بعد انتقاده الخميني.. 13 رصاصة تنهي حياة روائي عراقي في كربلاء

قتل علاء مشذوب أمام منزله
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L4KEeE

الناشط والروائي العراقي علاء مشذوب

Linkedin
whatsapp
الأحد، 03-02-2019 الساعة 09:59

اغتال مسلحون مجهولون الناشط والروائي العراقي علاء مشذوب في مدينة كربلاء جنوبي البلاد، بثلاث عشرة رصاصة اخترقت جسده.

وبحسب وسائل إعلام عراقية، فإن مشذوب وبينما كان عائداً إلى منزله في مدينة كربلاء على متن دراجة هوائية، باغته ملثم مطلقاً 13 رصاصة على أنحاء متفرقة في جسده، ما أدى إلى وفاته على الفور.

وقال صفاء كامل، وهو ضابط برتبة مقدم في قيادة عمليات الفرات الأوسط (تابعة للجيش)، أمس السبت، لوكالة "الأناضول"، إن عملية اغتياله تمت بعد تداول انتقادات له للسلطة التي تسيطر عليها الغالبية الشيعية المدعومة من إيران.

وأعاد ناشطون تسليط الضوء على واحد من آخر المنشورات التي كتبها مشذوب، وتحديداً في السابع عشر من يناير الماضي، وانتقد فيه قائد الثورة الإيرانية "الخميني"، بشكل علني.

وقال مشذوب في منشوره: "كانت عندي فكرة ضبابية عن هذا الزقاق الذي سكنه الخميني، وهو فرع من الزقاق الرئيس والطويل والذي يطلق عليه (عگد السادة)، هذا الرجل سكن العراق ما بين النجف وكربلاء لما يقارب ثلاثة عشر عاماً، ثم رحّل إلى الكويت التي لم تستقبله، فقرر المغادرة إلى باريس ليستقر فيها، ومن بعد ذلك صدّر ثورته إلى إيران عبر كاسيت المسجلات، والتي حملت اسم (ثورة الكاسيت). ليتسلم الحكم فيها، ولتشتعل بعد ذلك الحرب بين بلده والبلد المضيف له سابقاً".

وربط ناشطون بين السنوات الـ13 التي أقامها الخميني في العراق، وتحدث عنها مشذوب، والعدد المماثل لها من الرصاصات التي اخترقت جسد الكاتب العراقي، في إشارة منهم إلى أن عملية اغتياله مرتبطة بنقده للسياسات الإيرانية، وهذا المنشور بالتحديد.

وفي وقت متأخر من مساء السبت، أصدرت شرطة مدينة كربلاء بياناً وعدت فيه بكشف ملابسات الجريمة، والقبض على الفاعلين.
وأضاف البيان أن شرطة كربلاء "ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه الاعتداء على أهلها وزائريها والعبث بأمنها واستقرارها"، مشيرة إلى أن "مدينتنا مدينة سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) آمنة ومستقرة، وستبقى مدينة الأمن والسلام".

ونعت وزارة الثقافة عبر صفحتها الرسمية في "فيسبوك" علاء مشذوب، قائلة إنه برحيله "فقد الوسط الثقافي أحد مبدعيه وكتابه المتميزين".

وكان الراحل اجتمع مع مجموعة من الكتاب والصحفيين كما هي العادة في أحد الملتقيات، حتى قرر المغادرة إلى منزله الذي يقع بالقرب من مركز المدينة القديمة، ليعترضه مسلحون ويطلقوا عليه الرصاص.

وعرف مشذوب بكتاباته التي تنتقد التدخلات الخارجية في شؤون البلاد وخصوصاً الإيرانية، وانتقاده للدور السلبي لبعض رجال الدين على مدى السنوات الماضية.

والروائي الراحل من مواليد 1968، وتخرج في كلية الفنون الجميلة بجامعة بغداد عام 1993، وحاصل على دكتوراه في الفنون الجميلة عام 2014.

وصدرت له روايات منها "مدن الهلاك – الشاهدان" (2014)، و"فوضى الوطن" (2014) و"جريمة في الفيسبوك" (2015) و"آدم سامي – مور" (2015).

كما صدرت له عدة مجموعات قصصية أبرزها "ربما أعود إليك" و"زقاق الأرامل".

وتشهد محافظة كربلاء (مركزها مدينة كربلاء) ذات الأغلبية الشيعية جنوبي العراق وضعاً أمنياً مستقراً، ولم تسجل فيها حوادث اغتيالات أو عمليات مسلحة.

مكة المكرمة