تركيا تسعى لتعزيز تقاربها مع العرب .. "فضائياً"

تسعى القناة لتحقيق نقلة مهمة في العمل التلفزيوني لتكون جاذبة للمشاهدين العرب

تسعى القناة لتحقيق نقلة مهمة في العمل التلفزيوني لتكون جاذبة للمشاهدين العرب

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-12-2014 الساعة 14:18


تواصل تركيا مساعيها في توطيد العلاقات الإعلامية مع الدول العربية والإسلامية، وتوسيع التعاون معها، وتعزيز الانفتاح عليها في مختلف المجالات. فبعد ما حققته وكالة الأنباء الرسمية "الأناضول" من إنجازات ضخمة، بحسب ما وصفها مراقبون إعلاميون، تستعد تركيا لتعزيز التقارب مع المشاهد العربي "فضائياً" هذه المرة.

خرجت العديد من التصريحات من مختلف أركان الدولة التركية التي تؤكد الرغبة في تدعيم العلاقات الإعلامية مع العرب، وتعزيز الحوار معهم، في كل ما من شأنه تعزيز هذه العلاقات، وتنقيتها من شوائب الماضي، ورواسب تاريخ العلاقات التركية العربية.

وبعد استحداث وكالة أنباء "الأناضول" خدمتها الإخبارية بالعربية وتحقيقها الانتشار الواسع في مختلف أنحاء العالمين العربي والإسلامي؛ يستعد المسؤول عن نجاح هذا المشروع الانتقال إلى مشروع القناة الفضائية "تي آر تي" التركية باللغة العربية، في مسعى لدفع هذا المشروع نحو مزيد من الانتشار ومخاطبة المشاهد العربي.

قبل نحو خمس سنوات؛ أطلقت تركيا قناة "تي آر تي" التركية لتكون منبراً للتقارب بين تركيا والدول العربية، خاصةً أن هناك إرثاً مشتركاً ليس يسيراً بين الطرفين، فالدين والثقافة والتاريخ لا يمكن فصلهم عن الواقع.

خلال هذه الفترة، يرصد مراقبون إعلاميون عرب، أن القناة كسرت حاجزاً مهماً في التواصل مع العالم العربي، إلا أن الأمر ما زال ينقصه الكثير من الخطوات والبرامج وحتى لغة الخطاب، في ظل حضور تجربة وكالة "الأناضول"، التي تسعى نحو تحقيق هدفها في أن تكون خامس أهم وكالة أنباء في العالم.

يقول مدير قناة "تي آر تي" التركية الجديد توران كشلاكجي لـ"الخليج أونلاين"، إنه يسعى في منصبه الجديد لتحقيق نقلة مهمة في العمل التلفزيوني للقناة، بحيث تكون جاذبة للمشاهدين العرب.

وأضاف توران، الذي يستعد للانتقال إلى منصبه الجديد بعد أن أدار القسم العربي في وكالة "الأناضول" منذ بدء انطلاقتها الجديدة: "نريد التقارب أكثر مع العالم العربي، والتعرف إليه بعمق، وتغطية أخباره عن كثب، لتعويض كل تلك السنوات التي كنا فيها بعيدين عنه".

تي آر تي .. في سطور

جاءت القناة لتكون أحد منابر الحكومة التركية، وهي تتبع الهيئة العامة لإذاعة وتلفزيون تركيا "تي آر تي"، كما أنها تعتمد اللغة العربية الفصحى في تناولها للمحتوى الإعلامي، إلى جانب بعض اللهجات العربية في برامجها ذات الطابع غير السياسي.

شارك في افتتاح القناة في عام 2010 الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وقت كان رئيساً للوزراء، بالإضافة إلى العديد من سفراء الدول العربية والإعلاميين، فحاز الافتتاح زخماً قوياً أثمر عن إطلالة مميزة بين القنوات المنافسة.

وعزمت القناة في بداية انطلاقتها أن تكون العامل المشترك الفاعل بين الثقافتين العربية والتركية، وخاصة أن الثقافتين تأثرتا بعضهما ببعض بشكل عميق عبر التاريخ القديم والحديث.

وتأمل القناة في المرحلة القادمة تطوير نفسها وإحداث نقلة نوعية على المستوى المهني والمستوى الإقليمي بين القنوات المنافسة الأخرى.

مكة المكرمة