ميناء أنطاليا التركي ينتقل إلى إدارة شركة قطرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d29Px5

انتقال الميناء جاء بعد تصديق مجلس المنافسة التركي

Linkedin
whatsapp
الخميس، 03-12-2020 الساعة 17:22

انتقل حق إدارة ميناء أنطاليا غربي تركيا على ساحل البحر الأبيض المتوسط، اليوم الخميس، إلى شركة "كيوتيرمنلز" القطرية بموجب تصديق مجلس المنافسة التركي على عملية شراء حقوق إدارة الميناء الضخم.

ودفعت شركة "كيوتيرمنلز" القطرية نحو 140 مليون دولار لشركة "غلوبال بورتس هولدنغ" التي كانت تتمتع بحق إدارة ميناء أنطاليا حتى 2028.

والشهر الماضي، اتفقت "غلوبال بورتس هولدنغ" على بيع حقوق إدارة ميناء أنطاليا إلى شركة "كيوتيرمنلز" القطرية، التي تشغل محطة الحاويات في ميناء حمد القطري.

وأوضحت "غلوبال بورتس هولدنغ"  في بيانها لبورصة لندن أنها ستستخدم عائد عملية البيع في سداد جزء من سندات مقومة باليورو بقيمة 250 مليون دولار وستقوم بسدادها في نوفمبر القادم.

ويرتبط الميناء بمناطق أنطاليا النائية من خلال طرق سريعة عالية الجودة تصل إلى المراكز الرئيسية للسياحة والصناعة والتجارة مثل ألانيا ومرسين وقونيا وأكشهير وأفيون وبوردور ودنيزلي.

ويغطي الميناء مساحة إجمالية تبلغ 166 ألف متر مربع، وهو أكبر ميناء والأفضل تجهيزاً على طول 700 كيلومتر من ساحل بحر إيجة (البحر المتوسط)​​ التركي، والذي يمتد من إزمير في الغرب إلى مرسين في الشرق.

ويمكن للميناء التعامل مع 5 ملايين طن من البضائع السائبة والعامة و500 ألف حاوية نمطية سنوياً، كما يحتوي على مرفق تخزين داخلي بمساحة 1260 متراً مربعاً لخدمة التخزين المؤقت.

ويستقبل الميناء نحو 1500 سفينة سنوية ويتمتع بالقدرة على تداول 350 ألف حاوية وحدة مكافئة لعشرين قدما و4 مليون طن من البضائع السائبة والجافة.

ويضم الميناء أيضاً حاجز أمواج رئيسياً بطول 1600 متر، وحاجز أمواج جانبياً بطول 650 متراً، إلى جانب 8 أرصفة نشطة، يتراوح طولها بين 140 متراً و290 متراً.

وهذا الاستثمار هو الثاني لـ "كيوتيرمنلز" خارج دولة قطر، حيث أعلنت، نهاية يناير 2020، فوزها بعطاء امتياز إدارة وتشغيل ميناء "أولفيا" البحري الأوكراني الواقع على البحر الأسود.

وتمت صفقة ميناء "أولفيا" التي جرى توقيعها أواخر أغسطس الماضي، مقابل 140 مليون دولار، وتشمل عقد تشغيل وإدارة للميناء الأوكراني تصل مدته إلى 35 سنة مقبلة.

و"كيوتيرمنلز"، هي شركة إدارة وتشغيل موانئ، تم تأسيسها في نوفمبر 2016 كشراكة بين "مواني قطر"، التي تمتلك 51% من أسهمها، وشركة الملاحة القطرية (ملاحة)، التي تمتلك الــ49% المتبقية من أسهم الشركة.

وتقوم الشركة حالياً بتوفير خدمات مناولة الحاويات والبضائع العامة والثروة الحيوانية وخدمات الدعم البحري في المرحلة الأولى من ميناء حمد، بوابة قطر للتجارة مع العالم.

كما تتولى الشركة القطرية أيضاً تصميم وتطوير وتشغيل المرحلة الثانية (محطة الحاويات 2) بميناء حمد التجاري الأكبر في دولة قطر.

مكة المكرمة