"السركال أفنيو".. منصة مجتمع فني بدبي لأصحاب الأفكار الخلّاقة

يركز الموسم الثاني من برنامج "السركال أفنيو" على مفاهيم قائمة وناشئة

يركز الموسم الثاني من برنامج "السركال أفنيو" على مفاهيم قائمة وناشئة

Linkedin
whatsapp
الأحد، 15-01-2017 الساعة 14:43


على مدى ثلاثة أشهر متواصلة، شهدت منطقة "السركال أفنيو" في إمارة دبي، زخماً بنشاطات وفعاليات إبداعية وثقافية ومجتمعية متعددة ومتنوعة، حيث تشكل المنطقة مجتمعاً فنياً استثنائياً يستقطب أصحاب الأفكار الخلاقة والمبتكرة، واستكملت الفعاليات في الشهر الأول من 2017 بسلسلة جذابة من الأنشطة.

خلال يومي 27 و28 يناير/كانون الثاني فقط، أعلنت النسخة الخامسة من مهرجان "القوز الفني" بالسركال أفنيو، استقطاب 25 ألف زائر للمهرجان الذي حفل بطيف واسع من الأنشطة؛ منها العروض الأدائية الحية والراقصة، وورش عمل فنية، وجولات استكشافية، إضافة إلى تنفيذ أعمال تركيبية تفاعلية ومعارض تشكيلية.

تقع "السركال أفنيو" في منطقة القوز الصناعية بدبي، وتحتضن معارض فنية معاصرة ومساحات للفن البديل، وأخرى مجتمعية، لتشكّل مركزاً إقليمياً محورياً لدعم حركة الفنون والثقافة.

تقام في "السركال أفنيو" الفعاليات والمهرجانات والليالي الفنية على مدار العام، لتكون فرصة التقاء الفنانين بالجمهور المهتم بالفنون.

في عام 2007 أُسست السركال أفنيو، وفي عام 2015 دشنت توسعة ضاعفت من مساحتها ثلاث مرات، لتشمل مجموعة كبيرة من "الغاليريات" الإقليمية والعالمية المعروفة والمرموقة، وتضمنت التوسعة أيضاً نطاقاً عريضاً من المساحات الإبداعية والخلاقة، منها مسرح الصندوق الأسود، والسينما المستقلة، واستوديوهات الفنانين، ومساحة الفنون الأدائية الخارجية، إلى جانب مساحة "A4" الإبداعية.

alserkal-a

urban-m

- مهرجان القوز الفني 2017

ومع انطلاقة العام الجديد، استكملت المنطقة، بين 27 و28 يناير/كانون الثاني 2017، بمهرجان "القوز الفني" الذي تميز بسلسلة من الأنشطة والفعاليات المتضمنة ورش عمل فنية، وعروضاً حية، وجولات استكشافية، وأعمالاً تركيبية تفاعلية، ومعارض، في حين أعلنت إدارة المهرجان أن النسخة الخامسة استقطبت 25 ألف زائر.

وافتتح المعرض أبوابه مجاناً على مدار يومين في إطار الاحتفالات السنوية الخاصة بالفن والثقافة في مدينة دبي.

وعج مجمع السركال بمختلف صنوف الفن، خصوصاً الفنون البصرية التي جذبت الجمهور، إلى جانب عروض فرقة "سما للمسرح الراقص"، كما شارك راقص الرسوم المتحركة بيفين ماثيو، فضلاً عن عدد من العروض الارتجالية الفنية.

alser

اقرأ أيضاً:

باحثون يكتشفون دواء يحفز الأسنان على النمو من جديد

وأعلن "برنامج السركال" مؤخراً، عن أربعة أعمال فنية في إطار برنامجه المتزامن مع "أسبوع الفن 2017" الذي ينطلق يوم 13 مارس/‏آذار المقبل، ويستمر خمسة أسابيع.

واختار "برنامج السركال" 4 فنانين من الإمارات لتنفيذ الأعمال الفنية، هُم: فرح القاسمي، وعمار العطار، وكريم سلطان، ورجاء خالد، وطلب منهم إنجاز أعمال مستلهمة من الأطر المادية والاجتماعية والثقافية للبرنامج والأحياء الصناعية المحيطة به بمنطقة القوز بدبي.

وبين 10 - 17 فبراير/شباط المقبل، تنطلق في مجمع السركال أيضاً الدورة الـ13 من "أسبوع GPP فوتو" للتصوير.

- احتفاء بالريادة الإبداعية

عبد المنعم عيسى السركال، مؤسس "السركال أفنيو"، وصف هدف الفعاليات المقامة بالمنطقة، بأنه يتعلق "في المقام الأول برؤيتنا على الاحتفاء بالريادة الإبداعية بمختلف مفاهيمها وتجلياتها، وتجسّد المفاهيم الجديدة في السركال أفنيو استكشافاً للتجليات الثقافية والإبداعية بكل آفاقها"، بحسب ما ينقل عنه موقع العين الإماراتي.

ويركز الموسم الثاني من برنامج "السركال أفنيو"، على مفاهيم قائمة وناشئة، مستقصياً أشكال الممارسة الإبداعية وظروفها، وآلية إنتاج الإبداع، ويتركز اهتمام البرنامج على محاولة سبر أغوار الأشكال المختلفة للأعمال المنجزة من حولنا، والتحوُّل من الأعمال الإبداعية والمفاهيمية للفنانين، إلى الأعمال الميكانيكية والمادية والتقنية في عالم الصناعة، بحسب الموقع.

من جهتها، تقول فيلما يوركيوت، مديرة "السركال أفنيو": "نحن جميعاً متحمسون لموسم الخريف في السركال أفنيو، لما يحفل به من فعاليات، وافتتاح مفاهيم مبتكرة طوال الأشهر القليلة المقبلة، ستسهم في تحقيق مجتمع مبدع يتمثل في تجليات فنية وإبداعية ومفاهيمية مختلفة، من التصميم إلى الطعام، إلى الموسيقى والمسرح والتجزئة، ونتطلع إلى اجتذاب موسم البرنامج الجديد؛ جميع المتذوقين والمهتمين من أنحاء الدولة إلى السركال أفنيو لمشاركتنا في استكشاف آفاق مجتمع الإبداع بملامحه الخاصة في الدولة".

72-19

ومن الفعاليات الجديدة التي أضيفت للبرنامج لأول مرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، الموسيقى الحية، والأطعمة، والبائعين، والمبادرات الإبداعية للاحتفال بالفردية والتعابير الذاتية.

ومزج الحدث الممتد ليومين بين الموسيقى الصوتية والموسيقى الإلكترونية التي تقدمها فرق موسيقية محلية على منصات مختلفة، وورش عمل عن الغناء والأدوات الموسيقية، والمطاعم المتنقلة، وسوق يعرض من خلالها عشرات البائعين أشياء فريدة ومميزة.

أما "نادي القوز"، وهو عبارة عن مستودع في "السركال أفنيو"، فتم تحويله إلى نادٍ ومساحة عمل مشتركة للمجتمع ككل؛ استلهاماً لمفهوم تحقيق التوازن بين العمل الجاد والترويح عن النفس، واستضافت هذه المساحة التي أطلقت في يوليو/تموز الماضي، برنامجاً امتد لـ 14 أسبوعاً بمشاركة فنانين ومعماريين ومبادرات إبداعية من دبي، واستمرت حتى نهاية العام.

مكة المكرمة