الإعلان عن الفائزين بالدورة الـ6 من جائزة الشيخ حمد للترجمة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mq3wBW

تقام الجائزة بشكل سنوي

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 21-12-2020 الساعة 09:41

ما هدف الجائزة القطرية؟

تكريم المترجمين وتقدير دورهم في تمتين أواصر الصداقة والتعاون بين أمم العالم وشعوبه.

كم عدد الذين شاركوا في الدورة السادسة؟

أكثر من 300 مشاركة تمثل أفراداً ومؤسسات معنية.

أعلن، مساء أمس الأحد، أسماء الفائزين في الدورة السادسة من جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي.

وخلال حفل افتراضي بُث على منصات الجائزة الرقمية، توجت بالمركز الأول في فئة الترجمة من الإنجليزية إلى العربية "حبيبة حسن عبد الله حسن"، عن ترجمة كتاب جمهورية الآداب في العصر الإسلامي الوسيط لـ "محسن جاسم الموسوي".

وتوج بالمركز الثاني محمد غاليم عن ترجمة كتاب اللغة والوعي والثقافة لـ "راي جاكندوف"، فيما فاز بالمركز الثالث هشام إبراهيم الخليفة، عن ترجمة معجم أوكسفورد للتداولية لـ"يان هوانغ".

وفي فئة الترجمة من العربية إلى الإنجليزية، فاز بالمركز الأول كل من روبرت مايرز وندى صعب، عن عملهما "ترجمات مختارات من أعمال سعد الله ونوس" ، وحجب المركز الثاني، فيما فاز بالمركز الثالث جوناثان رايت عن ترجمة رواية فهرس لـ"سنان أنطوان"، وبالمركز الثالث مكرر عادل بابكر عن ترجمة كتاب "منسي: إنسان نادر على طريقته" لـ"الطيب صالح".

وكانت الدورة السادسة من جائزة الشيخ حمد للترجمة شهدت تنافساً قوياً بين أكثر من 300 مشاركة تمثل أفراداً ومؤسسات معنية بالترجمة من 42 دولة عربية وأجنبية، بزيادة عن الدورة السابقة التي تنافست فيها (234) مشاركة، وهو ما يؤكد نجاح الجائزة في تحقيق رسالتها في التواصل الحضاري والمعرفي على المستوى العالمي.

وتسعى جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي التي تأسست عام 2015 إلى تكريم المترجمين وتقدير دورهم في تمتين أواصر الصداقة والتعاون بين أمم العالم وشعوبه، وتشجيع الإبداع، وترسيخ القيم السامية، وإشاعة التنوع والتعددية والانفتاح، كما تطمح إلى تأصيل ثقافة المعرفة والحوار، ونشر الثقافة العربية والإسلامية، وتنمية التفاهم الدولي.

مكة المكرمة