ناتج السعودية المحلي يهبط لأول مرة منذ الأزمة المالية

مشاريع بناء في السعودية

مشاريع بناء في السعودية

Linkedin
whatsapp
السبت، 01-07-2017 الساعة 09:37


أظهرت بيانات رسمية، الجمعة، هبوط الناتج المحلي الإجمالي للسعودية على أساس سنوي في الربع الأول من العام الجاري، لأول مرة منذ الأزمة المالية العالمية.

وأوضحت البيانات أن انخفاض الناتج المحلي المعدل في ضوء التضخم 0.5% على أساس سنوي في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى مارس/آذار.

وأشارت إلى أن الانخفاض سجل هبوطاً لأول منذ عام 2009، مرجعةً السبب لانكماش قطاع النفط بنسبة 2.3 في المئة.

وأضافت البيانات، التي نشرتها وكالة رويترز، أن القطاع الحكومي غير النفطي من الاقتصاد انكمش بنسبة 0.1 في المئة، مشيرةً إلى أن الرياض استمرت في تقييد الإنفاق الحكومي بقوة مع سعيها لتقليص عجز كبير في الموازنة أحدثته أسعار النفط المتدنية.

اقرأ أيضاً:

"توجه سعودي لتأسيس شركة حكومية للخدمات الزراعية المستدامة

لكن البيانات أكدت نمو القطاع الخاص غير النفطي بنسبة 0.9 في المئة مقارنة مع 0.5 في المئة، وهذا هو أسرع نمو في القطاع الخاص منذ الربع الأخير من عام 2015.

وتضررت الشركات الخاصة بشدةٍ من إجراءات التقشف الحكومية، ومن ضمنها رفع أسعار الطاقة محلياً وتأخير سداد ديون مستحقة على الحكومة للشركات.

وفي الأسابيع الأخيرة، خففت الرياض توجهها التقشفي وأعادت البدلات المالية لموظفي القطاع الخاص، وهو ما ينبغي أن يدعم الاستهلاك إلى حد ما.

كما تخطط الحكومة لطرح ضريبة للقيمة المضافة نسبتها 5% في بداية عام 2018؛ ومن ثم فقد يكون هناك انتعاش في الاستهلاك خلال الأشهر المقبلة مع اتجاه السعوديين للشراء بقوة؛ تجنباً للضريبة.

وكانت السعودية قد خفضت إنتاجها من الخام بموجب اتفاق عالمي بين الدول المنتجة لدعم الأسعار، وبدأت أواخر العام الماضي تسوية ديونها بسرعة أكبر؛ ما عزز القطاع الخاص.

مكة المكرمة