السعودية تستثمر 64 مليار دولار بالترفيه.. وتبني "أوبرا"

قطاع الترفيه ساهم في توظيف 17 ألف مواطن ومواطنة في 2017

قطاع الترفيه ساهم في توظيف 17 ألف مواطن ومواطنة في 2017

Linkedin
whatsapp
الخميس، 22-02-2018 الساعة 11:29


أعلنت هيئة الترفيه الحكومية السعودية بدء بناء دار للأوبرا، هي الأولى في تاريخ المملكة منذ تأسيسها قبل نحو 80 عاماً.

وكشفت الهيئة السعودية في مؤتمر صحفي لها للإعلان عن برامجها في 2018، اليوم الخميس، عن استثمار مبلغ 64 مليار دولار في الترفيه خلال السنوات العشر المقبلة، وهو ضعف المبلغ الذي توقعته وسائل الإعلام السعودية قبل نحو أسبوعين.

وقال أحمد عقيل الخطيب، رئيس هيئة الترفيه، في مؤتمر صحفي: "نسعى إلى أن يأتي السائح الخليجي لحضور الفعاليات السعودية، بعد أن كان السائح السعودي هو من يذهب إليهم".

وأوضح الخطيب أن "قطاع الترفيه ساهم في توظيف 17 ألف مواطن ومواطنة في 2017، ونهدف للوصول إلى 220 ألف موظف".

وكشفت الهيئة عن إقامة 5000 فعالية متنوعة في 2018 تشتمل على عدد من الفعاليات المتنوعة بين فنية وثقافية وموسيقية وفعاليات التعليم بالترفيه، وعدد من المهرجانات المختلفة للعائلات والشباب والأطفال.

وأكدت الهيئة العامة للترفيه أنها أخذت بالحسبان- عندما وضعت روزنامة الفعاليات الدولية والمحلية للعام 2018- عدداً من المعايير التي تضمن التنوع والجودة لتناسب اهتمامات جميع شرائح المجتمع وفئاته.

اقرأ أيضاً :

"عيد الحب" يلقي أشواكه على هيئة الأمر بالمعروف السعودية

وتشهد السعودية حالة انفتاح واسعة بعد عقود من الانغلاق والتزمت، فقد قررت مؤخراً إنشاء دور للسينما وفتحها في وجه مواطنيها، كما تم السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، بعد أن كان ذلك ممنوعاً في السابق، وقد رافق ذلك تحول كبير في المجتمع السعودي.

كما تم إعداد خطط لإقامة مهرجانات وحفلات موسيقية كان من المستحيل إقامتها في دولة مثل السعودية، وتم تحجيم صلاحيات الشرطة الدينية، مع إصدار أوامر ملكية خاصة بأماكن سياحية وترفيهية واقتصادية مثل "نيوم" ومشروع البحر الأحمر، حتى وإن خالفت النظام العام المتبع في المملكة.

مكة المكرمة