكرمة