تعرف على حسن الشافعي الفائز بجائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JnP7eA

الدكتور حسن الشافعي

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 10-01-2022 الساعة 10:42

متى فاز الدكتور حسن الشافعي بجائزة الملك فيصل؟

تم الإعلان عن فوزه يوم الخميس الماضي.

من هو حسن الشافعي؟

عضو هيئة كبار العلماء في مصر، وعضو مجلس حكماء المسلمين، ورئيس اتحاد المجامع اللغوية العلمية العربية، وهو الرئيس السابق لمجمع اللغة العربية المصري، وأحد أشهر علماء الأزهر الشريف.

فاز عضو هيئة كبار العلماء في مصر الدكتور حسن الشافعي بجائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام للعام 2022، يوم الخميس الماضي، وذلك مناصفة مع الرئيس التنزاني الأسبق حسن مويني.

وسبق أن فاز الشافعي (بصفته) بجائزة الملك فيصل للغة العربية وآدابها عندما كان رئيساً لمجمع اللغة العربية المصري عام 2013؛ وذلك تقديراً لجهود المجمع في خدمة اللغة على مدار 8 عقود.

وتنوعت إسهامات الشافعي بين التأليف والترجمة والتحقيق في مجال الفلسفة وعلوم اللغة العربية، فضلاً عن بحوث ومشاركات علمية محلية وإقليمية ودولية.

ومُنح الشافعي الجائزة في دورتها الـ"44" لباعه الطويل في خدمة العلوم الإسلامية، تدريساً وتأليفاً وتحقيقاً وترجمة، ولإسهامه في إنشاء الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد، ووضع مناهج كلياتها، وتولي رئاستها.

كما راعت الجائزة جهود الشافعي الكبيرة في إنشاء سلسلة من المعاهد التي تعنى بالدراسة الأزهرية، وخدمته اللغة العربية خلال رئاسته مجمع اللغة العربية بالقاهرة.

وإلى جانب عضوية هيئة كبار العلماء في مصر، يشغل الشافعي أيضاً عضوية مجلس حكماء المسلمين ورئيس اتحاد المجامع اللغوية العلمية العربية، وهو الرئيس السابق لمجمع اللغة العربية المصري، وأحد أشهر علماء الأزهر الشريف.

ولد الدكتور حسن الشافعي في ديسمبر 1930 بمحافظة بني سويف، وحصل على ليسانس اللغة العربية والعلوم الإسلامية من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة 1963، ثم على الشهادة العالية في العقيدة والفلسفة من كلية أصول الدين بجامعة الأزهر في نفس العام. 

كما حصل على الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية من جامعة لندن عام 1977، وتدرج في المناصب العلمية والإدارية بكلية دار العلوم والأزهر الشريف والجامعات العربية والإسلامية.

والشافعي هو أول عالم أزهري يرأس مجمع اللغة العربية بالقاهرة، وله عشرات البحوث العلمية والفكرية.

أصدر الشافعي نحو 10 كتب في الفلسفة الإسلامية، والتوحيد، وعلم الكلام والتصوف، وأكثر من 30 بحثاً علمياً نشرت في العديد من المجلات والدوريات العلمية في مصر وخارجها، وحقق 5 نصوص تراثية.

وترجم الشافعي 4 كتب؛ منها اثنان من العربية إلى الإنجليزية والآخران من الإنجليزية إلى العربية، إضافة إلى الإشراف والحكم على عشرات من الرسائل الجامعية في مصر والعالم العربي وباكستان وماليزيا.

لم ينخرط الشافعي في السياسة، لكنه بحكم موقعه في الفترة العصيبة التي مرت بها البلاد بين عامي 2011 و2013، عمل مستشاراً لشيخ الأزهر.

كما كان ممثل الأزهر في لجنة كتابة الدستور المصري 2012، وقد أعلن رفضه لانقلاب يوليو 2013 بوضوح، وهو ما وضعه في مرمى انتقادات الإعلام المصري.

وتهدف جائزة الملك فيصل إلى الاحتفاء بالعلماء والنابغين والرواد بدون تمييز لأي فكر أو عرق، فهي دعوة للعالم أجمع أن يستقوا من قيم الحضارة الإسلامية، التي تدعو إلى السمو في العلم وتكريم العلماء وتقدير الثقافة والتحضر. 

وتم اختيار الفائزين في الفئات الخمس للجائزة، وهي: الدراسات الإسلامية، واللغة العربية وآدابها، والطب، والعلوم، وخدمة الإسلام؛ من قبل مؤسسات ومجالس علمية وجامعات ومراكز بحثية.

وتمنح جائزة الملك فيصل لمن كان له دور مهم في خدمة الإسلام والمسلمين فكرياً وعلمياً واجتماعياً، من خلال الأعمال والأنشطة والبرامج والمشاريع المختلفة التي كان لها تأثير إيجابي على المجتمع المسلم، وتأسست جائزة الملك فيصل، التي أطلقتها مؤسسة الملك فيصل، في عام 1979.