العثور على كنوز في حطام سفينة غرقت عام 1533

عُثر في الحطام على نقود معدنية

عُثر في الحطام على نقود معدنية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 21-09-2017 الساعة 14:37


عثر منقبو ألماس في ناميبيا، الواقعة جنوب غربي قارة أفريقيا، في حطام سفينة برتغالية تدعى "استير"، غرقت خلال رحلتها التجارية إلى الهند عام 1533، على أكثر من 2000 عملة معظمها إسبانية وبرتغالية، وحُفظت في قبو البنك المركزي بالعاصمة ويندهوك.

وبحسب ما جاء بموقع Deccan Chronicle الإخباري، تعد السفينة، التي أُعلن اكتشافها الأحد الماضي، أهم اكتشافات تلك الحقبة، وبعض آثارها موجودة في مستودع على ساحل المحيط الأطلسي، منها: مدافع برونزية، وسبائك نحاسية، ومخزونات من الفوهات المتصدعة، وأنياب عاجية متصدعة، وأغماد سيوف صدئة.

وقال أحد العاملين في التنقيب يدعى ديتر نولي، إن أهمية السفينة تعود إلى أنها لم تُمس، وهذا يوفر نافذة كاملة للماضي، وذكر رئيس المتحف الوطني لناميبيا الذي يشرف على حطام السفينة مومبولاه - جواجوسيس، أن مشروع المحافظة عليها تحتاج إلى رعاية كبيرة.

اقرأ أيضاً:

جولة لـ"الخليج أونلاين" بمعرض أسماء الله الحسنى في مدينة الرسول

وذكرت حكومة البرتغال أن الفرق البرتغالية ساعدت علماء الآثار الناميبيين والزيمبابويين العاملين في الحطام منذ عامي 2008 و2009، وأنها على اتصال بالسلطات الناميبية حول إقامة معرض للمكتشفات في ويندهوك.

مكة المكرمة