وزير الاستثمار السعودي: المستثمرون السعوديون متحفزون للعمل في عُمان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZWxjnD

الفالح خلال زيارته إحدى الشركات العُمانية

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 01-09-2021 الساعة 15:16

ما هي مجالات الاستثمارات السعودية في سلطنة عُمان؟

حسب الفالح، ستكون في القطاع الخاص أو في جهاز الاستثمار العُماني.

ما أبرز ما جرى في زيارة الفالح للسلطنة؟

اطلع على مشاريع منطقة الدقم.

أكد وزير الاستثمار السعودي خالد بن عبد العزيز الفالح، أن هناك رغبة من المستثمرين السعوديين في الشراكة مع نظرائهم العمانيين سواء من القطاع الخاص أو جهاز الاستثمار العماني.

وقال الفالح خلال اختتام زيارته للسلطنة بعد مشاركته في المنتدى العُماني السعودي، اليوم الأربعاء: "زيارتنا إلى الدقم أظهرت لنا مستوى المهنية العالية والطموح المثير للدهشة والإعجاب، ووجدنا الثقة بأن الإخوة العمانيين قادرون على تنفيذ أصعب المشاريع من الناحية الهندسية أو التجارية".

ونقلت صحيفة "العُمانية" عن الفالح أن المستثمرين السعوديين "متحفزون جداً" لإبرام شراكات مع القطاع الخاص في السلطنة، أو جهاز الاستثمار العُماني.

وقال: إن "القطاع الخاص في البلدين والأجهزة الاستثمارية فيهما ستحول طموحات قيادتي البلدين التي سمعناها في زيارة الدولة التي قام بها السلطان هيثم بن طارق إلى المملكة لتترجم على أرض الواقع في القريب العاجل".

يشار إلى أن وزير الاستثمار السعودي وصل، الأحد الماضي، إلى سلطنة عُمان على رأس وفد يضم مسؤولين سعوديين ورجال أعمال، وذلك في سياق رغبة البلدين في تعزيز التعاون الاقتصادي وخلق مزيد من الاستثمارات المتبادلة.

وخلال زيارة الفالح للسلطنة التقى عدداً من المسؤولين بالقطاعين العام والخاص، حيث اطلع على الفرص الاستثمارية والاقتصادية المتاحة.

وفي يونيو الماضي، بحثت السعودية إقامة منطقة صناعية في سلطنة عمان، تدير قطاعاتها كافة، تزامناً مع جهود تواصل المملكة لتوسيع حصة الاقتصاد غير النفطي في الناتج المحلي الإجمالي.

كما ستتكفل الرياض، في حال التوافق على إقامة المنطقة، ببناء مسارات لوجيستية لنقل البضائع بين المناطق الاقتصادية الخاصة السعودية والعمانية والاستفادة من الأثر الاقتصادي المشترك.

ومع إعلان السعودية "رؤية 2030" كثفت خطواتها لتنويع الاقتصاد بعيداً عن النفط الخام؛ لتفادي التبعات المالية الصعبة من جراء هبوط الأسعار عالمياً.