%80 انخفاض حجم "السياحية الوافدة" للسعودية في 2020

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EobJzw

%10 من الإنفاق على الرحلات لغرض العطلات والتسوق

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 08-06-2021 الساعة 18:35

متى سجل الإنفاق السياحي أعلى مستوى تاريخي؟

عام 2019.

كم نسبة الإنفاق على الرحلات الدينية؟

%55.

انخفض حجم الإنفاق في الرحلات السياحية الوافدة إلى السعودية خلال العام الماضي بنسبة 80.6%، إلى 20.1 مليار ريال (5.36 مليارات دولار) بسبب جائحة كورونا، التي أدت لتعليق العمرة أكثر من نصف العام.

وذكرت وزارة السياحة السعودية، في بيانات صدرت يوم الثلاثاء، أن الإنفاق السياحي الوافد للمملكة قد سجل أعلى مستوى تاريخي بـ 103.4 مليارات دولار في 2019.

وتراجع عدد الرحلات السياحية الوافدة للبلاد في 2020 بنسبة 69.5%، إلى 5360 رحلة، مقابل 17526 رحلة في 2019.

وتتوزع الأغراض من الرحلات السياحية الوافدة إلى السعودية إلى أربعة أغراض رئيسة (دينية، والأعمال والمؤتمرات، وزيارة الأقارب، والعطلات والتسوق)، إضافة إلى أغراض أخرى.

وبحسب تقسيم الإنفاق وفقاً لأغراض الرحلات فإن 55% منها لأغراض دينية بقيمة 11.1 مليار ريال (2.96 مليار دولار)، ثم 17% للأعمال والمؤتمرات بقيمة 3.4 مليارات ريال (905 ملايين دولار).

ووصل الإنفاق على الرحلات لأغراض زيارة الأقارب والأصدقاء في السعودية خلال العام الماضي إلى 2.5 مليار ريال (660 مليون دولار) تمثل 12% من الإجمالي.

في حين أن حوالي 10% من الإنفاق على الرحلات لغرض العطلات والتسوق بقيمة 1.9 مليار ريال (516 مليون دولار)، وشكل الإنفاق على الأغراض الأخرى نحو 6% بقيمة 1.2 مليار ريال (320 مليون دولار).

وجاء تراجع الإنفاق على الرحلات السياحية الوافدة خلال العام الماضي بشكل رئيس نتيجة تراجع السياحة الدينية بنسبة 83.7%، بينما انخفضت سياحة الأعمال والمؤتمرات 83.4%، وزيارة الأقارب 68.2%، والعطلات والتسوق 61.7%.

وفي مارس 2020، علقت السعودية العمرة داخلياً وخارجياً من جراء فيروس كورونا؛ فيما عادت تدريجياً ابتداء من أكتوبر من العام ذاته.

وتستهدف السعودية 30 مليون معتمر بحلول 2030، بحسب برنامجها الإصلاحي "رؤية 2030".

كما تهدف لزيادة الاستثمارات السياحية الجديدة من 145 مليار ريال (38.7 مليار دولار)، إلى 171.5 مليار ريال (45.7 مليار دولار) بحلول 2020 (قبل تفشي كورونا).

كذلك تستهدف زيادة حجم الإنفاق السياحي من 104.8 مليارات ريال (27.9 مليار دولار)، إلى 174.8 مليار ريال.

مكة المكرمة