وزير إماراتي: العالم بحاجة لاستثمار 3 تريليونات بالطاقة المتجددة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Vpp1xv

سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 18-01-2022 الساعة 21:52

- ماذا قال وزير الصناعة الإماراتي بشأن انبعاث الكربون؟

شدد على التزام بلاده بتوفير إمدادات موثوقة من النفط والغاز الأقل كثافة في انبعاثات الكربون.

- كيف تستفيد الإمارات من الطاقة المتجددة؟

من خلال استغلال فرصة استثمارات الطاقة المتجددة مثل الهيدروجين الأخضر وغيرها.

قال سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي، اليوم الثلاثاء، إن العالم بحاجة لاستثمار 3 تريليونات دولار على الأقل في مجال الطاقة المتجددة على مدى الأعوام العشرة المقبلة.

جاء ذلك خلال مشاركته في جلسة افتراضية ضمن فعاليات "أسبوع أبوظبي للاستدامة"، بعنوان: "طموحات مؤتمر الأطراف لدورتي (COP27) و(COP 28)، وأولويات التنويع الاقتصادي بعد الجائحة".

وشارك في الجلسة ألوك شارما، رئيس الدورة الـ26 للمناخ، وسامح شكري وزير الخارجية المصري، والرئيس المُعين للدورة المقبلة لمؤتمر المناخ الـ27 الذي ستستضيفه مصر، حسب وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام).

وشدد الوزير الإماراتي على استمرار التزام بلاده بتوفير إمدادات موثوقة من النفط والغاز الأقل كثافة في انبعاثات الكربون.

وأشار إلى أن استثمارات الطاقة المتجددة التي يحتاجها العالم في السنوات المقبلة تعد فرصة واعدة يمكن للإمارات ودول المنطقة والشركاء الدوليين الاستفادة منها.

وأوضح أن الحياد المناخي يعني نشوء قطاعات ومهارات ووظائف جديدة، كما أن الجهود الرامية لمواجهة التغير المناخي تمثل فرصاً مُجدية للنمو الاقتصادي المستدام.

وقال: "تمتلك دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مميزات خاصة تؤهلها لتسريع مسيرة التحول في قطاع الطاقة والاستفادة من ريادتها في مجال إنتاج الطاقة".

وذكر أن شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) تعمل على تطوير وتوسعة منشآت "أدنوك" لالتقاط الكربون واستخدامه واحتجازه.

وأكد الوزير الجابر أن الإمارات تعمل على تسخير إمكانياتها المتميزة في مجال الهيدروجين لوضع أسس قوية يقوم عليها سوق الهيدروجين الخالي من الكربون.

وخلال قمة المناخ العالمية "COP26" في غلاسكو، أعلن وزير الطاقة الإماراتي إطلاق بلاده خريطة طريق لتحقيق الريادة في مجال الهيدروجين.

وأوضح أنها خطة وطنية شاملة تهدف إلى دعم الصناعات المحلية منخفضة الكربون، والمساهمة في تحقيق الحياد المناخي، وتعزيز مكانة الدولة كمصدّر للهيدروجين.