أول عرض للأوبرا في السعودية يحكي قصة "عنتر وعبلة"

صورة نشرها مغرّدون

صورة نشرها مغرّدون

Linkedin
whatsapp
السبت، 24-02-2018 الساعة 08:12


شهدت العاصمة السعودية الرياض، الجمعة، ميلاد أول عرضٍ لـ "الأوبرا" باللغة العربية، يحكي قصة الحب الشهيرة في التراث العربي (عنتر وعبلة)، بعد جدلٍ اجتماعي أثاره إعلان حكومة المملكة البدء في بناء دار للأوبرا بالبلاد، في سابقة تُعدّ الأولى من نوعها في تاريخها.

وأعلنت شركة "تايم" المنظمة للعرض، عبر حسابها بموقع "تويتر"، نفاد تذاكر أول أيام العرض، وقالت: "نفدت تذاكر العائلات لأوبرا عنتر وعبله"، كما نشرت صوراً من العرض قائلة: "في أوبرا عنتر وعبلة الأُذنُ تطرب لِما تسمع والعين تُسرُّ بما ترى.. تجسّد الموسيقى فيها قصة من التاريخ".

ونشر مغرّدون حضروا العرض صوراً ومقاطع فيديو من العرض عبر "تويتر"، واصفين إياه بأنه "فن راقٍ كانوا متعطّشين له".

اقرأ أيضاً :

بسبب "الأوبرا".. مباركة "إسرائيلية" للسعودية تثير غضب مواطنين

وبهذه الخطوة تمضي السعودية قُدماً في سلسلة التغيير نحو الانفتاح التي تشهدها بدعم من ولي العهد، محمد بن سلمان، حيث فوجئ السعوديون، الخميس 22 فبراير الجاري، بتخصيص الحكومة مبلغ 64 مليار دولار لمشاريع الترفيه التي تشمل بناء دار أوبرا.

السعوديون سرعان ما أبدوا اعتراضهم على هذه الخطوة؛ معتبرين أن الترفيه أمر ثانوي يُفترض تحقيقه بعد توفير متطلبات المواطنين الرئيسية؛ مثل السكن وفرص العمل.

وجاء اعتراض السعوديين عبر وسم دُشّن على منصّة التواصل الاجتماعي "تويتر" حمل عنوان "#دار_الأوبرا_السعودية".

ويشهد قطاع الترفيه السعودي تطوّرات ضخمة منذ تأسيس هيئة خاصة به في 2016، بالتزامن مع تحوّلات اجتماعية واقتصادية ضخمة في البلاد.

وقرّرت السعودية، في 11 ديسمبر الماضي، السماح بفتح دور عرض سينمائي بعد حظر امتدّ لأكثر من ثلاثة عقود، ومن المرتقب بدء افتتاح قاعات للسينما في مارس المقبل.

مكة المكرمة