روائيون ونقاد عرب يطالبون بوقف تمويل أبوظبي لجائزة "البوكر"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9V7RRK

التطبيع يضرب باستقلالية الجائزة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 28-08-2020 الساعة 09:28

ما أبرز الأسماء الموقعة على نداء وقف تمويل الإمارات للجائزة؟

إبراهيم نصر الله، وربعي المدهون، ومريد البرغوثي، ومحمد بنيس، وآخرون.

ما هي البوكر؟

جائزة عالمية للرواية العربية مقرها الإمارات، أسست عام 2007.

طالب عدد من الكتاب الفائزين بالجائزة العالمية للرواية العربية "بوكر" ورؤساء وأعضاء لجان تحكيم، وأعضاء مجلس أمناء سابقون، بإيقاف التمويل الإماراتي للجائزة؛ رداً على اتفاق التطبيع بين أبوظبي وتل أبيب.

وذكرت وكالة "رويترز"، مساء الخميس، أن من بين الموقعين على نداء وقف التمويل الفلسطينيين: إبراهيم نصر الله الفائز بالجائزة عام 2018، وربعي المدهون الفائز بالجائزة عام 2016، ومريد البرغوثي رئيس لجنة التحكيم لعام 2015، وكذلك محمد بنيس من المغرب، وإلياس خوري من لبنان، وفواز حداد من سوريا، وهدى النعيمي من قطر.

وقال الموقعون، الذين بلغ عددهم نحو عشرين كاتباً وناقداً، معظمهم فلسطينيون، في النداء الذي أطلقوه: "ندعو مجلس الأمناء الحالي إلى تحمل مسؤوليته الثقافية التاريخية في حماية الجائزة عبر إنهاء التمويل الإماراتي، وذلك حفاظاً على مصداقية الجائزة واستقلاليتها".

وأردفوا: "إذا لم يُتخذ في هذا الظرف الدقيق قرار شجاع يكرس استقلالية الجائزة، فعلى مجلس الأمناء أن يستعد من الآن لأسوأ السيناريوهات التي قد تعصف بالجائزة ووضعها الاعتباري، وتبدد رصيدها التاريخي، وتنال من مكانتها في الوجدان الثقافي العربي".

من جانبه، قال الصحفي والناقد اللبناني بيار أبي صعب، أحد الموقعين على نداء وقف التمويل الإماراتي للجائزة وعضو لجنة تحكيم الدورة السابقة للوكالة: "الموقعون على النداء جاؤوا من اتجاهات ومواقع متباينة وربما مختلفة تماماً، لكن هذا موقف أخلاقي وموقف مهني".

وأردف: "الجائزة اليوم أمام حرج؛ لأن ممولها هو دولة الإمارات، ورغم أنه كان ممولاً داعماً دون شروط أو فرض قيود لكن اليوم صار فيه حرج كبير وصارت الجائزة أمام تحد كبير لأنها أصبحت تمول من دولة عربية موقعة على بياض مع العدو، وفجأة سامحت القاتل وأقامت معه تحالفاً، وهذا بالنسبة لأكثرية المثقفين والمبدعين، وأكثرية الشعب العربي، بعيداً عن الأنظمة، خيانة واستسلام".

وأكمل: "نقاشنا ليس سياسياً مع الإمارات، نقاشنا هنا عن الجائزة وإنقاذها وتحييدها، حماية هذا الصرح الأدبي الذي حفر لنفسه مكانة بكل العالم العربي، حتى لا يقع بالرمال المتحركة لهذا الموضوع الذي يقسم العرب".

وكان اتحاد كتاب وأدباء الإمارات أصدر بياناً، يوم الأربعاء، استنكر فيه "لغة التشكيك في معاهدة السلام التي وقعتها دولة الإمارات مع إسرائيل".

وقال الاتحاد في بيانه: إن "ما صدر من أصوات نشاز ومعارضة لمعاهدة السلام ما هي إلا أصوات لا تمثل الواقع".

والجائزة العالمية للرواية العربية جائزة أدبية عالمية تختص بالأدب العربي، أنشئت في عام 2007 في أبوظبي بدولة الإمارات، حيث مقرها، وتُنظم بتمويل من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وبرعاية من مؤسسة جائزة بوكر البريطانية.

وفي 13 أغسطس الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي توصل الإمارات و"إسرائيل" إلى اتفاق لتطبيع العلاقات، واصفاً إياه بـ"التاريخي"، متوقعاً حضور ولي عهد أبوظبي ورئيس الوزراء الإسرائيلي لمراسم توقيع معاهدة السلام بين الطرفين، في الأسابيع القليلة المقبلة.

مكة المكرمة